الاتحاد

أخبار اليمن

رضوم مدينة الاستشفاء تنتظر العلاج

علي سالم بن يحيى (شبوة)

ما تزال مديرية رضوم بمحافظة شبوة، شرق اليمن، تعاني ويلات ونكبات ومخلفات إعصار تشابالا الذي ضرب مناطقها الساحلية، إضافة إلى جول الريدة بمديرية ميفعة مطلع شهر أكتوبر الماضي، وتلاشت ملامح بعض القرى، كالحامية وحورة ولعرف والوجيدة وجلعة، بسبب قوة الرياح الشديدة والهيجان غير المسبوق للبحر وارتفاع أمواجه ومنسوب مياهه، وهطول أمطار غزيرة متواصلة لأكثر من 72 ساعة تقريباً وتدفق سيول جارفة في كل الأودية مما أحدث أضراراً كبيرة جداً في المنازل والممتلكات الخاصة بالمواطنين والخدمات العامة كالكهرباء والمياه والطرقات والاتصالات والمدارس والمرافق الصحية وتسبب في نزوح أعداد كبيرة من المواطنين الذين ينتظرون التفاعل مع معاناتهم، وإيجاد حلول لنكبات النزوح والفاقة والحاجة، ومن المفارقات أن المديرية تعتبر من أهم المناطق العلاجية، نظراً لوجود الينابيع الكبريتية الحارة ويقصدها أعداد متزايدة من المواطنين للاستشفاء.
يقول جاسم الرويشان، مدير مكتب السياحة في المحافظة، عضو لجنة الإغاثة المشكلة بقرار محافظ شبوة عبدالله النسي للإطلاع على حجم الأضرار، وتقديم ما يلزم تقديمه، إن اللجنة قامت بتدشين المرحلة الأولى من الإغاثة العاجلة والطارئة لمتضرري الإعصار في مديرية رضوم التي يسكنها 31 ألف نسمة منتصف الشهر المنصرم مستهدفة المناطق (جلعة وفرجومة والعطفة وبئر علي والخبية) بواقع (1370) سلة غذائية موزعة على جلعة وفرجومة والعطفة (447) سلة غذائية لـ (273) أسرة متضررة، ومنطقة بئر والخبية على (900) سلة غذائية لعدد (537) أسرة متضررة، كما قامت اللجنة بالتنسيق مع كثير من الجهات والمنظمات الدولية لتنسيق جهود الإغاثة مثل الهلال الأحمر اليمني ومؤسسة قافلة الخير التنموية ومؤسسة شبوة للتنمية والإغاثة الكويتية ومنظمة الإغاثة الإسلامية ومنظمات أخرى قامت ولازالت تقدم بعض الاحتياجات الإغاثية للمتضررين.
ويضيف عضو لجنة الإغاثة أنهم قاموا بالتنسيق مع اللجان الفرعية بعملية حصر الأسر المتضررة وإعداد قاعدة بيانات تتضمن بعض التفاصيل عنها، مضيفا رفعنا تقارير عاجلة إلى المحافظ عن طبيعة حجم الأضرار ورفع التوصيات التي تتضمن الخدمات الأساسية للمناطق المتضررة، مثل الكهرباء والمياه والطرق والاتصالات وغيرها من الخدمات الأخرى، وقد قام المحافظ بالاستجابة الفورية للتقرير وتكليف المكاتب المعنية بالنزول العاجل للمنطقة لعمل الدراسات الهندسية ومعالجة ما يمكن معالجته بصوره سريعة.
وفي الجانب الصحي، يقول الرويشان إن اللجنة وقعت اتفاقية مع مؤسسة شبوة للتنمية تتضمن تقديم الرعاية الصحية والخدمات العلاجية والدوائية بشكل مجاني للمناطق المتضررة من خلال نزول طاقم طبي ميداني متخصص ولمدة شهر كامل، وبتمويل واشراف من اللجنة الإشرافية وتنفيذ مؤسسة شبوة للتنمية كجزء من الإغاثة الصحية العاجلة.
هذا واستهدفت المرحلة الثانية والثالثة مدينة رضوم و(13) قرية محيطة مستهدفين (1775) أسرة متضررة، بواقع (2000) سلة غذائية وزعت على المواطنين.
ودعا عضو لجنة الإغاثة الجهات الرسمية والأهلية والمنظمات الراغبة بتقديم الإغاثة للمناطق المتضررة في مديرية رضوم بالتواصل والتنسيق معها وذلك لتنسيق جهود الإغاثة والاستفادة من قاعدة البيانات التي قامت بها اللجنة، حيث وأن ما قدم من جهود للإغاثة لا يتوافق مع الحد الأدنى للاحتياج فالضرر كبير ويتطلب جهودا أكبر لجبره فكل ما قدم جهود إغاثية طارئة فقط فهناك مئات المنازل التي هدمت وطمرت وتضررت بشكل بالغ لا يزال أهاليها يباتون في العراء ويحتاجون لتعويض الضرر وتوفير مبان وإيواء للسكن وبشكل عاجل.
تشير بعض الإحصاءات إلى أن قرية جلعة تعد الأكثر تضرراً وغمرتها المياه تماماً وأدت إلى سقوط عشرات المنازل التي لم تعد صالحة للسكن، وهناك أضرار جزئية أصابت منازل أخرى، وفي مدينة رضوم عاصمة المديرية انهار نحو (45) منزلاً، وتعرض ما يقارب ال 150 منزلاً لأضرار مختلفة ومتفاوتة والأمر ينطبق على قرية لعرف التي انهارت جميع منازلها وسقوط منازل في قرى الخضارية والوجيدة والموفدة وهيثة وحصن قسيبة والحامية.
ويؤكد الشاب يسلم الحفشاء لـ «الاتحاد» أن جلعة القريبة من منشأة بلحاف النفطية تعرضت لكارثة طبيعية هي الأولى من نوعها في المنطقة بسبب إعصار تشابالا، فتهدمت البيوت وجرفت الأراضي الزراعية بما فيها من المحاصيل والمواشي، وأصبح أكثر المواطنين في العراء بسبب تهدم بيوتهم. ويستدرك جلعة ليست الوحيدة المتضررة في المديرية، بل تلحقها أخواتها مدرم والحاميه وحوره والحيبله ومدينة رضوم عاصمة المديرية.
ووجه الحفشاء اللوم الشديد للسلطة المحلية في المديرية التي لم تكلف نفسها عناء الوصول إلى اقرب المناطق المنكوبة وتلمس احتياجات المواطنين بعد هذه المأساة الفاجعة.
وعلى ذاك السياق يذهب احمد باداس للقول، إن ما حدث في جلعة مأساة بحد ذاتها نالت من جميع سكانها فقد تضررنا تضرراً كبيراً وفقدنا بيوتنا بما فيها وأصبحنا بلا مأوى، وجرفت الأراضي الزراعية بمحاصيلها وجرفت المناحل ونفقت الأغنام، وناشد الهلال الأحمر الإماراتي بان يغيثونا في اقرب وقت ونطالب بتعويضنا ببناء بيوت بدلاً عن بيوتنا المهدمة والتي أصبحت في خبر كان.
أصم يحكي معاناته بدموعه!
أبو صالح رجل ستيني أصم يقف أمام منزله المتكوم متعجباً من هول الكارثة، وينظر إلى السماء رافعا يديه، وكأنه يقول «هذا حكمك يا الله ونحن رضينا به»، ويحاول أن يتمالك نفسه، لكن دموعه تتساقط حزناً وكمداً في موقف مؤثر تهتز له القلوب ارتجافاً.

