الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة توفر المياه والصرف الصحي للنازحين

أسرة مصرية مشردة أمام خيمة خارج ميناء مصراته بانتظار الإجلاء

أسرة مصرية مشردة أمام خيمة خارج ميناء مصراته بانتظار الإجلاء

أعلنت الأمم المتحدة أمس، إنشاء خزانات للمياه ومرافق للصرف الصحي في مخيمات العبور بمنطقة عطوان جنوب تونس لتقديم الخدمات للمئات من النازحين الذين يتدفقون يومياً من ليبيا إلى تونس. ونوه البيان إلى أن الأمم المتحدة تقوم حالياً بتسجيل اللاجئين في هذه المنطقة ثم نقلهم إلى معسكر شوشة الذي يؤوي حالياً نحو 7800 شخص حتى تتم إعادتهم إلى بلدانهم. كما يجري توزيع مجموعات مستلزمات النظافة في المخيم وإعداد رسائل لرفع مستوى الوعي بالممارسات الصحية وممارسات النظافة الشخصية. وأشار إلى أن صندوق الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” يعمل حالياً لتنسيق أنشطة المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية كجزء من استجابتها الإنسانية الطارئة على الحدود التونسية الليبية. وأكد البيان أنه بينما تستمر الأزمة في ليبيا نتيجة القتال بين الحكومة والمعارضة يتواصل تطوير خطط الطوارئ لتتمكن اليونيسف وشركاؤها من تلبية احتياجات المياه والصرف الصحي للنازحين الذين يعبرون الحدود يومياً إلى جنوب تونس.
من جهتها أعلنت اليزابيث بيريز المتحدثة الرسمية باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في جنيف أمس أن منسق المساعدات الإنسانية المعني بليبيا والفارين منها إلى الحدود، بدأ أمس زيارة تستغرق 3 أيام إلى تونس لتقييم الأوضاع الخاصة بالواصلين من ليبيا إلى الحدود والمساعدات الإنسانية المقدمة إليهم.
في حين تمكن مندوبون من اللجنة الدولية للصليب الأحمر من زيارة طرابلس، حيث قابلوا رئيس الوزراء الليبي البغدادي المحمودي ووزير الصحة والبيئة محمد الحجازي وبشير صالح رئيس مكتب الزعيم الليبي معمر القذافي. وأوضح البيان أن هذه الزيارة تهدف إلى بحث توسيع الأنشطة الإنسانية للصليب الأحمر لتشمل مجمل أنحاء البلاد خصوصاً المناطق الأكثر تضرراً من النزاع المسلح”. وتناولت المحادثات أيضاً سبل الوصول إلى المعتقلين منذ بداية حركة الاحتجاج.
من جهتها، قدمت روسيا حوالى 500 ألف دولار كمساعدة إنسانية لليبيا. وصرح الناطق الرسمي لوزارة الخارجية الكسندر لوكاشيفيتش أن روسيا منحت إمكانية استخدام مبلغ 500 ألف دولار من مساهمتها الدورية للمفوضية العليا لشؤون المهجرين في إطار البرنامج الإنساني. ونقلت وكالة “ريا نوفوستي” عن لوكاشيفيتش قوله إن موسكو تشارك بشكل فعال في مجال تقديم المساعدات الإنسانية إلى ليبيا، موضحاً أنه تم إرسال مواد غذائية وغيرها من السلع الضرورية عن طريق وزارة الطوارئ الروسية إلى الأشخاص الموجودين في مخيمات على الحدود التونسية الليبية.

اقرأ أيضا

بريطانيا لن تعترف بضم إسرائيل للجولان رغم تصريحات ترامب