الاتحاد

عربي ودولي

عشرات الضحايا خلال اشتباكات عنيفة جنوب العراق

جانب من إجراءات أمنية مشددة في بغداد بمناسبة عاشوراء

جانب من إجراءات أمنية مشددة في بغداد بمناسبة عاشوراء

واجهت القوات العراقية أمس اختباراً جديداً لقدرتها على فرض الأمن دون مساعدة أجنبية، حيث خاضت اشتباكات ضارية مع مسلحي جماعة شيعية متشددة في مدينتي البصرة والناصرية بجنوب العراق وسقط خلالها عشرات القتلى والجرحى· وذكرت الشرطة العراقية أن امرأة وطفلتها قُتِلتا وأصيب أربعة أشخاص بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية أميركية في حي أور شرقي بغداد· قال مصدر في الشرطة إن الشيخ محمد فلك المالكي، أحد كبار ممثلي المرجع الشيعي العراقي الأعلى علي السيستاني في جنوب العراق نجا من محاولة اغتيال تعرض لها الليلة قبل الماضية في الزبير غربي البصرة حين أطلق مسلحون النار باتجاهه، ولم يصب بأذى''، وأعلن الجيش الأميركي في العراق مقتل 22 من مسلحي تنظيم ''القاعدة'' واعتقال 20 آخرين خلال غارات جوية وبرية شنتها قواته في اليومين الماضيين·
فقد شن مسلحون تابعون لجماعة ''جند السماء'' بزعامة الشيخ أحمد بن الحسن الحسني البصري الملقب ''اليماني'' عمليات كر وفر في البصرة والناصرية باستخدام أسلحة آلية ثقيلة وقذائف مورتر·
وأعلن قائد شرطة محافظة البصرة اللواء الركن عبد الجليل خلف مساء أمس مقتل القائد العسكري للجماعـــــــة المدعــــــــو أبو مصطفى الانصاري وعشرات من مسلحيه واعتقال عشرات آخرين أيضاً خلال الاشتباكات مع قوات الشرطة والجيش · وأكد استمرار القتال في احياء الجمهورية والاندلس والجنينة، وسط المدينة· وذكر أن الشرطة تسيطر على الموقف وأن المسلحين يهاجمون قوات الأمن ويختفون·
وأضاف ''نحن الآن نتابع هذه المجاميع من بيت إلى بيت والموقف مسيطر عليه بدرجة جيد جداً وأصوات الأعيرة النارية في المدينة هي للقوات العراقية بعد أن طلبنا منهم قتل أي مسلح مدني يحمل السلاح في الشارع ضد القطعات الأمنية''· وقال مصور لوكالة ''رويترز'' إنه شاهد نحو 30 مسلحاً يرتدون ملابس سوداء ويحملون أسلحة نصف آلية ومنصات اطلاق قذائف صاروخية وقد استقل عدد منهم سيارتين استولوا عليهما من الشرطة· وذكر رجل زعم أنه من أعضاء الحركة للوكالة ذاتها أنهم قرروا مهاجمة قوات الأمن في البصرة بسبب الاضطهاد الذي يتعرضون له وأنهم يعتقدون بأن المهدي المنتظر سيظهر، وقال شهود عيان إن الاشتباكات اندلعت بعدما رفضت قوات الأمن العراقية عبور المسلحين من نقطة أمنية وسط البصرة تنفيذا لتعليمات حظر التجول بمناسبة ذكرى عاشوراء·
وقال ضابط في شرطة محافظة ذي قار رفض ذكر اسمه، إن الاشتباكات في الناصرية اندلعت لدى مهاجمة المسلحين مركز الشرطة في حي الصالحية شرقي المدينة، لكن شهود عيان في الناصرية ذكروا أنها اندلعت بعد أن جاء عناصر الجماعة الى المسجد لأداء صلاة الجمعة مسلحين ورفضوا طلب الشرطة ان يخفوا سلاحهم، وقالوا ''ان الامام المهدي سيظهر اليوم ونحن نريد نقاتل إلى جانبه المرتدين''·
وقال مدير عام دائرة الصحة في الناصرية الدكتور هادي الرماحي إن ضابطين وثلاثة رجال شرطة وامرأة قتلوا واصيب 25 شخصاً بينهم رجال شرطة بجروح جراء الاشتباكات، وأوضح مصدر أمني أن قناصاً تابعاً للجماعة الدينية المتطرفة قتل آمر فوج الطوارئ العميد الركن ناجي الجابري اثناء توجهه الى موقع الاشتباكات، كما قتل نائب مدير استخبارات الشرطة العقيد زامل رميض ومدير غرفة عمليات الشرطة· وقال مسؤولون في مستشفى الناصرية إن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 53 شخصاً في الاشتباكات، واعلنت السلطات المحلية حظر التجول في المدينة ''حتى اشعار آخر''·
ويدعى زعيم الجماعة انه السفير، أو النائب الخامس، للامام المهدي المنتظر الثاني عشر الذي يعتقد الشيعة أنه ''سيظهر في آخر الزمان ليملأ الدنيا عدلا بعد أن ملئت جورا ويسبق ظهوره بروز عدد من سفرائه تمهيدا لذلك''· وقد تولى زعامتها بعد مقتل زعيمها السابق مع انصاره في معركة بمحافظة النجف العام الماضي، حيث زعم أنه المهدي·
من جهة أخرى، قال الجيش الأميركي في بيانات عسكرية إن قوات التحالف وجهت أمس الأول ضربة جوية دقيقـــة لموقع اجتماع لتنظيم ''القاعدة'' في المقدادية أمس أسفرت عن مقتل 4 من عناصر التنظيم، كما قُتل 5 آخرون واعتقل 17 آخرون خلال عمليات عسكرية في الموصل وقرب بحيرة حمرين، وأضاف أن 13 ''إرهابيا'' قتلوا وأعتقل 3 آخرون في عمليات استهدفت خلايا ''القاعدة'' في العراق أمس وأمس الأول، وذكر أيضاً طائراته الحربية قصفت يوم الأربعاء الماضي مواقع لتنظيم ''القاعدة'' مناطـــــــق في عرب الجبور جنــــــوبي بغداد ملقية قنابل على ''معسكرات تدريب للشبكات الجهادية الإرهابية'' ضمن العملية العسكرية الواسعة ''العنقاء الشبح ''، وقال ''إن مقاتلات القت 4500 من المتفجرات و19 قنبلة موجهة على مواقع تستخدم مراكز لتجنيد الإرهابيين ''·

اقرأ أيضا

بيونج يانج تطالب واشنطن بوقف مناوراتها مع سيول