الاتحاد

الاقتصادي

بدء العمل الميداني لمسح «دخل وإنفاق الأسر» لعام 2019

العمل الميداني يستمر عاماً كاملاً وينتهي في 31 يناير 2020

العمل الميداني يستمر عاماً كاملاً وينتهي في 31 يناير 2020

أبوظبي (الاتحاد)

يبدأ باحثو مركز الإحصاء – أبوظبي، اليوم الخميس، العمل الميداني في مشروع مسح دخل وإنفاق الأسرة 2019‏ في جميع مناطق الإمارة، على عينة تضم 8784 أسرة، بينها 6048 أسرة مواطنة و2736 أسرة مقيمة، موزعين على كل من أبوظبي والعين والظفرة.
وأوضح المركز في بيان أمس، أن العمل الميداني في المسح سيستمر عاماً كاملًا، بدءاً من 2 يناير 2019 وينتهي في 31 يناير 2020، مشيراً إلى أنه من أهم المسوح التي تعنى بدراسة المستويات المعيشية، للوقوف على مستوى الرفاهية التي ينعم بها المجتمع من خلال التعرف على أنماط إنفاق ودخل الأسر.
وأكد المركز، أن المسح يتميز باستخدام إطار جديد للعينة يغطي إمارة أبوظبي بشكل كامل، ويتميز هذا المسح باستخدام التصنيف الاستهلاكي الفردي حسب الغرض، الصادر من مكتب الإحصاء التابع لمنظمة الأمم المتحدة، وهو التصنيف المستخدم في برنامج المقارنات الدولية الذي أعده واعتمده البنك الدولي.
وأوضح البيان، أن مسح دخل وإنفاق الأسرة 2019 يعتبر المسح الخامس على مستوى الإمارة والثاني منذ إنشاء المركز، وهو مسح دوري ومنتظم تتجه غالبية الدول إلى تنفيذه مرة واحدة كل 5 سنوات، وهو من أضخم المسوح الإحصائية تكلفة وجهداً ووقتاً، وذلك لطول مدة تنفيذه وتغطيته الموسمية للإنفاق الأسري على السلع والخدمات.
ويهدف مسح دخل وإنفاق الأسرة إلى التعرف إلى أنماط الإنفاق الاستهلاكي للأسر، وحساب مرونات الإنفاق (الطلب) على بنود الإنفاق الاستهلاكي المختلفة لاستخدامها في حساب معدلات التضخم، وحساب متوسط إنفاق الفرد والأسرة، وتحديد العوامل المؤثرة في الإنفاق مثل الدخل والتعليم والمهنة والجنسية وغيرها، وكذلك حساب متوسط دخل الفرد والأسرة، ونصيب الفرد أو الأسرة من مجموع الدخل، وربطها بالعوامل المؤثرة فيه، كالمستوى التعليمي والمهنة والنشاط الاقتصادي وغيرها، كما يهدف المسح إلى توزيع الأسر والأفراد حسب فئات الدخل والإنفاق والمستوى التعليمي والجنسية والمهنة، وتقدير حجم الطلب الحالي على السلع والخدمات، والمساعدة على التنبؤ باحتياجات السكان المستقبلية من السلع والخدمات، إضافة إلى قياس متوسطات الأجور وأثر ذلك على الإنفاق الأسري، وتوفير البيانات التي تساعد في تقييم برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية.‏
وبتحقيق تلك الأهداف وبالاستخدام الأمثل للنتائج، يمكن للمسح أن يساهم في توفير قاعدة بيانات اقتصادية واجتماعية تعكس واقع الإنفاق الاستهلاكي والدخل لدى الأسر والأفراد، وتوفير البيانات اللازمة لبناء سلة السلع والأهميات النسبية الخاصة لبناء الرقم القياسي لأسعار المستهلك، وتحديث سنوات الأساس للمؤشرات الإحصائية التي عادة تستغرق عاماً كاملاً لضمان التغطية الموسمية، كما أن نتائج هذا المسح تعد من أهم المصادر اللازمة لإعداد مكونات الناتج المحلي الإجمالي.
كما يسهم المسح في إنتاج المؤشرات الإحصائية اللازمة لإعداد الدراسات والاستراتيجيات المتعلقة بالإنماء الاجتماعي، ومساعدة متخذي القرار في رسم السياسات الاقتصادية والاجتماعية، وإصدار قرارات إيجابية لتعديل الأوضاع المعيشية للأسر وتحديد سياسات الأسعار ورسم سياسات تتوافق مع معدلات التضخم.

أنواع الاستمارات
يتضمن المسح أربعة أنواع من الاستمارات، هي استمارة خصائص المسكن، واستمارة خصائص الأفراد، واستمارة الإنفاق، وأخيراً استمارة الدخل، إضافة إلى دفتر يوزع على الأسر المشاركة، وتتراوح حصة الأسرة الواحدة ما بين 4 إلى 5 دفاتر شهرياً.
وأكد مركز الإحصاء - أبوظبي، أن المشروع يعتمد على مجموعة متكاملة من أحدث الأنظمة التكنولوجية، مما سيسهم في إنتاج مخرجات إحصائية أفضل، حيث يحرص المركز على تزويد الباحثين بأجهزة إلكترونية حديثة لجمع البيانات المكانية، مزودة بالخرائط والإحداثيات الجغرافية، وتزويدهم بالإرشادات والملاحظات في الوقت المناسب وقبل انتهاء الأعمال الميدانية، ومن ثم المراجعة والمراقبة وضبط الجودة.
وأوضح المركز، أن اختيار الأسر في العينة التي ستشارك في المسح تم بشكل علمي بحت وفق المعاينة العشوائية‏ الطبقية، وروعي فيها الدقة في التمثيل للمسح، حيث تم اختيار العينة من الأفراد المقيمين إقامة دائمة على أرض إمارة أبوظبي خلال عام 2019، ضمن الأسر المواطنة والأسر غير المواطنة والأسر الجماعية، إضافة إلى الأشخاص المقيمين في مساكن العمال، في إمارة أبوظبي بشكل كامل.
ودعا المركز كل الأسر المشاركة إلى التعاون والمشاركة الإيجابية، نظراً للأهداف الاستراتيجية من مسح دخل وإنفاق الأسرة الذي يمثل دعماً كبيراً لراسمي السياسات التنموية في كافة المجالات بالإمارة، بما سيقدمه لهم من بيانات حديثة ودقيقة تمثل اللبنة الأساسية للمساعدة على التخطيط الاستراتيجي لتوفير أعلى معايير الرفاهية، بما يعود بالخير على الجميع في إمارة أبوظبي، تحت ظل القيادة‏ الرشيدة.

 

اقرأ أيضا

النفط يرتفع مع توقعات زيادة خفض الإنتاج