الاتحاد

عربي ودولي

تقارير إسرائيلية: حماس تطور قدراتها الصاروخية

اعترف ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي، بوجود حالة من الإحباط في صفوف الجنود الذين يقاتلون حول القطاع، وقال الضابط: ''على الرغم من التكنولوجيا المتطورة، فالجيش فشل في منع إطلاق الصواريخ، وهذا الأمر انعكس سلباً على معنويات الجنود لعدم نجاحهم''·
وكتبت صحيفة ''هاآرتس'' امس، أن بقايا الصواريخ التي أطلقت في الأيام الأخيرة، تؤكد فرضية المخابرات الإسرائيلية بشأن استغلال حركة ''حماس'' الأشهر الأخيرة لتطوير قدراتها الصاروخية· وذُكر أنه بالرغم من قلة الصواريخ التي يتم إطلاقها لمدى بعيد، مثل صاروخ ''جراد'' الذي سقط قبل أسبوع في عسقلان ووصل مداه إلى 16 كيلومتراً، إلا أن المقدرة على إطلاق 130 صاروخاً خلال أقل من 3 أيام تؤكد أن هناك مخزوناً كبيراً·
وبحسب المصادر العسكرية، فإن ''حماس'' كانت قبل عدة أشهر تجد صعوبة في تخزين الصواريخ لمدة تزيد عن أسابيع معدودة، وذلك لأن الصواريخ كانت تفقد القدرة على الانطلاق، وعلى ما يبدو فقد تم اقتحام العوائق التكنولوجية، وبات بإمكان عناصر الحركة إنتاج بضعة آلاف من الصواريخ، وتخزينها لعدة أشهر·
وتابعت أن هذه الحقيقة تطيل قدرة ''حماس'' على الصمود في حال وقوع مواجهات مستقبلية مع إسرائيل· وأنه على ما يبدو، فإن الحركة تحافظ على هذه ''الورقة الاستراتيجية'' التي تمتلكها، وهي القدرة على إطلاق كمية لا بأس بها من صواريخ ''الكاتيوشا''، و''القسام'' المطورة باتجاه عسقلان وضواحيها، إلى حين حصول تصعيد في المواجهات مع إسرائيل·
كما أشارت المصادر إلى أن الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام ''الشاباك'' قد لاحظا حصول تطور معين في تفعيل الصواريخ، حيث إن بعضها يتم إخفاؤها في التراب، ويتم تفعيلها عن بعد عن طريق توقيتها، الأمر الذي يجعل من الصعب ضرب الخلايا العاملة على إطلاق الصورايخ·
وبحسب المصادر ذاتها، فإن هذه التقنية قد تعلمها مقاتلو ''حماس'' من ''حزب الله'' الذي استخدمها في الحرب الأخيرة على لبنان، لإطلاق صواريخ ''الكاتيوشا'' باتجاه إسرائيل·
من جانب آخر، حذر طاهر النونو، الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، من أن يكون تصاعد العدوان الإسرائيلي في قطاع غزة مقدمة لاغتيال رئيس الوزراء إسماعيل هنية، معتبراً أن الاحتلال يقدم على ما يفوق التوقعات، ويتجاوز الخطوط كافة، وأن الحكومة اتخذت الإجراءات اللازمة والاحتياطات غير المبالغ فيها·

اقرأ أيضا

مقتل جنديين أميركيين في أفغانستان