الاتحاد

الإمارات

«تعليمية الشارقة» تطلق مشروعاً لإعداد قيادات رياضية نسوية

أطلقت منطقة الشارقة التعليمية، مشروعا لتنمية الكفاءات المهنية لدى معلمات التربية الرياضية، وتأهيلهن فيما بعد للترشح لوظيفة التوجيه التربوي، وذلك بسبب إحجام عدد كبير منهن عن هذه الوظيفة القيادية وحاجة الميدان التربوي لشغل هذه الوظائف.
وقالت نعمت عبد الحميد موجهة التربية الرياضية والمشرفة على المشروع، إن فكرته تصب في محور تأهيل معلمات المادة في المجالين المهني والتربوي، ليصبحن قادرات على اجتياز الاختبارات المطلوبة لوظيفة التوجيه وهن متسلحات بالخبرات العلمية والمعرفية، وذلك على خلفية الاختبارات السابقة التي تعثرت فيها معظم المعلمات المشاركات.
وأشارت إلى أن من الضروري الانتباه لمشكلة نقص الموجهات التربويات في تخصص التربية الرياضية، ومعالجتها بعد أن لوحظ إحجام المعلمات المتميزات عن التقدم لوظائف التوجيه، خشية الإخفاق في الاختبارات. وأوضحت أن المشروع يهدف إلى تحسين مستوى أداء الهيئات التعليمية، لضمان تلقي الطلبة لذات النوعية من التعليم عالي المستوى، إضافة إلى تدريب المعلمات المتميزات في الجانب التربوي، وإتاحة الفرصة أمامهن للتطور وظيفيا، وتشجيعهن على الاطلاع وتثقيف أنفسهن في القضايا التربوية الحديثة. وقالت إن من بين أهداف المشروع أيضا، إيجاد لغة مشتركة بين المعلمات لتبادل الثقافة التربوية، وإثرائهن بالمعلومات ذات الصلة بالمهنة، وإعداد صف ثان من المعلمات المؤهلات للتقدم لوظائف التوجيه في مجال التربية الرياضية، إلى جانب غرس الثقة لدى المعلمات المتميزات وإبراز العناصر الجادة والمتميزة منهن سواء في الجانب العلمي أو النظري. ولفتت عبد الحميد إلى أن النقص التي تعاني منه المنطقة التعليمية في هذا المجال، هو ما دعاها لإطلاق هذا المشروع، خاصة بعد اتضاح أن من أبرز أسباب إحجام المعلمات المتميزات عن الترشيح لوظيفة التوجيه، عدم قدرة معظم المرشحات على تحقيق المعدل المطلوب في الاختبارات، فضلا عن طبيعة المهنة والتي تتطلب إجادة تدريب الفرق وتنسيق الأنشطة الرياضية وفقرات الاستعراضات والتحكيم، بالإضافة إلى التمكن من تنظيم وإدارة مختلف الفعاليات الرياضية، مؤكدة أن المشروع يسعى لإثراء المعلمات وتطويرهن في هذا الجانب لتمكينهن من الترشح بثقة أكبر. ويتضمن المشروع عددا من المحاور، ومنها التأهيل المهني التربوي، والنظريات الخاصة باستراتيجيات التعلم، والمواضيع ذات الصلة بالجانب النظري، والاطلاع على المستجدات في المجالات المتخصصة بالتربية الرياضية من الناحيتين العملية والنظرية. ودعت إدارة “تعليمية الشارقة” إدارات المدارس إلى تفعيل الخطوات التنفيذية للمشروع، وتشجيع معلمات المادة على المشاركة وتقديم كافة التسهيلات التي تضمن حضورهن.

اقرأ أيضا

طقس الغد مغبر وغائم على أغلب المناطق