الاتحاد

الرياضي

«الأخضر» يستضيف «السماوي» برأس الخيمة في لقاء البحث عن مداواة الجراح

المواجهة الأولى بين الأخضر والسماوي في دوري المحترفين اليوم

المواجهة الأولى بين الأخضر والسماوي في دوري المحترفين اليوم

يستضيف الإمارات اليوم فريق بني ياس في إمارة رأس الخيمة ومواجهة تجمع الصاعدين الجريحين بعدما تعرض الفريقان لهزيمتين ثقيلتين في الجولة الماضية، ويبحث الفريقان هذا المساء عن الاستشفاء وتضميد الجراح وتجديد الثقة قبل أن يطوي الدور الأول للمسابقة صفحته الأخيرة، حيث يسعى الإمارات لزيادة رصيده إلى تسع نقاط ومحاولة التمرد على الواقع المؤلم أما بني ياس فهو يسعى للعودة إلى طريق الانتصارات الذي أضاعه في آخر جولتين.
الإمارات يسير من سيئ إلى أسوأ في المسابقة ويبدو أن كل الظروف اتحدت في مواجهة طموحات الفريق الصاعد هذا الموسم والذي كان يمني النفس بأفضل مما ظهر عليه ولكن يبدو أنه يسير في منحدر خطير قد يؤدي بالفريق للعودة إلى مصاف الدرجة الأولى إذا ما تواصلت النتائج السلبية.
وتعرض الفريق في الجولة الماضية لهزيمة ثقيلة أمام الوصل وبخماسية نظيفة ولم يقدم الفريق العرض المتوقع، وكان المدرب التونسي أحمد العجلاني قليل الحيلة أمام الاستسلام الواضح الذي أبداه اللاعبون، وتجمد رصيد الفريق عند ست نقاط وبات في موقف غاية في الخطورة حيث تعرض أمام الوصل لهزيمته الثامنة والسادسة على التوالي وبات بحاجة إلى ثورة إنقاذ قبل أن يقع في المحظور.
أما بني ياس وإن كان في وضع مريح نسبياً في المسابقة حيث يحتل المركز الخامس برصيد 17 نقطة ولكن جاءت الهزيمة الأخيرة للفريق أمام العين لتدق نواقيس الخطر أمام الفريق الذي قدم عروضاً رائعة في البداية ولكنه سقط في آخر جولتين وكان السقوط في الجولة الماضية مدوياً وبستة أهداف مقابل هدف.
وعلى الرغم من أن الفريق ليس مطالباً بالمنافسة على اللقب ولكن الهزيمة الثقيلة من الممكن أن تهز ثقة اللاعبين في أنفسهم ولذا وجب على المدرب التونسي لطفي البنزرتي أن يعمل على إعادة شحن المعنويات قبل انطلاق الدور الثاني.
المباراة اليوم تحمل رقم 12 في تاريخ مواجهات الفريقين حيث تقابلا للمرة الأولى في موسم 1988 - 1989 وانتهت المباراة بفوز بني ياس بأربعة أهداف نظيفة، وتقابلا للمرة الأخيرة في موسم 2005 - 2006 وانتهت المباراة بفوز الإمارات بثلاثة أهداف مقابل هدف، وفي المواجهات السابقة حقق الإمارات الفوز ثلاث مرات وبني ياس الفوز ست مرات وتعادلا مرتين، وسجل الإمارات في مرمى بني ياس 11 هدف ولبني ياس 20 هدف.
يذكر أن الفريقين تقابلا في مباراة فاصلة لتحديد الهابط موسم 1999 - 2000 وانتهت بالتعادل السلبي وحسمها الإمارات بركلات الترجيح.


