الاتحاد

الرياضي

بدء فحوص المنشطات في اليد والطائرة والألعاب الفردية

كرة اليد تدخل فحوص المنشطات قريباً

كرة اليد تدخل فحوص المنشطات قريباً

مع بداية العام الجديد أعدت اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات برنامج عمل جديد لتطبيق الفحوص على مسابقات الكرة الطائرة وكرة اليد في غضون الأيام القليلة القادمة.
وكانت اللجنة قد طبقت كشوف المنشطات على جانب من مسابقات اللعبتين الموسم الماضي وجاء التأخير هذا الموسم بسبب الانشغال بكرة القدم والتركيز على دوري المحترفين لأول مرة هذا الموسم مما استهلك الكثير من الجهد وتطلب المزيد من العناصر البشرية والكوادر المؤهلة لإجراء الفحوص وسحب العينات كما تطلب المزيد من المخصصات المالية ما ساهم في التأجيل.
وأعدت اللجنة أجندة جديدة للعمل خلال المرحلة القادمة لتوسيع دائرة الكشوف في الألعاب الجماعية والفردية علماً بأن مسابقات كرة السلة خضعت للفحوص منذ الموسم الماضي امتداداً للموسم الجاري لدى انطلاقه وتم خلال ذلك الكشف عن حالة واحدة تم اتخاذ العقوبة المناسبة تجاهها وجاءت مخففة نظراً لانتفاء صفة العمد وتوفر حسن النية.
وأوضح الدكتور أحمد الهاشمي رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات أن اللجنة تعمل باستمرار على صقل وتنمية الكوادر الطبية والفنية المؤهلة للعمل في مجال فحوص المنشطات وقد تم تنظيم الكثير من الدورات المتخصصة بهذا الهدف وصارت الأطقم التي تعمل مع اللجنة على درجة كبيرة من الكفاءة التقنية وهي في زيادة مستمرة حيث نحرص على صقل وإعداد كوادر جديدة بالتدريج لتلبية التوسعات الدائمة في نشاط اللجنة وتطبيق الفحوص في كل الألعاب تقريباً بهدف تنقية الشارع الرياضي من آفة المنشطات ذات الأضرار الجسيمة جسدياً ونفسياً وأخلاقياً علاوة على الأضرار الفنية المترتبة على التعاطي ما يجعل المنافسة غير عادلة ويعمل على تذبذب المستوى الفني.
وأوضح الهاشمي أن هناك جهوداً تثقيفية تبذلها اللجنة باستمرار لتوعية كافة العناصر الرياضية سواء من اللاعبين أو الإداريين بالاتحادات والأندية والأطقم الطبية والفنية وتعريفهم باللوائح والنظم والقوانين التي نعمل من خلالها حتى تتراجع حالات التعاطي بحسن نية أو دون عمد وهو ما لا يمنع من توقيع العقوبة إلا في حالة واحدة هي الحصول على إعفاء طبي مؤقت لحالات الضرورة عندما تستدعي الإصابة أو المرض علاجات تظهر في عينة اللاعب أنواعاً من المواد المنشطة.
وأضاف: الجميع على دراية الآن بطرق الحصول على هذا الإعفاء بما لا يدع مبرراً أمام أحد عند ظهور المنشطات في بعض العينات واعتقادي طبقاً لما أسفرت عنه جهود اللجنة منذ الموسم الماضي حتى الآن أن ساحتنا الرياضية نظيفة إلى حد بعيد ولم تظهر غير حالات تعد على أصابع اليد الواحدة من بين مئات العينات التي تم فحصها في مختلف الألعاب والأنشطة وبعضها دون عمد وقد وقعت هذه المخالفات بصفة شخصية من اللاعب نفسه دون علم الأجهزة الفنية والإدارية ما يؤكد أم الأندية والاتحادات تحرص على دعم الجهود الرامية إلى مكافحة المنشطات.
وأهاب الدكتور الهاشمي بالجميع توخي الحذر في تعاطي بعض العلاجات واسعة الانتشار عند حدوث متاعب صحية خفيفة مثل نزلات البرد والأنفلونزا والكحة أو في حالات بعض الأمراض المزمنة مثل الربو والسكري وخلافه ومنع تعاطي أية أدوية إلا بعد استشارة طبيب الفريق تجنباً للوقوع بغير قصد تحت طائلة العقوبات.
وأشاد الهاشمي بتعاون كافة المؤسسات الرياضية بمختلف عناصرها مع اللجنة والعمل على تسهيل مهمتها معتبراً الجميع في قارب واحد وأن الهدف مشترك.

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»