إبراهيم سليم (أبوظبي) أعلن مجلس أبوظبي للتعليم أنه من المقرر إضافة نحو 5 آلاف و800 مقعد دراسي جديد مع بداية العام الدراسي المقبل، حيث سيتم افتتاح 8 مدارس جديدة في أبوظبي العام الدراسي القادم 2017-2018 منها 7بالعين ومدرسة بأبوظبي، وتتمتع بمواصفات قياسية عالمية، ونفذتها «مساندة»، وذلك في إطار حرص المجلس على توفير البيئة التعليمية الملائمة للطلبة التي تحفزهم نحو الإبداع والابتكار وتراعي المواصفات العالمية في تحقيق البيئة التعليمية المستدامة. وتعتبر التصاميم الجديدة لمدارس مجلس أبوظبي للتعليم أداة تعليمية تسهم في رفع مستوى الوعي البيئي للطلبة وترشيد الاستهلاك، بما يسهم في توفير أفضل بيئات التعلم. وتشمل هذه المدارس، دخول مدرسة روضة وحلقة أولى للخدمة بدءاً من الموسم الدراسي المقبل 2017/&rlm&rlm 2018، بمدينة محمد بن زايد في أبوظبي وتستوعب المدرسة 1490 طالباً وطالبة. بينما تشهد منطقة العين، وضواحيها دخول 7 مدارس، تتضمن مدرسة الخير الحلقتين الثانية والثالثة، في منطقة اليحر وتستوعب 1260 طالبة ، ومدرسة السعادة -روضة وحلقة أولى في منطقة القوع، وتستوعب 1240 طالباً وطالبة ، ومدرسة الجنائن- روضة وحلقة أولى في منطقة الشعيبة وتستوعب 1490 طالباً وطالبة، كما سيتم إضافة مرحلة رياض الأطفال إلى مدرسة شيخة بنت سرور حلقة أولى، في منطقة اليحر وتستوعب 240 طالباً وطالبة، وافتتاح مبنى صلاح الدين المغلق، الحلقة الثانية ذكور- في منطقة السلامات وتستوعب 720 طالباً، وافتتاح مبنى الظاهر المغلق- روضة وحلقة أولى- بمنطقة الظاهر، وتستوعب 600 طالب، إضافة إلى مبنى التنمية الأسرية- روضة في منطقة الهير، وتستوعب 240 طالباً. وأكد معالي الدكتور علي النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، أن المرافق المدرسية المتنوعة جاءت لتلبي الاحتياجات التعليمية وفق أفضل المعايير، والمساهمة في تحقيق أهداف خطة أبوظبي في مجال التعليم، من خلال الارتقاء بالمنظومة التعليمية، ومستوى الوعي الثقافي والمجتمعي للطلبة ودعم المبدعين والمبتكرين وتطوير مواهبهم، وبما يتماشى مع الخطط الطموحة لمجلس أبوظبي للتعليم. وأشار إلى أن القيادة الرشيدة تولي اهتماماً وأولوية قصوى للتعليم، وخلق البيئة المواتية للتحصيل العلمي من مدارس مؤهلة ومهيأة ومزودة بكل المقومات التي تمكن أبناءنا الطلاب من تحقيق تطلعات القيادة، وذلك انطلاقاً من الحرص على تجسيد رؤى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نحو توفير أرقى برامج التعليم المتطور والفعال، بما يسهم في خلق وبناء مجتمع معرفي من خلال بيئة تعليمية مثالية تستند إلى أفضل المعايير العالمية. وأشار معاليه إلى أن المدارس الجديدة صممت وفق أحدث التصاميم الإنشائية وبما يساعد في تطوير عناصر المنظومة التعليمية في إمارة أبوظبي من خلال تنفيذ مبنى دراسي يوفر البيئة التعليمية المحفزة للطلبة والمعلمين على حد سواء، ويشكل البيئة التعليمية الجاذبة للطلبة.