الاتحاد

الرياضي

إسماعيل ربيع: سأعود لحراسة مرمى المنتخب عبر بوابة النصر

إسماعيل ربيع

إسماعيل ربيع

أكد اسماعيل ربيع حارس مرمى فريق النصر أن الفوز الذي حققه الفريق على الظفرة كان مهماً للغاية لأن الخسارة في هذه المباراة كانت ستدفع بالفريق إلى الهاوية، ليس فقط بالتراجع في جدول الدوري بل بالهبوط الاضطراري في معنويات اللاعبين، مشيرا إلى أن الفوز سيكون له مردود طيب على اللاعبين في المباريات المقبلة خاصة مباراة الوحدة.
وقال الحارس النصراوي: لابد أن نعترف أن الفوز على الظفرة كان من الممكن أن يتحول إلى خسارة وبالتالي الفوز جرس انذار للاعبين مقارنة بالأهداف التي دخلت مرمانا، والحمد لله أنني نجحت في إنقاذ عدة فرص صعبة، كانت أهدافا مؤكدة لفريق الظفرة، ولو دخلت مرمانا لتغيرت نتيجة المباراة، وبالتالي لابد أن نعترف بالأخطاء الواضحة في خط دفاعنا، وأعتقد أن المدرب لازال يعمل على اصطلاح هذه الأخطاء، بجانب أن جميع اللاعبين يبذلون قصارى جهدهم من أجل عودة الفريق لمستواه، ولعل ما حدث قبل مباراة الظفرة، وتعاهد اللاعبين على الفوز كان وراء النتيجة الكبيرة، فلم يكن لدينا ما نخسره أكثر مما خسرناه في المباريات المقبلة، ونتائجنا السلبية في الفترة الماضية كانت وراء إصرارنا على الفوز على الظفرة".
وعن مباراة الوحدة غدا، قال اسماعيل ربيع: هي مباراة صعبة للغاية على فريق النصر، ولم ننس أننا خرجنا من كأس صاحب السمو رئيس الدولة على يد الوحدة بنتيجة 3/5، وإذا كان الوحدة قد سجل 5 أهداف، فقد سجل النصر 3 أهداف، وبالتالي لابد أن تكون لدينا العزيمة والإصرار للفوز على الوحدة خاصة أنه من الفرق المنافسة على قمة الدوري مع الجزيرة، والعين.
وعن الأهداف الكثيرة التي دخلت مرماه هذا الموسم، قال: الجميع يعرف أن الفريق يعاني من مشاكل دفاعية كثيرة، ولم تكن هناك تشكيلة ثابتة بسبب الغيابات سواء للإيقافات، أو الإصابات، وبالتالي كانت كل مباراة بتشكيلة مختلفة، ولم يثبت النصر حتى الآن تشكيلته في المباريات، ولا أتحمل الأهداف التي دخلت المرمى الأزرق، والجميع يعرف أنني أنقذت الفريق من خسائر كبيرة، ففي مباراة الظفرة الأخيرة على سبيل المثال أنقذت الفريق من أهداف مؤكدة تكفي لخروجنا بلا نقاط.
أضاف: ما حدث من المدرب باكسلدورف بتحميلي خسارة مباراة الوحدة في الكأس وراء ما تردد بأنني أتحمل الأهداف التي تدخل مرمى الفريق، رغم أن المدرب أكد لي أنه لم يقل ذلك، أو يتهمني بأنني وراء الخسارة أمام الوحدة، ولكن بشكل عام هذه الاتهامات تؤثر بالسلب ليس فقط على الحارس بل على جميع اللاعبين خاصة أن الاتهامات السابقة كانت في اتجاه الدفاع، ولو أن المدرب اتهم لاعبا بأنه مقصر، أو أنه سبب الخسارة فهذا الكلام يؤدي إلى تحطيم اللاعب معنوياً، ويجعله غير قادر على اللعب مع الفريق، خاصة أن بعض اللاعبين قد يلعب المباراة ولا يوفق فيها، أو لأنه لازال صغير السن، ولا يملك الخبرة الكافية، والمفروض أن المدرب يشيد به، ولو كان اللاعب سيئاً ما دفع به المدرب.
أضاف إسماعيل ربيع: المفروض أن المدرب لا يكشف أخطاء الفريق ولا يتهم الدفاع بالتقصير في المؤتمرات الصحفية على الملأ، والمفروض أن يناقش هذه الأخطاء خلف الأبواب المغلقة، سواء في غرف الملابس، أو الاجتماعات مع اللاعبين في النادي.
وقال اسماعيل: ليس من المنطقي أن يقول المدرب إن الحارس تسبب في هدف أدى إلى خسارة الفريق، وكان من الأولى أن يقول إن الحارس تألق، لأنني أنقذت الفريق من هزيمة ثقيلة، فكم كرة، وكم هجمة على مرمانا أنقذتها، ففي الدوريات الأوروبية ربما يكون الفريق غير موفق، ويخسر بنتيجة كبيرة ولكن الحارس الوحيد الذي لا يوجه له اللوم نهائياً، مهما كانت خسارة الفريق، ولكن عندما يحمل المدرب الحارس هزيمة الفريق على خطأ واحد من خمسة أهداف، فهذا يحتاج إلى وقفة، خاصة أنني أنقذت المرمى من أربعة أهداف مؤكدة.
وعن تأثير كلام المدرب على انضمامه للمنتخب، قال: مدرب المنتخب في الفترة الحالية لا ينظر إلى فريق النصر، ولا إلى لاعبيه بسبب النتائج السلبية، ورغم ذلك أنا عازم على العودة للمنتخب من بوابة فريق النصر.
ورداً على سؤال: هل شعر بالندم على التعاقد مع النصر، قال: لم أندم مطلقا على اللعب للنصر، وعدم اللعب لفرق أخرى، لأنني صنعت الفارق مع النصر بعد انتقالي له من الشباب، وإضافتي لفريق النصر أنهت مشكلة حراسة المرمى، كما أنني فرضت نفسي من أول يوم، بل أرى أنني هذا الموسم في أفضل حالاتي، لأن دفاع النصر به مشاكل كثيرة وبالتالي المرمى يتعرض لهجمات من كل الفرق، وأنا شخصياً راض عن نفسي بشكل كبير، وأعتبر هذا الموسم هو الأفضل لي، وأنا مرتاح جداً مع العميد، وكبوة الفريق سوف تنتهي وليس هناك فريق يستمر في الخسارة على الدوام، وهناك فرق أوروبية مرت بنفس الكبوة وعادت منها أقوى، مثل فريق برشلونة الذي عاد من كبوته للفوز ببطولات أوروبا.
وعن غضب جماهير النصر على الفريق، قال: من حق جماهير النصر أن تغضب لأن الفريق لم يحقق بطولات منذ سنوات طويلة، وهذه الظروف مررت بها في فريق الشباب وكانت جماهيره غاضبة لأنه لم يحقق بطولات لفترة طويلة، ولكن أقول لجماهير النصر، اصبروا على الفريق لأنه يضم عدداً كبيراً من اللاعبين الجدد، ، ومحنة النصر لن تطول، وسيعود العميد بقوة ويحقق الانتصارات.

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي