الاتحاد

الرياضي

العين و شباب الأهلي «قمة الحاضر والتاريخ»

لقاءات العين وشباب الأهلي تبقى قمة في كل الظروف (الاتحاد)

لقاءات العين وشباب الأهلي تبقى قمة في كل الظروف (الاتحاد)

منير رحومة ومراد المصري (دبي)

تستحق مواجهة العين وشباب الأهلي دبي، وصف «القمة الكروية»، من واقع أفضلية الفريقين، والتي أكدتها حدة التنافس على الألقاب خلال السنوات الأخيرة، ويكفي أن تاريخ المسابقة الأغلى يحفظ للأهلي سابقاً تتويجه بثمانية ألقاب، إضافة الى ألقاب نادي الشباب الأربعة، وهو يرغب في التتويج بأول ألقابه تحت المسمى الجديد بعد الدمج الموسم الحالي، فيما يحمل رصيد «الزعيم» تتويجه بالكأس في 6 مناسبات، وهو يطمح في الموسم الحالي للقب السابع ليجمع بين بطولتي الدوري وكأس رئيس الدولة.
ويزخر تاريخ مسابقة كأس رئيس الدولة بالكثير من المواجهات المهمة بين العين والأهلي والشباب سابقاً، حيث خاض «الزعيم» 6 مباريات من أصل 13 مباراة نهائية في المسابقة الأغلى أمام الشباب والأهلي على التوالي، مواسم 1980- 1981,1989- 1990,1993- 1994,1998- 1999,2008- 2009، و2013- 2014، قبل مباراة الليلة في الطريق نحو النهائي.
وبداية من الألفية الثالثة، التقى العين مع الأهلي في ثلاث مواجهات على مستوى مسابقة كأس رئيس الدولة، بداية من مواجهة الدور نصف النهائي لموسم 2012- 2013، والتي أقيمت على ستاد آل نهيان بنادي الوحدة بالعاصمة أبوظبي، وشهدت حسم «الفرسان» للمباراة المثيرة منذ الشوط الأول بفضل ثنائية البرازيلي جرافيتي في الدقيقة 19 والمدافع بشير سعيد 36، في المقابل لم يشفع هدف تذليل الفارق الذي سجله أليكس بروسكي في الدقيقة 82 في تجنيب «الزعيم» وداع المنافسة، ليكمل الأهلي طريقه نحو معانقة اللقب، الذي توج به على حساب منافسه الشباب بالفوز 4-3 في النهائي.
واحتضن ستاد مدينة زايد الرياضية بأبوظبي في 18 مايو 2014، المواجهة الوحيدة التي جمعت العين والأهلي في نهائي كأس رئيس الدولة على مدار تاريخها، ونجح «الزعيم» في تلك المباراة من حسم اللقب بفضل هدف الغاني أسامواه جيان في الدقيقة 32، ليتوج باللقب السادس والأخير في سجله في البطولة الأغلى.
وشهدت في المقابل المواجهة الأخيرة التي جمعت العين والأهلي في كأس رئيس الدولة فوزاً ثانياً للزعيم بنتيجة 3-1 في دور الستة عشر لنسخة موسم الموسم الماضي 2016- 2017، وحفلت المواجهة التي مثلت أقوى قمم الدور الأول للبطولة بالندية والإثارة، بعدما استمرت إلى الأشواط الإضافية بعد التعادل 1-1 في الوقت الرسمي، حيث افتتح أحمد خليل التسجيل للأهلي وقتها من علامة الجزاء في الدقيقة 57، ليرد العين بذات الأسلوب بواسطة نجمه عمر عبدالرحمن في الدقيقة 78، وحملت الأشواط الأضافية البشرى لجمهور البنفسج حينما أضاف دياكيه الهدف الثاني في الدقيقة 97، قبل أن يحسم عموري اللقاء بتسجيله هدفه الشخصي الثاني والثالث في المباراة في الدقيقة 212.
وينشد الفريقان استغلال معنوياتهما المرتفعة في هذا التوقيت من الموسم، بعدما حسم «الزعيم» لقب دوري الخليج العربي مطلع الأسبوع الجاري، فيما عاد «الفرسان» إلى درب النتائج الإيجابية، ووجدوا التوازن الذي افتقدوه منذ مطلع الموسم الجاري.
وما يزيد من قوة المباراة اكتمال صفوف الفريقين، وعدم وجود غيابات مؤثرة، لتكتمل القوة الضاربة التي ستجعل الجماهير على موعد مع مواجهة متكملة العناصر.

