الاتحاد

عربي ودولي

أخبار الساعة : خطاب أوباما يؤسس لمرحلة جديدة في العلاقات الأميركية - الإسلامية

أكدت نشرة ''أخبار الساعة''، التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أهمية الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما بمناسبة تنصيبه بوصفه الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة الأميركية وما تضمنه من رسالة مهمة للعالمين العربي والإسلامي بأنه سينتهج نهجاً جديداً في العلاقة مع المسلمين يقوم على المصلحة والاحترام المتبادلين·
وقالت النشرة في افتتاحيتها امس تحت عنوان ''نحو مرحلة جديدة في العلاقات الأميركية- الإسلامية'' إن هذه الرسالة تنطوي على أهمية كبيرة لمستقبل هذه العلاقات التي شهدت خلال السنوات الماضية العديد من مظاهر التوتر والاضطراب، مشيرة إلى أن العالمين العربي والإسلامي مطالبان بالعمل على استثمارها جيداً خلال الفترة المقبلة، وعدم تفويت هذه الفرصة التاريخية للدخول إلى عهد مختلف في العلاقة مع الولايات المتحدة وإدارتها الجديدة، عنوانه التعاون والتفاعل والتفهم المشترك للأولويات والأهداف والمصالح· وأضافت: أن من أهم الخطوات المطلوبة لاستثمار الرسالة أن يتوجه العالم الإسلامي بصوت واحد متسق إلى الولايات المتحدة، وأن تكون الرؤى والتصورات متفقة حتى لا يجد الرئيس الأميركي الجديد صعوبة في التعامــــل مع المسلمين والعــــــرب أو التعرف إلى حقيقة مواقفهم ومطالبهم وتوجهاتهم·
وذكرت النشرة أن الخلافات والتوترات الكبيرة الحادثة على الساحتين العربية والإسلامية تمثل معوقاً خطراً أمام علاقات إسلامية- أميركية فاعلة خلال الفترة المقبلة، لافتة الى أنه من الضروري العمل على تهيئة المسرحين العربي والإسلامي لتطبيق توجهات الرئيس أوباما التي عبر عنها في خطاب التنصيب، وبدء تحرك سريع وفاعل للسيطرة على الخلافات، وصياغة الرؤى والتوجهات الاستراتيجية التي يمكن أن تتعامل معها الإدارة الأميركية الجديدة·
وأضافت النشرة: إذا كان أوباما قد عبر عن سياسة إيجابية تجاه العالم الإسلامي في خطاب تنصيبه فإن تطبيق هذه السياسة على الأرض يحتاج إلى جهد منظم وجاد من المسلمين والعرب· وأشارت إلى أن الولايات المتحدة الأميركية دولة كبيرة وذات تأثير ضخم في الساحة الدولية سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وثقافياً، مما يعطي علاقاتها مع العرب والمسلمين أهمية خاصة بجانب إقامة روابط إيجابية معها على المستويات كافة·
وأوضحت النشرة أن هناك جهات وقوى بعضها داخل العالم الإسلامي وبعضها خارجه، سعت خلال السنوات الماضية إلى وضع الولايات المتحدة في مواجهة مع المسلمين ووضع الإسلام في صدام مع الغرب وحضارته، مشيرة إلى أن هذه القوى والجهات ستحاول خلال الفترة المقبلة إفساد أي توجهات إيجابية في مسار العلاقات بين الجانبين في عهد الرئيس أوباما·
وقالت نشرة ''أخبار الساعة'' في ختام افتتاحيتها انه يمكن للعرب والمسلمين أن يلعبوا دوراً محورياً في التصدي لهذه المحاولة عبر التشجيع على علاقات قوية مع الولايات المتحدة وتقديم الأفكار والرؤى الإيجابية التي تساعد على ذلك بجانب مخاطبة الإدارة الأميركية الجديدة بصوت واحد، خاصة أن الولايات المتحدة لها ثقلها المحوري في كثير من القضايا والملفات والأزمات الموجودة في العالمين العربي والإسلامي، كما أن لها تأثيرها الكبير في توجيه مسار الأزمات والقضايا

اقرأ أيضا

القوات الإيرانية تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز