الاتحاد

عربي ودولي

عبد ربه: حماس اعتقلت وأطلقت النار على كوادر فتح عقب الحرب

شن أمين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه امس هجوما شديدا على حركة ''حماس'' متهما اياها بالعمل على ''تعطيل المصالحة الفلسطينية الداخلية''، و''استخدام دماء غزة للتغطية على مشروع فصل الضفة الغربية عن غزة''· واتهم عبد ربه ''حماس'' وقيادتها في دمشق بالسعي إلى تكريس الانفصال بين الضفة الغربية وقطاع غزة· وقال إن ''كل ما تسعى إليه حماس وقيادتها الدمشقية هو تكريس الانفصال بين الضفة وغزة وتثبيت أسس بقاء الإمارة الظلامية التي تقيمها الحركة في القطاع''·
وهاجم ياسر عبد ربه رئيس المكتب السياسي لحركة ''حماس'' خالد مشعل، وقال في مؤتمر صحفي في رام الله ان مشعل وضع ''شروطا جديدة واضافية للمصالحة ليس لها هدف سوى اعاقة المصالحة ومنعها من التحقيق''· وكان خالد مشعل اشترط في خطاب متلفز من سوريا امس الاول وقف ''التنسيق الامني مع الاحتلال'' وان تسبق الحوار خطوات على الارض· وقال عبد ربه ''من يرد ان يصالح فليأت الى طاولة الحوار الوطني دون شروط، ويطرح كل ما لديه بما فيه شعاراته الزائفة ومبالغاته وتهريجه السياسي اذا كان لهذا كله مفعول على طاولة الحوار الوطني''·
واضاف عبد ربه ''اما استخدام هذه الشعارات كما استخدام دماء غزة الزكية من اجل التغطية على مشروع الانفصال، الذي هو اخطر مشروع في تاريخنا الوطني، ولم يقدم عليه احد في مجمل تاريخ الحركة الوطنية سوى حركة حماس، فهذا مرفوض''· وقال ''على ما يبدو ان مشروع الانفصال هذا يحتاج الى مبالغات سياسية وضجيج اعلامي حتى يتحقق وينفذ''· وتابع ''تحدث مشعل عن شروط لبدء الحوار، ومنها التنسيق الامني، واظن ان التنسيق الامني الوحيد الذي يحدث الان هو التنسيق الذي تريد حماس بناءه بالتفصيل مع اسرائيل لتأمين حدود اسرائيل واسكات صوت الصواريخ المصنعة محليا مقابل شيء واحد وهو الحفاظ على حكم حماس في غزة''· وأضاف أن ''مشعل يطالب فقط بفتح معبر رفح مع مصر ليكون بوابة دولية لإمارة حماس في غزة دون أي توجه نحو المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام الحاصل منذ انقلاب حماس''·
واضاف: ''أبلغت حكومة سلام فياض في رام الله الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنها تضع مصيرها وفق تصرفه في حال التقدم باتجاه المصالحة الفلسطينية دون أي قيود أو شروط''، معتبرا أن ذلك يعد دليلا على جدية رغبة السلطة الفلسطينية في الحوار والمصالحة· وأكد أن حكومة فياض ''لن تكون عقبة أمام المصالحة والوفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة''، رافضا مطالب حماس بإشراف حكومتها المقالة على عمليات إعادة إعمار قطاع غزة عقب ''العدوان الإسرائيلي''· وشدد على وجوب أن تكون ''إعادة الإعمار تحت إشراف السلطة الفلسطينية الجهة الشرعية''، مشيراً إلى أن السلطة بدأت إجراء الاتصالات اللازمة والخطوات الأولى مع الدول العربية والأطراف الدولية لبدء الإعمار فعلياً· ومن جهة أخرى، أعلن عبد ربه أن وفدا من حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية سيتوجه إلى القاهرة الأحد المقبل للمشاركة في محادثات تثبيت التهدئة ووقف إطلاق النار في غزة· وأكد أن التهدئة في قطاع غزة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل ورفع الحصار عن القطاع هما ''قرار وطني فلسطيني شامل·· يشارك فيه الجميع''·
واتهم عبد ربه حركة ''حماس'' باعتقال وتعذيب العشرات من اعضاء حركة ''فتح'' بعد انتهاء الحرب، مشيرا الى ان ''حماس'' تقوم بالتحقيق مع عشرات الكوادر من حركة ''فتح'' حول الاسلحة التي استخدموها ضد الجيش الاسرائيلي خلال الحرب على غزة· واضاف ''اليوم انفلتت عصابات حماس كالقطعان على ابناء حركة فتح، ولان المقار الامنية والسجون دمرت، يتم وضع المعتقلين في مستشفى النصر وقسم الاشعة في مستشفى الشفاء، والمدارس والمساجد، للتحقيق معهم وتعذيبهم''·
وقال ''ليس لحركة حماس من عدو الان سوى حركة فتح ومنظمة التحرير والفصائل الاخرى لانها تعتبرها الخطر الحقيقي على النظام الانفصالي في غزة''· ووزع عبد ربه قائمة باسماء عشرات الفلسطينيين من غزة الذين حسب ما جاء في التقرير، قتلوا واطلق النار على ارجلهم واعتقلوا من قبل حركة حماس خلال الحرب وبعدها

اقرأ أيضا

بريطانيا لن تعترف بضم إسرائيل للجولان رغم تصريحات ترامب