عموري.. «رجل الحسم»

أثبت عمر عبد الرحمن أنه رجل المباريات الحاسمة هذا الموسم، حيث تألق بأهدافه وتمريراته الحاسمة كلما واجه العين محطة مفصلية في مشواره في مختلف المسابقات، ويتوقع أن يكون لـ«عموري» دور مهم في مواجهة اليوم من خلال خبرته ومعرفته التامة بمدافعي المنافس، وقدرته على قراءة المباراة وتحركات زملائه بصورة مثالية تساهم في ضرب الخطوط الخلفية للفرق المنافسة، والوصول بسلاسة إلى المرمى مع استغلال قدرات اللاعبين بصورة مثالية من خلال التمريرات القصيرة في المقدمة.

ديوب.. «ماكينة الأهداف»

يعتبر السنغالي ماكيتي ديوب هداف فريق شباب الأهلي دبي، ومصدر الخطورة في الخط الأمامي بفضل قدراته التهديفية الكبيرة، ومهاراته في التسجيل، سواء في اقتناص الكرات الهوائية بفضل طول قامته، أو بقدراته الكبيرة على المراوغة واختراق الدفاعات.
وعلى الرغم من غيابه لفترة طويلة عن الملاعب، إلا أنه يبقى هداف الفرسان حتى الآن، ويعول عليه فريقه كثيراً من أجل التسجيل في مباراة اليوم وقيادة الفرسان إلى النهائي.

كايو: «الزعيم» يتكلم «لغة الأهداف» فقط !

