أبوظبي (الاتحاد) أعلنت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عن اختتام الموسم الأول من برنامج العين الثقافي لعام 2017، الذي أطلقته احتفاءً بالثقافة والتراث الإماراتي من خلال مجموعة من الأنشطة الثقافية والفنية تضمنت العديد من الأمسيات الشعرية والحفلات الموسيقية والجولات التعريفية وعرض عالمي للفروسية. انطلق برنامج العين الثقافي في يناير من العام الجاري عبر سلسلة من الفعاليات التي أقيمت في أبرز المعالم والمواقع التراثية والثقافية في مدينة العين بهدف تعريف الزوار بالتراث الثقافي الإماراتي. واستقطبت المواقع التراثية في العين أكثر من 230 ألف زائر، من بينهم نحو 40 ألف زائر تفاعلوا مع فعاليات البرنامج الذي اختتم خلال شهر مايو الجاري. وقال سيف سعيد غباش، مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة «لا شك أننا فخورون بأن برنامج العين الثقافي حقق نجاحاً كبيراً حيث استقطب نحو ربع مليون زائر في مرحلته الافتتاحية. وقد ساهم البرنامج في تسليط الضوء على المشهد الثقافي والتاريخي الغني لمدينة العين، وتعريف الزوار على الهوية والثقافة الوطنية لإمارة أبوظبي وأتاح لهم الفرصة للاطلاع على الثراء التراثي والثقافي والفني لدولة الإمارات الذي يجمع عراقة التاريخ بالحداثة المعاصرة». سلطت المرحلة الأولى من البرنامج الضوء على مدينة العين، إحدى أقدم المدن المأهولة في العالم التي تمزج أصالة الماضي برؤية عصرية ومستقبلية نابضة بالحياة، وباعتبارها القلب الثقافي النابض لإمارة أبوظبي، حيث تحتضن المواقع الوحيدة في دولة الإمارات المدرجة على قائمة التراث الإنساني العالمي لمنظمة اليونسكو. ومن أبرز المحطات التي شهدها البرنامج، فعالية «عطلة نهاية الأسبوع في الواحة»، والتي تضمنت مجموعة من الأنشطة المصممة خصيصاً للعائلات، وتتكون من الورش ومشاهدة الأفلام، وزيارة الأسواق الشعبية، وتجربة المأكولات الإماراتية، والعطور المحلية، وفعالية «رحلة عبر عاداتنا» التي أخذت الجمهور في رحلة عبر الزمن لاستكشاف الكنوز الدفينة في مدينة العين، حيث تم دعوة مجموعات من الزوار للتعرف على حياة بعض السيدات الإماراتيات في منازلهن ومزارعهن، لاختبار الثقافة الإماراتية الأصيلة.