أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) أكد السفير خيرات لاما شريف سفير جمهورية كازاخستان لدى الدولة، أن إعفاء مواطني بلاده من تأشيرة الدخول المسبقة للإمارات يسهم في زيادة عدد السائحين من كازاخستان، متوقعاً أن يصل عدد السائحين من مواطني بلاده إلى نصف مليون سائح في العام بعد هذه الخطوات التي من شأنها تسهيل الزيارة بين مواطني البلدين. وقال في تصريحات خاصة لـ»الاتحاد»:إن زيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد وزير الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية كازاخستان مهمة وتأتي في إطار العلاقات التي تنمو بشكل ملحوظ بين البلدين، ويعد إعفاء مواطنينا من تأشيرة دخول الإمارات من أهم النتائج المثمرة للزيارة، وكذلك تأسيس مجلس الأعمال الإماراتي - الكازاخي، فضلاً عن أن الزيارة تتزامن مع انعقاد ملتقى رجال الأعمال الإماراتيين والكازاخيين في العاصمة أستانا. وأضاف: أنه منذ عامين تم إعفاء مواطني دولة الإمارات من تأشيرة الدخول المسبقة لكازاخستان وقامت الإمارات من جانبها بإعفاء مواطني بلاده من تأشيرة الدخول في عام الخير مع الاحتفال بمرور 25 عاماً على إقامة العلاقات بين البلدين، مؤكداً أن ذلك يعمل على توطيد أواصر العلاقات مع الإمارات، و يسهم في زيادة حركة الزيارات بين الشعبين، وكذلك يزيد الاستثمارات في مختلف المجالات». وأشار إلى أن هناك ردود فعل إيجابية على خطوة الإعفاء ولها صدى بين مواطني كازاخستان على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الإعلام، حيث إن مواطني كازاخستان يفضلون زيارة الإمارات ولدينا 100 ألف سائح وفق آخر إحصاءات وهذا الرقم متوقع أن يقفز بعد الإعفاء. ولفت إلى أن عدد المواطنين الإماراتيين الذين يزورون كازاخستان سنوياً يبلغ نحو 10 آلاف إماراتي وأن شركات الاتحاد للطيران وآير أستانا وطيران الإمارات والعربية ، تسير 30 رحلة أسبوعياً، ما يسهل عملية السفر، موضحاً أن كازاخستان تتوقع مزيداً من الزائرين الإماراتيين خاصة مع انطلاق فعاليات الإكسبو 2017 آستانا في يونيو القادم والذي ينتهي في سبتمبر المقبل ويأتي في شهور الصيف ويكون الجو معتدلا والحرارة لا تتجاوز 20 درجة مئوية ما يوفر مناخاً جيداً لمتابعة الإكسبو وكذلك الاستمتاع بالمدن السياحية الأخرى. وأوضح السفير شريف أن زيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد وملتقى رجال الأعمال الإماراتيين في أستانا بمشاركة غرف التجارة والصناعة من أبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة وأم القيوين يعد فرصة مهمة في زيادة المشروعات الاستثمارية في كازاخستان خاصة في مجال الإنتاج الزراعي، حيث إنها تعتبر ثاني أكبر منتج ومصدر للدقيق في العالم وكل ذلك يعزز فرصة التعاون.