الاتحاد

الرياضي

طموحات وآمال كبيرة في دورة الألعاب شبه الأولمبية

ثريا الزعابي تتطلع إلى انجازات جديدة في الألعاب شبه الأولمبية

ثريا الزعابي تتطلع إلى انجازات جديدة في الألعاب شبه الأولمبية

يطمح لاعبو ذوي الاحتياجات الخاصة في مشاركتهم ببطولة الألعاب شبه الأولمبية في بكين الوصول إلى منصات التتويج صيف هذا العام·
وتمنى اللاعب علي قمبر تكرار مشهد أثينا ،2004 وهو أول المؤهلين إلى بكين في منافسات ،100 200 م عدواً فئة (T73)، وقال: أتوجه بخالص الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة نصير المعاقين على رعايته ودعمه المتواصلين لأبنائه من ذوي الاحتياجات الخاصة ليكونا الدافع الأول لتحقيق الانتصارات''·
وأضاف: ''حققت العديد من الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية في مناسبات عديدة سواء محلية أو إقليمية أو عالمية، وكان أهمها تحقيق المركز الأول في بطولة العالم للصالات بالسويد 2006 في منافسات 400 م، وتحقيق رقم قياسي مسجل باسمي، وأيضاً حققت الميدالية البرونزية في بطولة العالم بهولندا عام 2006 والتي ضمت أفضل اللاعبين العالميين، والميدالية البرونزية في بطولة ألعاب شبه الأولمبية - أثينا ،2004 وميداليتين ذهبيتين في ملتقى خورفكان الدولي، وميداليتين ذهبيتين في لقاء دبي الدولي، والمركز الأول في تجمع هولندا لألعاب القوى بزمن قدره 13,11 ثانية في منافسات 100 م، بينما حصلت على المركز الثاني في منافسات 200 م بزمن قدره 26,93 ثانية، وفي بطولة ألمانيا المفتوحة لألعاب القوى والتي أُقيمت في برلين في الفترة من 13 - 15 من شهر يونيو، وأحرزت المركز الثاني في منافسات 200 م عدواً بزمن قدره 12,96 ثانية، ويعتبر هذا الزمن أفضل رقم هذا الموسم''·
أما اللاعبة ثريا الزعابي أول لاعبة إماراتية وخليجية تشارك في الألعاب شبه الأولمبية والتي حققت رقماً آسيوياً في القرص والجلة، واستطاعت كسر الرقم الآسيوي المسجل باسمها مرتين خلال شهر واحد في رمي الرمح، فتقول: ''طموحي هو الوقوف على منصة التتويج في بكين وتحقيق إنجاز جديد لدولتنا الحبيبة''·
ويشارك اللاعب إبراهيم سالم لأول مرة عندما حقق الرقم التأهيلي لبكين، وذلك خلال مشاركته في التجمع الدولي لألعاب القوى بمدينة إيباخ بسويسرا، وسجل زمناً قدره 3 دقائق و13 ثانية في منافسات 1500 م عدواً بالكراسي المتحركة، ويقول: ''لقد شاركنا في معسكر خارجي استمر قرابة شهرين تخللته المشاركة في العديد من البطولات الدولية في هولندا وألمانيا وسويسرا واستطعنا من خلاله الاحتكاك بأفضل اللاعبين العالميين والوصول إلى المستويين الفني والبدني من أجل المنافسة''·
وأضاف: ''أتمنى تحقيق إنجاز لبلادي ورفع علمها على منصة التتويج، وإن كانت المنافسة في غاية الصعوبة، حيث يشارك في منافسات الكراسي أفضل لاعبي العالم خاصة اللاعبين الصينيين الذين يشاركون بقوة في البطولة، ولكن المهمة ليست مستحيلة، وسوف أبذل قصارى جهدي من أجل رفع علم البلاد على منصة التتويج''·
وأكد بوعلام بوزار مدرب الفريق أن بطولة الألعاب شبه الأولمبية تضم أفضل اللاعبين على مستوى العالم، وأن مشاركة لاعبينا في هذا المحفل العالمي شرف لكل لاعب، كما أننا نتطلع لتحقيق إنجاز يليق باسم الدولة ورياضة المعاقين وإعادة مشهد إنجازات فرسان الإرادة في سيدني وأثينا·

اقرأ أيضا

ثيو هرنانديز: ريال مدريد نادٍ استثنائي ولكن ميلان أيضاً كبير مثله