صلاح سليمان (العين) يختتم العين مساء اليوم، برنامجه التحضيري على استاد خليفة بن زايد، حيث يؤدي المران الخامس على التوالي، في إطار الاستعداد لمواجهة استقلال طهران الإيراني، في إياب دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا، على استاد هزاع بن زايد، في الساعة العاشرة و45 دقيقة مساء غد، وتحدد نتيجتها هوية التأهل إلى المرحلة المقبلة. ويحتاج «الزعيم» إلى الفوز بفارق هدفين، لتعويض خسارته بهدف في لقاء الذهاب، وحجز بطاقة الصعود إلى ربع النهائي، ويضع زوران اللمسات الأخيرة على تشكيلة الفريق وخطة مواجهة المنافس الإيراني في المران الختامي، وينتظر أن يخوض العين مباراة الغد بخطة هجومية منذ البداية تضمن له تسجيل هدفين، مع الاحتفاظ بشباكه نظيفة لمواصلة مشواره في البطولة. وأجرى «البنفسج» سلسلة من الحصص التدريبية بداية من الأربعاء الماضي، تحت إشراف وقيادة المدرب الكرواتي زوران ماميتش، وجهازه المساعد، وبمشاركة جميع اللاعبين، ما عدا المصابين منهم، وخضع اللاعبون لتدريبات الإحماء المتنوعة وتقسيمة بين فريقين والتسديد نحو المرمى من الكرات الثابتة، كما حرص المدرب على علاج الأخطاء والسلبيات التي تكررت في المباريات الماضية لتفاديها في لقاء الغد. وتوجهت بعثة العين، عقب مران الأمس، إلى فندق هيلتون لبدء معسكرها المغلق وتهيئة أجواء هادئة للاعبين ليوجهوا كل تركيزهم نحو لقاء الاستقلال، ومن المتوقع أن يشاهد المدرب زوران خلال ساعات اليوم، مع جهازه المساعد، تسجيلاً لمباراة الذهاب، ويشرح للاعبين الأخطاء التي وقعوا فيها والسلبيات التي رافقت أداءهم لتفاديها في مواجهة الغد. ويفقد العين في اللقاء جهود مدافعه سعيد جمعة الذي حصل على البطاقة الحمراء المباشرة في الدقيقة 77 من مباراة الذهاب في طهران، ومن المنتظر أن يحل مكانه مهند العنزي. ويدخل لاعبو «البنفسج» إلى أرضية الملعب في لقاء الإياب، وهم يدركون تماماً المطلوب منهم ليحققوا طموحاتهم وأحلامهم، بمواصلة مشوارهم الآسيوي، والبقاء في دائرة المنافسة على لقب البطولة في نسختها الحالية 2017، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه هذا الموسم، في آخر مبارياته، بعد أن أخفق الفريق في الوقوف على منصات التتويج في كل بطولات الموسم، حيث أنهى بطولة دوري الخليج العربي، محتلاً المركز الرابع، وخرج من بطولتي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكأس الخليج العربي، في وقت مبكر، بجانب فقدان فريق الرديف لقب بطولة 21 سنة، حيث احتل المركز الثاني، بفارق 5 نقاط عن الوحدة البطل. وينتظر نجوم «الزعيم» مساء غدٍ جماهيرهم الوفية، للوقوف خلفهم ومساندتهم وتشجيعهم، ورفع معنوياتهم في واحدة من أهم مبارياتهم، حتى يفرحوا معاً بعد صافرة النهاية، بتأهل الفريق للمرحلة المقبلة، والمطلوب من العين أن ينهي مواجهة استقلال طهران بفارق هدفين حتى يبلغ مسعاه، وهذا يتطلب من اللاعبين اللعب بتركيز شديد وبحذر كبير من بداية اللقاء وحتى نهايته، وألا يسمح المدافعون لمهاجمي الاستقلال بالنيل من شباك الحارس خالد عيسى، مع محاولة الاستفادة من كل الفرص التي تتهيأ للمهاجمين أمام مرمى الحارس الإيراني سيد مهدي رحماتي، وذلك ليس بالأمر الصعب، في ظل وجود صانع الألعاب المهاري عمر عبدالرحمن، وخط هجوم يضم البرازيلي كايو لوكاس، والقاطرة البشرية الكولومبي دانيلو أسبريلا، وينضم إليهما المهاجم السعودي ناصر الشمراني الذي غاب عن المشاركة في لقاء الذهاب لظروف خاصة، وتعول جماهير «الأمة العيناوية» على «القوة الثلاثية» لهز شباك الضيف، والمساهمة في تأهل العين إلى ربع النهائي.