الاتحاد

الإمارات

جواهر القاسمي: ينبغي إعادة تأهيل مجتمع اللاجئين والارتقاء بظروفه

الشارقة (الاتحاد)

أعلنت مؤسسة القلب الكبير، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن فوز مؤسسة «الكرامة للأطفال» الماليزية بجائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين في دورتها الثانية.
وجاء اختيار مؤسسة الكرامة، باعتبارها واحدة من أفضل المؤسسات الإنسانية في منطقة آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي تقدم خدمات الدعم والمناصرة للاجئين والمهجرين، وتقديراً لدورها ورسالتها في رعاية آلاف الأسر بمنطقة سينتول في ماليزيا، وتوفير بيئة آمنة لتعليم أبنائها.
وتحصل مؤسسة «الكرامة للأطفال» على مكافأة بقيمة 500 ألف درهم إماراتي (حوالي 136 ألف دولار)، لتمكينها من مواصلة جهودها الإنسانية، وسيتم تكريمها رسمياً خلال حفل خاص يقام في الشارقة في 26 أبريل الجاري.
وتحظى جائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
وتمنح الجائزة التي أطلقتها مؤسسة القلب الكبير، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين، بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العام 2017، للأفراد أو المؤسسات ممن يقومون بتنفيذ مبادرات فاعلة ومؤثرة لمناصرة ودعم اللاجئين في قارة آسيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وقالت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي: «نؤمن في الشارقة ودولة الإمارات أن العطاء والخير يحتاجان إلى نماذج يهتدي بها أصحاب الأيادي البيضاء، والقلوب الإنسانية، وما دور الجائزة سوى تكريم هذه النماذج، وتسليط الضوء على جهودها لتشكل دافعاً ملهماً للجهود القادرة على التغيير».
وأضافت سموها: «يشكل ما قامت به مؤسسة الكرامة للأطفال نموذجاً يحتذى به، وينبغي العمل عليه في إعادة تأهيل مجتمع اللاجئين والارتقاء بظروفه، إذ اختارت محوّراً أصيلاً في تحديد مسار تحول المجتمعات، والمتمثل في التعليم بوصفه النافذة الأوسع لصناعة التغيير، كما اختارت شريحة الأطفال واليافعين، باعتبارهم مستقبل المجتمع وطاقته الكبيرة، القادرة على تحمّل جهد التأسيس، للوصول إلى الأهداف المنشودة.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يشهدان إطلاق مبادرة تطبيق «عضيدك»