فهد فريش: تجاوزنا آثار السداسية

أبوظبي (الاتحاد) - أكد فهد فريش مدافع السماوي على أن الفريق قد ألقى خلف ظهره أحداث الجولة الماضية وركز خلال الأيام المنصرمة على التمارين والتدريبات من أجل أن يكون على أهبة الاستعداد لمباراة اليوم أمام الإمارات.
وقال: كل ما نركز عليه من خلال مباراة الإمارات هو الحصول على النقاط الثلاث وتعويض ما فات، وقد حرص الجهازان الفني والإداري على وضعنا في أجواء المباراة من خلال الناحية البدنية والنفسية وهو ما يشكر عليه المدرب لطفي البنزرتي وجميع الطاقم الفني حيث ساهم ذلك في أن يخوض الفريق التمارين بتصميم ورغبة أكبر في الفوز، ومسح الصورة الباهتة التي ظهرنا بها في المباراة الماضية.
وأضاف: المباراة لن تكون سهلة أمام الإمارات حيث إن لكل مباراة حساباتها وظروفها الخاصة، وبغض النظر عن مركزنا في الترتيب العام فإن هدفنا سيكون تحقيق الفوز من أجل أن يعود للسماوي بريقه وأداؤه المميز، وسيكون مفتاح ذلك التركيز في المباراة وتطبيق خطة المدرب.
ووجه فهد رسالة إلى الجمهور قدم فيها اعتذاره عن ما حدث في المباراة الماضية وأقول لهم إننا كنا مقصرين، ولكن ما حدث معنا حدث مع فرق كبيرة وعريقة والخسارة ليست نهاية العالم، وأعتقد أن التعرض لهذه الكبوة في هذه المرحلة أفضل من أن تواجهنا في مراحل متقدمة، من أجل أن نتعرف على أخطائنا ونتداركها في وقت مبكر.


سالم حسن: هدفنا تصحيح المسار

رأس الخيمة (الاتحاد) - قال سالم حسن إداري الفريق إن الأخضر يلعب اليوم من أجل الفوز فقط ولا بديل عن تحقيق هذا الهدف خاصة وأن المباراة بأرضنا ووسط جماهيرنا، لهذا آمل من اللاعبين العمل على إرضاء جماهيرنا بما يكفل عودة ثقتهم في الفريق من خلال تحقيق الفوز. وأضاف: حصد النقاط الثلاث أمر مهم لنا في الوقت الحالي لإصلاح وضعنا في الدوري الذي نطمح من خلاله إنهاء الدور الأول بفوز يكون دافعاً لنا ويرفع معنويات اللاعبين في المرحلة المقبلة، خاصة وأنه يعد الطريق الوحيد للعودة للمسار الصحيح.
وحول عودة كابتن الفريق علي ربيع للتشكيلة قال سالم: لا شك أن علي من اللاعبين المتميزين وصاحب خبرة، الفريق بحاجة ماسة لها في هذا الوقت، لهذا فعودته للتشكيلة بكل تأكيد تشكل دعماً كبيراً وتوازناً للفريق والخط الدفاعي على وجه الخصوص.
وعن رؤيته لفريق بني ياس ذكر سالم أن السماوي من الفرق القوية ويملك عناصر على مستوى عال من الكفاءة واهتزاز مستواه في الجولة الماضية وخسارته بنتيجة كبيرة لا يقلل من مكانته كأحد الفرق التي فرضت شخصيتها على الجميع هذا الموسم، لهذا نواجهه اليوم ونحن واضعين قوته في اعتبارنا، وعلى هذا الأساس سنحاول التعامل معه بحذر شديد وأسلوب متوازن.
وتمنى سالم أن يحالف التوفيق مهاجمو الفريق من خلال استثمار الفرص التي ستسنح لهم بالصورة الإيجابية وتقود الفريق لحصد النقاط الثلاث إن شاء الله.


