الاتحاد

عربي ودولي

الإعدام لرجلين والمؤبد لامرأة بفضيحة الحليب الملوث بالميلامين في الصين

قضت محكمة في الصين امس على رجلين بالاعدام لدورهما في قضية انتاج وبيع حليب ملوث أدى الى مقتل ستة أطفال على الاقل، لكن المرأة التي حملت على نطاق واسع مسؤولية المأساة صدر عليها حكم بالسجن مدى الحياة·
ومرض نحو 300 ألف طفل العام الماضي بسبب حليب مغشوش عمداً بالميلامين، وهو عنصر صناعي سام يساعد على ان تجيء نتائج اختبارات الجودة الغذائية ايجابية· وأعلن متحدث باسم المحكمة عن الاحكام في ختام قضية حظيت بتغطية اعلامية كبيرة والمتهم فيها رجال أعمال ومسؤولون في مدينة شيجياتشوانج في شمال الصين ومديرون في مجموعة سانلو التي أفلست الآن والتي لم تبلغ عن سقوط اطفال مرضى بعد شرب منتجاتها·
وانتهت المحاكمة قبل أهم عطلة في الصين، وهي رأس السنة القمرية وربما تأمل بكين الا تفجر الاحكام من جديد غضب الرأي العام لانشغاله بالعطلة· وصب آباء الضحايا جام غضبهم على تيان وينهوا مديرة سانلو السابقة واستاءوا من حصولها على حكم بالسجن المؤبد لا الاعدام· وقالت تشينج شوتشين (48 عاماً) التي قالت ان حفيدتها ماتت في يونيو بسبب فشل كلوي أصيبت به بعد ان شربت الحليب الملوث لكن اسمها لم يرد في قائمة اسماء الضحايا ''كان يجب ان تعدم بالرصاص''· عدد كبير من الاطفال ماتوا لكنهم أبقوا الرقم الرسمي للضحـــــايا منخفضاً حتى يحكم عليها بالسجن المؤبد بدلاً من الاعدام''·
وأقرت تيان بالتهمة المنسوبة لها وهي انتاج وبيع منتجات مغشوشة ودون المستوى والتي قالت وسائل اعلام رسمية انها تهمة لا تصل عقوبتها الى الاعدام· وغرمتها المحكمة ايضاً 24,5 مليون يوان (3,6 مليون دولار)·
وحولت مزاعم عن الاهمال وتستر مسؤولين على الامر القضية الى قضية سياسية حساسة بالنسبة للحزب الشيوعي الحاكم الذي يخشى من وقوع احتجاجات· وحكمت المحكمة على رجل ثالث أيضاً بالاعدام لكن مع وقف التنفيذ وهو ما يعني عادة السجن مدى الحياة

اقرأ أيضا

نيران "الاحتلال" تصيب عشرات الفلسطينيين في جمعة "الأسير"