أزهار البياتي (الشارقة) مجموعة حصرية من الجلابيات والعباءات الشرقية تتألق بها من جديد مصممة الأزياء الإماراتية الواعدة مريم الشيباني، لتقدمها بمناسبة حلول شهر رمضان الفضيل وقرب مواسم الأعياد، عاكسة من خلالها طبعات ملونة ونابضة الحياة، راسمة عبرها نماذج مريحة من القطع والموديلات التي تتميّز بانسيابية الخطوط وجمال التفاصيل. في هذه المجموعة الرمضانية اعتمدت المصممة الشابة على سنوات من خبرتها ورصيدها الإبداعي في مجال التصميم وصناعة الموضة، مستعرضة لهذا الشهر الفضيل حزمة من الأفكار والتصاميم، من تلك التي ترفل بطابعها الشرقي ونمطها الخليجي المترف، بحيث تعبّر من خلال كل قطعة وموديل منها عن استشراقات مستلهمة من حضارات عدة، جاءت جميعاً وفق صياغات متنوعة تعكس ذوق الشيباني ورؤاها المدهشة في فن التصميم. مواسم وتصّف تشكيلتها الجديدة لرمضان 2017: كما في كل عام وتزامناً مع حلول مواسم كل من رمضان والعيدين، عادة ما احتفي بالمرأة وأدللها بلجة الحراير والشيفونات، بحيث تستشعر في هذه المناسبات السعيدة نفحات الفرح وتعكسها على مظهرها الخارجي، عبر أيقونات عربية الطابع والهوى مريحة وفضفاضة إلى حد بعيد، كما تتنفس نسمات الحرية والترف في الأوان، تميّزها القصّات الانسيابية الناعمة وطبيعة خاماتها المفعمة ببهجة الألوان وغنى الطبعات. واعتمدت الشيباني على دراستها المتأنية في قراءة الأسواق، ومعرفتها بتغيّر الأمزجة ورغبات السيدات، مبتكرة وفق هذا الإطار تشكيلة كبيرة من الجلابيات الخليجية والعباءات الشرقية التي تتسم بالترف والثراء، صاغتها على شكل تصاميم ملونة تضج بالطاقة والحيوية، وكأنها تجسد بطلات لوحات المستشرقين القديمة وليالي الشرق في الزمن الجميل. خيارات متعددة وعن نهجها تقول: في هذا الموسم بالذات تعمدت وضع خيارات واسعة ومتعددة أمام المرأة العربية، لكوني استوعب حاجتها للتغيير وشغفها بالملابس الأنيقة التي تلائم أجواء الجلسات العائلية والقبولات، خاصة في المجالس الرمضانية وصباحيات الأعياد، لذا قسمت مجموعتي على فئات منوعة، تتسم بمزيج آسر من التراث الشرقي القديم مع بعض من طراز المغاربة، وشيئاً من الأسلوب الخليجي في تصميم الأثواب وتفصيل العباءات. وضمن هذا النهج، تألقت المجموعة الرمضانية للمصممة، بنماذج مختلفة من الأقمشة والخامات، برزت من خلالها أمتار ناعمة من الحرير الطبيعي، الكريب اللدن، الشيفون الرقيق، مع بعض من الأورجنزا والأتوال والدانتيلات، زاخرة بتدرجات لونية زاهية وغنية بالظلال، حمل بعضها وجوهاً مطبوعة وزخارف وتعريقات متعددة الألوان والدرجات، جاور فيها الأحمر البرتقالي النضر، وامتزج عبرها الأخضر بالأزرق التركواز، فيما تداخل بينهما شطحات ونقوش مثيرة من الوردي الساطع، الأصفر المشرق، والبنفسجي النضر، مشّكلة جميعاً توليفة صاخبة ومدهشة تستقطب النظر والاهتمام. خطوط أنيقة ولعل المتابع لكامل المجموعة سيكتشف أنها اختزلت في ترنيمتها خطوط أنيقة ومختلفة من الجلابيات الخليجية، القفاطين المغربية، مع الأثواب العربية والشرقية وبامتياز وبخصوص التنوع والاختلاف في الموديلات قالت: في كل موسم لا أحصر ذاتي ضمن قالب واحد، بل أحاول الانفتاح على مختلف الخيارات والأفكار، منسقة فيها الخطوط والطبعات والألوان، وموصلة عبرها ملامس متعددة من قطع القماش، منها على سبيل المثال وصل خامة ناعمة وخفيفة بأخرى أكثر سماكة وثقل، بحيث ابتكر من جمعهما معاً قطعة جديدة ومختلفة بكل المقاييس، لها شخصية وروح تفردها عن غيرها، تلفت الاهتمام حتماً لمن ترتديها في مختلف المناسبات.