أكد أن غياب «الطير» لن يؤثر على «الصقور»
العوضي: «السماوي» يسعى للعودة عبر البوابة «الخضراء»

خالد السعدي (أبوظبي) - بشعار طي صفحة الماضي تدخل الفرقة السماوية أجواء الجولة الحادية عشرة من الدوري باستعداد مناسب خاصة مع التمارين والتدريبات التي بدأها الفريق عقب يوم واحد فقط بعد انتهاء مباراته الأخيرة أمام فريق العين التي خسرها الفريق 1 - 6. وكان الغائب الأبرز عن التدريبات هو ذياب عوانه والذي لا يزال يعاني من إصابته التي تعرض لها أثناء التمارين مع المنتخب الأول، وسيغيب أيضاً المدافع سعد مبارك والذي لا يزال ينفذ الإيقاف.
وظهر اللاعبون بصورة جيدة خلال التمارين خاصة مع الأجواء الودية التي حاول من خلالها الجهاز الفني بقيادة المدرب لطفي البنزرتي أن يمحوا بها آثار الهزيمة الماضية.
وركز البنزرتي على زيادة التجانس ما بين خطوط الفريق إضافة إلى رفع مستوى اللياقة البدنية، ونفذ العديد من التكتيكات والجمل في التدريبات التي أجراها الفريق في مدينة بني ياس والذي احتضن تمارين الفريق حتى الخميس الماضي حيث انتقلت التمارين بعد ذلك إلى معسكر الفريق في رأس الخيمة استعداداً لمواجهة اليوم، والتي ستكون خاتمة الدور الأول. وأوضح الدكتور أحمد العوضي عضو مجلس إدارة النادي والمشرف على الفريق أن السماوي يسعى لاقتناص النقاط الثلاث في مباراة اليوم مشدداً على صعوبة المباراة في الوقت ذاته أمام الإمارات.
وقال: واجهنا فريق الإمارات مرتين في الموسم الماضي في دور الدرجة الأولى حيث إنه صعد معنا لدوري المحترفين، وهو فريق صعب ومحترم، ويمتلك قدرة دفاعية كبيرة، ولا أعتقد أن غياب حسن الطير سيؤثر على الفريق وعلى مستواه بحكم وجود العديد من اللاعبين المميزين في صفوف الفريق والذين قدموا مباريات كبيرة خلال هذا الموسم، وبشكل عام فإنه من الصعب التكهن بنتيجة أي مباراة في دورينا نظرا لاختلاف الظروف والعوامل التي تسبق أي مباراة.
وأضاف: بالرغم من صعوبة المباراة إلا أن ثقتنا كبيرة في لاعبينا في العودة إلى المستوى السابق والذي بدأنا به الموسم وقدرتهم على العطاء، ولن تؤثر الإصابات أو الغيابات على رغبة وتصميم الفريق القوية في التعويض من خلال مباراة اليوم، خاصة مع فترة الراحة والتدريبات المستمرة طوال الأيام الماضية، وأتمنى أن نوفق اليوم في العودة بفوز مهم ونتيجة تكون خير ختام للدور الأول.
وعن الخسارة الأخيرة أمام العين قال العوضي: لا يوجد فريق لم يتعرض لنكسة أو هزيمة في مسيرته الكروية، والأمثلة كثيرة جداً لفرق كبيرة تعرضت لهزائم قاسية، نحن لا نزال في مرحلة البناء وفي كل جولة نستفيد من الأخطاء والسلبيات ونحاول تفاديها وتصحيحها عبر منظومة التدريبات العملية.


مبادرة جميلة من الإمارات

أبوظبي (الاتحاد) - قدم نادي الإمارات ملعبه يوم أمس إلى فريق بني ياس من أجل إجراء مرانه والحصة التدريبية الأخيرة قبل بدء مباراة اليوم، وهو ما يعكس مدى التعاون الكبير والترابط ما بين الأندية خارج إطار المنافسة في الملعب.


“الصقور” تبحث عن التحليق إلى النقطة التاسعة
العجلاني: لا بديل عن الفوز للإبقاء على حظوظ البقاء