أكد البرازيلي كايو مهاجم العين، أن فريقه جاهز لمواجهة منافسه شباب الأهلي دبي، وأنه سيرد على قوة خط دفاعه وخبرة حارسه، من خلال التكلم بلغة الأهداف التي اعتادها دائماً، وتحديداً هذا الموسم، حيث لم يغب «الزعيم» عن التسجيل في مسابقة الدوري سوى مرة واحدة فقط وسجل في 20 ?مباراة ?أخرى، ?وهو ?حاله ?في ?المسابقة ?الآسيوية ?التي ?سجل ?في ?6 ?مباريات ?تشمل ?المباراة ?التأهيلية، ?وتعادل ?سلباً ?مرة ?واحدة ?أيضاً، ?حيث ?يركز ?الفريق ?دائماً ?على ?الكرة ?الهجومية ?مهما ?كان ?اسم ?المنافس.
وتحدث كايو، الذي يمر بحالة فنية مرتفعة في المباريات الماضية نجح من خلالها في مسح خيبة الأمل في بداية المشوار، وتأكيد أهميته كلاعب جناح سريع ومهاري قادر على صناعة الفارق، حيث كان له دور كبير في مباراة الإياب بين الفريقين في مسابقة الدوري، وقال: العين يلعب دائماً من أجل النتيجة والجمهور، نفكر دائماً كيف سنحقق الفوز ونلعب من أجل تسجيل الأهداف، هذا الأمر لن يختلف في أي مباراة نخوضها، وسنلعب بنفس الرغبة، والسعي لتسجيل الأهداف في مباراة لن تكون سهلة بغض النظر عن ترتيب الفريقين في الدوري، نظراً لكون مسابقة الكأس مختلفة كلياً.
وتابع: شخصية العين تعتمد دائماً على القيام بالمبادرة، وأن يكون هو صاحب الفعل، وليس انتظار رد الفعل على أرضية الملعب، هذا ما يجعل من الفريق مميزاً، ويعزز من رغبتنا للمضي قدما في هذه المسابقة، ومحاولة الفوز بها لتكون ثنائية غالية في موسم يسير بشكل رائع لغاية الآن من خلال النجاح المحلي باستعادة لقب الدوري بعد غياب، والتأهل إلى الدور الثاني في المسابقة الآسيوية.
وأوضح كايو، أن العين يتطلع لمواصلة السير على نفس النسق الذي قدمه في المباريات الماضية، من خلال المبادرة بصناعة الفرص، مستفيداً من الانسجام الحاصل بين جميع لاعبي الفريق، وخصوصاً في خط المقدمة، وقال: نلعب معاً دون تفكير من سيسجل، ولكن بهدف أن نصل للمرمى، وندرك أن المحاولات المتكررة تعني القدرة على هز الشباك، وهو ما تعكسه إحصائية التمريرات المساعدة التي تعزز مبدأ الإيثار، ورفع المصلحة العامة من أجل شعار العين، وأن تكون النتيجة الإيجابية هي الأهم.
وأكد اللاعب أن مواجهة شباب الأهلي دبي، تكون حافلة دائماً بالإثارة، وتتطلب قوة بدنية، نظراً لخبرة اللاعبين ومعرفتهم الجيدة ببعضهم من خلال وجود عدد كبير من لاعبي الفريقين في صفوف المنتخب الوطني، وهو ما ينعكس على أرضية الملعب من خلال المستوى الفني المرتفع والحاجة للانتباه على أدق التفاصيل، وعدم فقدان التركيز طول دقائق اللقاء. وقال: ثقتنا عالية بأنفسنا، ونسعى للعب بطريقتنا المعتادة، لكن يجب أن نكون حذرين للغاية، ولا نترك المجال لهم للاستفادة من أي هفوات، الفريق الذي ينجح بتلافي الأخطاء قدر الإمكان في هذا النوع من المباريات فإنه سيخرج فائزاً في نهاية الأمر، إلى جانب العامل البدني من خلال تذكر احتمالية امتداد المباراة إلى أشواط إضافية.
وركز اللاعب على أهمية الاستفادة من الضغط على عناصر الفريق برقابة مزدوجة في بعض الأوقات، من أجل التحرر من الرقابة والحصول على الكرات في المساحات اللازمة للانطلاق، حيث تعتبر هذه ميزة مهمة تتطلب سرعة ودقة وتساهم في كسر التكتلات الدفاعية للمنافسين، إلى جانب التركيز على استغلال الفرص المتاحة أمامهم في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين، حيث يجب خروج فائز منها في نهاية المطاف.
وكشف كايو أن وقوف الجماهير معهم طوال الموسم الحالي، كان له بالغ الأثر فيما تحقق، وقال: سواء لعبنا على استاد هزاع بن زايد، أو خارج ملعبنا نجد جماهيرنا على المدرجات، وهو أمر يشكل دافعاً إضافياً لنا دائما، ونتطلع أن نراهم في مواجهة نصف نهائي كأس رئيس الدولة، ندرك أن المشوار صعب في منتصف الأسبوع، لكنهم عودونا أن يكونوا على الموعد.

ماجد ناصر: أعرف كيف أحمي شباك شباب الأهلي !

