الاتحاد

كرة قدم

ديوب.. سارق القلوب!

ماكيتي ديوب خطف نجومية الجولة بعد أن أحرز ثلاثة أهداف للأهلي في مرمى فريق الإمارات (الاتحاد)

ماكيتي ديوب خطف نجومية الجولة بعد أن أحرز ثلاثة أهداف للأهلي في مرمى فريق الإمارات (الاتحاد)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

فرض السنغالي ماكيتي ديوب مهاجم الأهلي نفسه نجماً لـ «الجولة 14» من دوري الخليج العربي، بإحرازه ثلاثية في شباك فريق الإمارات، قاد بها «الفرسان» إلى فوز مهم في سباق المنافسة على درع دوري الخليج العربي هذا الموسم، ومؤكداً في الوقت نفسه أنه صفقة رابحة لـ «الأحمر»، الذي ظفر بخدمات اللاعب، بعد 6 مواسم قضاها مع «فارس الغربية»، سجل له خلالها 134 هدفاً، في مختلف المسابقات، منها 27 هدفاً في دوري الأولى الذي توج بلقب هدافه موسم 2011 - 2012، ليقود الظفرة من جديد إلى دوري الأضواء، و77 هدفاً في دوري الخليج العربي، والمؤكد أن ديوب «سرق قلوب» عشاق «الفرسان» من أول نظره!
وإن كان ديوب الذي يكمل عامه الثلاثين في يوليو المقبل، أحرز «الهاتريك»، فإنه في فترة قصيرة قاد الأهلي إلى نهائي كأس الخليج العربي بهدفه في مرمى الجزيرة، خلال نصف النهائي، وهو الهدف الوحيد بالمباراة، ليوقع بـ «البصمة الرابعة» مع فريقه الجديد خلال ثلاثة لقاءات، حيث غاب عن التسجيل خلال الظهور الأول، في قمة العين والأهلي المؤجلة ، والتي دشن فيها مشواره بـ «القميص الأحمر» في اليوم الأخير للعام الماضي.
ويعتبر ديوب «ماكينة أهداف»، ومن المهاجمين العصريين، ويمتاز بالطول الفارع والبنية الجسمانية القوية، وإجادة التسجيل بالرأس والقدمين، بجانب أنه من أخطر المهاجمين داخل منطقة الجزاء، فضلاً عن أن أدواره لا تقتصر على التسجيل والقيام بواجباته الهجومية فقط، بل يتعداها إلى القيام بأدوار دفاعية مهمة، سواء مع ناديه السابق، أو حتى مع الحالي في مبارياته الثلاث التي خاضها معه حتى الآن.
وشكل ديوب في بدايته ثنائياً رائعاً مع البرازيلي بنجا زميله في الظفرة، قادماً من الأهلي بالذات، وبعده انطلق بقوة ليسجل نفسه أسطورة لـ «فارس الغربية»، وأهم اللاعبين في تاريخه، وهو ما جعل رحيله عن النادي، مصحوباً بالحب والتقدير والاحترام بين الطرفين، حيث حرصت أسرة الظفرة على إقامة احتفالية وداعية جميلة له تدفقت خلالها مشاعر جياشة، قبل بداية ديوب مرحلة الأهلي. وبالتأكيد فإن وضع ديوب عاشقاً للشباك يختلف كثيراً مع الأهلي عما كان عليه مع الظفرة، لفارق الإمكانيات بين الناديين، وهو ما يجعله يعمل بكفاءة أعلى، ويحرز المزيد من الأهداف في فترة تعاقده التي تمتد حتى صيف 2020.

اقرأ أيضا