سالم الشرهان (رأس الخيمة) - يبحث فريق صقور رأس الخيمة في لقائه مع بني ياس اليوم في ختام الدور الأول للدوري عن بلوغ النقطة التاسعة من أجل أن يبقي على آماله قائمة في البقاء وهو يستضيف ضيفه “الثقيل” السماوي. فريق الإمارات سيكون اليوم بلا شك في مهمة شاقة لبلوغ ما يطمح إليه كون المنافس ليس بالصيد السهل، وبالتالي فالعجلاني مدرب الفريق جهز اللاعبين نفسياً وبدنياً وفنياً لهذه الموقعة الصعبة خاصة بعد السقوط “المرير” للفريق بالجولة الماضية أمام الوصل عندما خسر بالخمسة والتي أزمت من موقف الأخضر كثيراً في جدول الترتيب بعد أن بقي في المركز الحادي عشر وفي رصيده 6 نقاط.
وضعية الفريق الحالية تجعل من مواجهة السماوي صعبة للغاية في ظل الظروف السيئة التي يمر بها الأخضر، مما جعلت العجلاني أمام عدة خيارات للخروج من هذا المأزق كلاهما أصعب من الآخر، فلا بديل أمامه سوى الفوز على بني ياس في محاولة لتصحيح مساره بمعني أنه لا بد من التركيز، وقد صبّ كل اهتمامه على هذه المباراة من خلال الدفع بلاعبيه الأساسيين رغم حصول أغلبهم على إنذارين، أما الخيار الثاني الذي يؤرقه فهو اللقاء الذي ينتظره يوم السبت المقبل في نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة أمام فريق الوحدة، فهو يريد الذهاب إلى مدينة زايد بكامل لاعبيه وذلك من أجل تحقيق إنجاز بلوغ النهائي، أما الخيار الأخير فهو يطمح إلى عمل موازنة للمباراتين، وهنا تكمن الصعوبة في ظل الإصابات والإنذارات وغياب محترفه المغربي حسن طير بسبب الإيقاف وتراجع مستوى غالبية اللاعبين والذين كانوا السبب الرئيسي في الهزيمة الثقيلة من الوصل.
ويعي العجلاني بأن الخسارة تعني الدخول في نفق أكثر ظلمة قد يدفع ثمنها في الدور الثاني أما الفوز فيجدد الثقة في اللاعبين ويعطيهم دفعة معنوية في المرحلة القادمة، لذلك كان الاستعداد المكثف وتناسي مباراة الوصل في الأيام التي أعقبت تلك المباراة السيئة للفريق، لاسيما لدى العجلاني الذي يسعى اليوم إلى إيجاد التوازن في الشقين الدفاعي والهجومي الذي سيكون شعار الفريق اليوم، ويتضح هذا من الطريقة التي سيبدأ بها المباراة وهي طريقة (4 - 4 - 2).
وأكد العجلاني أن الفريق لا تنقصه الجاهزية أو الاستعداد لهذه المباراة المهمة أو غيرها من المباريات ولكن ما يهم هو تنفيذ اللاعبين للخطة أو ما أطلبه منهم داخل الملعب والتركيز في المباراة إضافة إلى الأمر الأساسي والذي يؤرقني دائماً والذي يتمثل في الأخطاء الفردية القاتلة التي يقع فيها بعض اللاعبين في المباراة لاسيما خط الدفاع والحارس لقلة خبرته أيضاً ويدفع الفريق ثمنها بإحراز المنافس أهدافه والتي تساهم في خسارة المباراة، وهذا ما حدث في مباراة الوصل والتي شهدت هبوطاً كبيراً في المستوى.
وأضاف: بالرغم من كل ذلك فقد حرصنا خلال التدريبات الماضية على معالجة الأخطاء ورفع معنويات اللاعبين ومطالبتهم ببذل مزيد من الجهد المضاعف والعطاء داخل الملعب لتحقيق النتيجة الإيجابية اليوم، لأن ليس أمامنا سوى الفوز لأنه السبيل الوحيد للعودة للمسار الصحيح والإبقاء على حظوظنا قائمة في البقاء بدوري المحترفين في الموسم القادم.
وقال: رغم النقص في الفريق إلا أننا سنحاول التغلب على ظروفنا لحصد نقاط المباراة كاملة خاصة وأننا نلعب على أرضنا ووسط جماهيرنا مع كامل احترامنا لفريق بني ياس.

اقرأ أيضا

"جوهرة الساحل" يبدد نظرية القوة باستحواذ 28 %