الاتحاد

عربي ودولي

احتواء الأزمة بين صفير وفرنجية

دعت البطريركية المارونية في لبنان الى وقف الزيارات التضامنية الى بكركي شمال شرق بيروت، حيث مقر البطريرك بعد الحملة الكلامية عليه من جانب النائب والوزير السابق سليمان فرنجيه المنتمي الى المعارضة الذي اعلن بدوره امس انه سيلتزم التهدئة· واعلن المطران سمير مظلوم بعد خلوة استثنائية في بكركي برئاسة البطريرك نصرالله بطرس صفير ومشاركة الاساقفة ورؤساء الرهبانيات، ''تم التداول في الشؤون الوطنية''، متمنيا على جميع اللبنانيين ''مواكبة الأحداث بالصلاة لأجل إنارة عقول الجميع لأن لبنان لا يقوم الا على الأُلفة والتسامح''· وكان صدر بيان عن امانة سر البطريركية دعا جميع الذين يريدون التوجه الى الصرح البطريركي ''الى الامتناع عن ذلك طوال الايام الثلاثة المقبلة ليتركوا مجالا'' للبطريرك والمطارنة ''لتكريس يوم صلاة وتفكير للمساعدة على اخراج البلد من محنته''· وكانت شخصيات سياسية ووفود شعبية قصدت الخميس بكثافة مقر البطريركية المارونية تضامنا مع صفير· وكان فرنجي' وصف البطريرك بانه ''موظف لدى السفارتين الفرنسية والاميركية''· ثم قال ان صفير قارب التسعين من عمره وعليه ان يتنحى· واتهمه بتنفيذ توجيهات من الاميركيين والانحياز الى الاكثرية، معتبرا ان على رجل الدين الا يتعاطى في السياسة· وعقد فرنجية صباح امس مؤتمرا صحافيا اعلن فيه ان ما ''قيل قد قيل''· واضاف ''لسنا هواة مشاكل مع بكركي''، متابعا ان ''البطريرك، اذا تكلم في السياسة، سيواجه بالسياسة''· وتابع ''اذا حصلت تظاهرات استنكار، ستحصل من جانبنا تظاهرات مقابلة لشرح وجهة نظرنا''· وقال فرنجية انه ''مع التهدئة، ولن يتكلم في الموضوع بعد الآن''· وتتواصل تصريحات الاستنكار والتنديد بالحملة، الصادرة عن عدد كبير من الشخصيات والاحزاب اللبنانية·
الى ذلك دافع رئيس الهيئة التنفيذية في ''القوات اللبنانية'' سمير جعجع عن البطريرك الماروني نصر الله صفير في وجه حملة يقودها تيار لبناني معارض ضده· وقال جعجع ''لم نتصور في أي وقت من الأوقات، يمكن أن يتوصل الإجرام ليطال بكركي بالذات، والكلام الذي قيل ليس مجرد ''فشة خلق'' إنما كان عن سابق تصور وتصميم ولغاية في نفس يعقوب''· وتابع ''بالإضافة إلى جانب العمل السياسي، هناك جانب روحي وتاريخي وفلسفي ووجداني لا يمكن تخطيه عندما يكون هناك أي شيء يتعلق بالكنيسة المسيحية في لبنان وبكركي وبرأس الكنيسة''· وأوضح أنه ''بغض النظر عن من هو في الوقت الحاضر رأس في هذه الكنيسة، وهذا الموضوع يطالنا في عروقنا قبل أن يطالنا في عقلنا وفي فكرنا أو في الإطار السياسي الذي نعمل به''·

اقرأ أيضا

آلاف النازحين يغادرون مخيم الركبان إلى وسط سوريا