اعتبر ماجد ناصر «كابتن» فريق شباب الاهلي دبي، أن مباراة فريقه مع العين اليوم، عبارة عن نهائي مبكر، لأنها تجمع بين فريقين يملكان مؤهلات التتويج باللقب، واعتلاء منصة التتويج.
وأضاف: نواجه فريقاً منتشياً بتتويجه بلقب دوري الخليج العربي منذ أيام قليلة، بالإضافة إلى تأهله إلى الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال آسيا، وبالتالي فهو يمر بفترة إيجابية، الأمر الذي يزيد من الضغوط علينا.
وتابع: العين فريق قوي، ومنافس باستمرار من أجل البطولات والألقاب، لكن لاعبي شباب الأهلي دبي يشعرون بالمسؤولية التي تنتظرهم في لقاء اليوم، من أجل إنقاذ موسمهم، وتصحيح وضع الفريق، بعد أن تعثر في بقية المنافسات الأخرى، مشدداً على أن اللاعبين بحاجة إلى اللعب بروح انتصارية، ورغبة قوية في الفوز، والتكاتف من أجل تجاوز المواجهة القوية واللعب بتركيز عالٍ.
أما فيما يتعلق بالمهمة الصعبة التي تنتظره في مواجهة أقوى خط هجوم في الموسم، بعد أن سجل العين 60 ?هدفاً ?حتى ?الان ?أجاب ?: ?إذا ?كان ?هجوم ?العين ?الأقوى، ?فدفاعات ?شباب ?الاهلي ?دبي ?هي الأقوى ?والأفضل باستقبال ?17 ?هدفاً ?فقط ?طوال ?الموسم، ?وبالتالي ?فإن ?فريقنا ?قادر ?على ?مجاراة ?المنافس، ?والوقوف ?سداً ?منيعاً ?أمام ?مهاجميه.
وأشار ?إلى ?أن ?العين ?يملك ?هجوماً ?خطيراً ?يقوده ?بيرج ?متصدر ?هدافي ?الدوري، بالإضافة ?إلى ?لاعبين ?خطيرين، ?أمثال ?الشحات ?وكايو، ?مؤكداً ?أن ?المنافس ?متعدد ?الخطورة، ?لأن ?أغلب ?لاعبيه ?يملكون ?مهارة ?التسجيل، ?حيث ?يصل ?إلى ?شباك ?المنافسين، سواء ?عن ?طريق ?المهاجمين، ?أو ?لاعبي ?الوسط ?وحتى ?المدافعين.
وعن تحضيراته الشخصية للمباراة، قال: أعرف كل اللاعبين في العين، وأملك المعلومات الكافية عن طريق لعب المهاجمين، وسأبذل كل جهدي من أجل الحفاظ على نظافة شباكي، ولن أتركهم يصلون إلى المرمى.
وأكد ماجد ناصر أن مباراة اليوم تحتاج إلى صبر كبير، وتركيز عال، لأن الفريق الذي يرتكب أقل عدد ممكن من الاخطاء سيكون قادراً على حسم النتيجة وانتزاع بطاقة التأهل، مضيفاً أن اللقاء سيكون مثيراً وممتعاً، لأن الفريقان يملكان نخبة من اللاعبين الدوليين أصحاب الخبرة والتجربة، ما يزيد من قوة المواجهة وحماس التنافس.
وبالنسبة للمواجهة التي ستجمعه بالمهاجم أحمد خليل لاعب الأهلي السابق، أجاب قائلاً: بالتأكيد سيكون هناك شعور غريب عندما يكون أحمد خليل في مواجهتي، لكن هذا حال الاحتراف، وأتمنى له التوفيق في مسيرته الكروية، لكنني أقول له بأنه لن يسجل اليوم، وسأمنعه من ذلك وسأقول له: حاول مرة ثانية.
أما فيما يتعلق بالمرحلة الإيجابية التي يمر بها الفريق في الفترة الأخيرة قال ماجد ناصر: من المعروف أن الفوز يأتي بالفوز، والأجواء الإيجابية، تدفع اللاعبين لتقديم الأفضل، وتحقيق المزيد من النجاحات، خاصة بعد اكتمال الصفوف بعودة بعض المصابين، واللاعبين المؤثرين في تشكيلة الفريق.

اقرأ أيضا

الوحدة ينفي عروض باتنا ويؤكد بقاء تيجالي وليوناردو