الاتحاد

عربي ودولي

الناتو يعلن مقتل 36 من عناصر طالبان

طفلتان افغانيتان تجمعان قطع البلاستيك لاستخدامها في التدفئة بدلا من الحطب والوقود بسبب الفقر المتفشي في البلاد

طفلتان افغانيتان تجمعان قطع البلاستيك لاستخدامها في التدفئة بدلا من الحطب والوقود بسبب الفقر المتفشي في البلاد

أعلن حلف شمال الأطلسي الناتو أمس أن حوالى ثلاثين عنصراً من حركة طالبان قتلوا في افغانستان من بينهم 22 في غارات على مناطق محاذية للحدود الباكستانية· وتعرضت دورية للقوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في افغانستان ''إيساف'' التابعة للحلف الأطلسي لهجوم شنته ''مجموعة كبيرة من المتمردين'' الاربعاء في ولاية خوست، شرق، على ما أعلنت ''ايساف'' في بيان·
وأضاف البيان أن ''الدورية ردت وطلبت دعماً جوياً وتدخل مروحيات القتال''· وأفادت ايساف أن ''أفراداً من قواتها متمركزين في قاعدة محاذية تفقدوا المكان واستنتجوا أن 22 متمرداً قتلوا في هذه المنطقة النائية''·
وجرت الغارات في قطاع باك في ولاية خوست المتاخمة لباكستان· من جهتها أكدت وزارة الدفاع الافغانية أن مراكز الشرطة الموجودة في منطقة تيري ضي المحاذية تعرضت لهجوم المتمردين مساء امس الاول الاربعاء، ما أثار مواجهات عنيفة استمرت حتى صباح امس الخميس· وأكدت الوزارة في بيان أن ''ثمانية أعداء قتلوا، فيما ترك جريحان آخران في ساحة المعركة''· كما أعلن التحالف بقيادة اميركية انه قتل ستة من عناصر طالبان في عملية في ولاية زابول (جنوب)· وتكثفت في العامين المنصرمين اعمال العنف التي ينفذها المتمردون الافغان من بينهم طالبان الذين أطاح بسلطتهم تحالف دولي بقيادة اميركية في اواخر 2001 بالرغم من وجود سبعين الف جندي اجنبي في البلاد·
الى ذلك، أعلن الجيش الاميركي في بيان امس أن قوات التحالف الدولية تمكنت من قتل ستة من المشتبه في أنهم مسلحون، واعتقلت سابعاً في عملية استهدفت شبكة متخصصة في تصنيع القنابل التي تزرع على جوانب الطرق ومقاتلين أجانب جنوب البلاد· وأوضح البيان أن المسلحين قتلوا في منطقة داي تشوبان في إقليم زابول جنوب أفغانستان أمس الاول بعد أن فتحوا النار على القوات التي اقتربت من المكان حيث كانوا يختبئون· وذكر البيان أن العملية كانت تستهدف بصورة أساسية قائداً لطالبان على صلة بشبكة لتصنيع القنابل التي تزرع على جوانب الطرق وتعمل على تسهيل دخول المقاتلين الاجانب للمنطقة، إلا أنه لم يكشف ما اذا كان ''الهدف'' بين القتلى·
وقال البيان ايضاً إن خمسة من القتلى لقوا حتفهم بنيران أسلحة خفيفة بينما قتل الآخر جراء ''غارات جوية موجهة''، مؤكداً أن القوات قامت بحماية سيدة و31 مدنياً خلال المواجهـــة·
في غضون ذلك دافعت القوات الدولية في افغانستان عن نفسها امس في وجه الاتهامات بانها قتلت اكثرمن الف مدني في عمليات العام الماضي، موضحة انها اتخذت كل الاجراءات اللازمة لحماية المدنيين· وذكرت منظمة ''افغان رايتس مونيتر'' الافغانية المستقلة في تقرير امس الاول ان نحو اربعة آلاف مدني قتلوا في 2008 في عمليات عسكرية او في هجمات للمتمردين، اكثر من ربعهم قتلوا على يد القوات الاجنبية·
وقالت القوات الاميركية وقوات حلف شمال الاطلسي انها تنظر في التقرير واضافت انها لم تجر استشارتها حين اعداده· واضافت القوات في بيان مشترك ''لكن رغم ذلك فان قوات احلال الامن الدولية تتخذ كافة الاجراءات الممكنة لحماية المدنيين الابرياء وممتلكاتهم، ونحن نعرف قيمة حياة كل شخص''· ولم يذكر البيان عدد المدنيين الذين قتلوا عن طريق الخطأ في عمليات دولية، الا ان مسؤولين في الحلف قدروا العدد بمئتين

اقرأ أيضا

نتنياهو يهدد ببناء 840 وحدة استيطانية