الاتحاد

عربي ودولي

مداهمة مخزن أسلحة لـ القاعدة في صنعاء

  عناصر نسائية من وحدة مكافحة الارهاب في الشرطة اليمنية خلال تدريبات قرب  صنعاء

عناصر نسائية من وحدة مكافحة الارهاب في الشرطة اليمنية خلال تدريبات قرب صنعاء

جددت الولايات المتحدة تعهداتها لليمن بتقديم المزيد من المساعدات والدعم في حربه على الارهاب، ونقلت وكالة الانباء اليمنية الرسمية ''سبأ'' عن نائب المدير العام المساعد لمكتب التحقيقات الفيدرالية الأميركية (إف بي آي) جيمس جيمس استعداد بلاده تقديم المزيد من الدعم التقني لليمن في مجال التأهيل والتدريب وتبادل الخبرات والمعلومات الأمنية·
وأشاد المسؤول الأميركي خلال لقائه في صنعاء أمس نائب وزير الداخلية اليمني اللواء الركن صالح حسين الزوعري بما حققته الأجهزة الأمنية اليمنية خاصة في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة·
ونوه بالإنجازات الميدانية التي حققتها الأجهزة الأمنية في مواجهة العناصر الإرهابية وضربها، وكذلك إفشال المخططات التي تستهدف زعزعة أمن واستقرار البلد·
وقالت الوكالة إن ''المسؤول الاميركي أكد حرص الولايات المتحدة على تعزيز أواصر التعاون الأمني بين البلدين الصديقين ، لافتا ان بلاده ستقدم عددا من الأجهزة التقنية لوزارة الداخلية خاصة بنظام البصمة ومسرح الجريمة·
من جانبه، ثمن الزوعري الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة الأميركية للأجهزة الأمنية اليمنية وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة· وأشاد بالعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وما تحقق على كافة الأصعدة وعلى وجه الخصوص في المجال الأمني، بحسب الوكالة اليمنية·
ومن ناحيتها، أعلنت وزارة الداخلية اليمنية أنها داهمت شقة سكنية كانت تستخدم كمخزن للاسلحة من قبل خلية تنظيم القاعدة التي سقطت الاثنين الماضي بصنعاء بأيدي أجهزة الأمن في عملية أمنية وأسفرت عن مقتل اثنين من عناصر الخلية هما سالم احمد مقصف سعودي الجنسية وبدر صالح مشرع، وألقت القبض على ثالث، فيما تمكن الرابع من الفرار·
وذكرت الداخلية اليمنية على موقعها الالكتروني أن الشقة التي تم مداهمتها تقع في منطقة دارس بأمانة العاصمة وهى كانت تستخدم من قبل أفراد الخلية الإرهابية كمخزن للأسلحة ووكرا للتخطيط لجرائمهم·
مشيرة أن عملية المداهمة أسفرت عن ضبط كمية كبيره من الأسلحة المختلفة والمتفجرات منها مدافع هاون ورشاشات، وقذائف ''ار بي جي'' وقذائف أخرى متنوعة· وقد عرض التلفزيون اليمني الليلة قبل الماضية لقطات لكميات من الأسلحة والاجهزة والصواعق الخاصة بالتفجير وادوات ومعدات كان يعدها الارهابيون للاستخدام·
وفي سياق متصل، أكد مسؤول في تنظيم ''القاعدة'' الارهابي صحة ما ذكره المصدر ألامني حول المواجهة التي تمت بين عدد من أعضائها والقوات الامنية، إلا أن الرجل الذي قدم نفسه على أنه المسؤول العسكري للتنظيم الارهابي، وقال إن كنيته ''ابو أسامة'' نفى عبر مصدر مخول أن هؤلاء كانوا يعدون لعملية·
وقال المصدر لصحيفة ''الوسط'' الخاصة إن كلا من بدر مشرع وعبدالرحمن الغرابي كانا مختبئين في منزل مساعد البربري الذي كان مسجونا وأفرجت عنه المحكمة قبل عامين، حينما هاجمتهما قوات أمنية وتبادلا معها إطلاق النار بالكلاشنكوف والقنابل·
وأوضح المصدر أن الأحزمة الناسفة التي كانا يحملانها هي أمور احترازية عادة ما يحملها عناصر ''القاعدة'' تحسباً لأي محاولة للقبض عليهم· وفيما أكد المسؤول وقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات الأمن المهاجمة قلل من أهمية اعتقال الغرابي باعتباره صغير السن وليس لديه معلومات مهمة·
وكشف أبو أسامة عضو ما يسمى بالمجلس العسكري للقاعدة ورئيس كتيبة جند اليمن إن التنظيم في اليمن بلغ من القوة ما لم يبلغها من قبل سواء من الناحية التنظيمية أو العسكرية، موضحا أن أكثر من ثلاثمائة شاب من أرض اليمن من أعضاء التنظيم قد التحقوا ''بإخوانهم في العراق وأفغانستان والصومال في العام ·''2008
و زعم أن هناك مناطق في اليمن قد أصبحت على وشك السقوط في يد التنظيم الارهابي في كل من أبين وحضرموت وشبوة ومأرب والجوف وصعدة·
وهدد بأن العمليات في اليمن سوف تستمر وأن لجان الوساطة بين الحكومة وبينهم قد وصلت إلى طريق مسدود· وأضاف ''لم يبق بيننا وبينهم إلا السيف، وقال إن التنظيم قد حقق الاستراتيجية العسكرية له من خلال ضرب منشآت ومصالح الدولة السياحية والنفطية واغتيال العديد من الشخصيات الخطرة على التنظيم''· مهددا بأن الفترة القادمة ستشهد الكثير من المواجهات

اقرأ أيضا

اتهام سيدة بالتخطيط لتفجير كاتدرائية في لندن