الناس في العراء..
وفي مركز مدرم تواجدت «الاتحاد» قال ماجد صالح المعزف: «نحن في مناطق مركز مدرم نعاني دماراً هائلاً في البنية التحتية، وفي منازلنا تهدمت أكثر من (90?) منها والناس في العراء وتحت الأشجار فهم لا يجدون ما يدفئهم من البرد القارس هذه الأيام وانتشار البعوض بشكل كثيف، ما سبب أمراضا كثيرة وجرفت الحقول الزراعية وأشجار النخيل ونفوق كثير من الأغنام والمواشي.
وطالب المعزف المنظمات الإنسانية وخاصة الهلال الأحمر الإماراتي، ومركز الملك سلمان بأن يغيثوا السكان أغاثه عاجلة بتوفير السكن والغذاء والدواء، وأشار إلى أنهم سمعوا أن مركز الملك سلمان قدم دعماً للمنكوبين في مديرية رضوم، ولكن لم نلمسه أبداً على أرض الواقع، لأنه ذهب إلى جمعيات حزبية ضيقة، وطالب رئاسة المركز بأن يقدموا الدعم عن طريق اللجان الأهلية في هذه المناطق التي تكونت بعد هذا الإعصار، وهي لجان أمينه قدمت لهم دعماً من اللجنة الإشرافية بالمحافظة وهي عبارة عن سله غذائية لكل أسرة.
المسكن أولاً قبل الأثاث!
بشيء من الحسرة والألم يتحدث الصحفي أحمد بو صالح، مؤكداً أن معظم سكان تلك المناطق اضطروا لمغادرة منازلهم واللجوء إلى المدارس ومنازل أقاربهم وحقيقة وضعهم مأساوي جداً، مشيداً بجهود بعض الجمعيات والمؤسسات الخيرية والإنسانية المبادرة لتقديم الإغاثة للمتضررين، حيث كانت معظمها مواد غذائية و(فرشان)، ولكن ومن خلال معرفتي بالمنطقة وأهلها كوني أحد أبنائها وعايشت الكارثة وتداعياتها ونتائجها أؤكد لكم أنهم- أي المتضررين- بحاجة ماسة للسكن أكثر من أي شيء آخر، وعليه أناشد كافة الجهات المعنية بالعمل الإنساني لسرعة تبني مشروع تسكين للمنكوبين.

اقرأ أيضا