الاتحاد

كرة قدم

«الأبيض» يطرق أبواب «التأهل الأولمبي» أمام العراق

منتخبنا يواجه العراق اليوم في ربع النهائي (الاتحاد)

منتخبنا يواجه العراق اليوم في ربع النهائي (الاتحاد)

معتز الشامي (الدوحة)

يطرق منتخبنا الوطني الأولمبي، أبواب التأهل لأولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل، عندما يقف وجهاً لوجه أمام نظيره العراقي، في مباراة ربع نهائي كأس آسيا تحت 23 سنة، والتي تجمع بينهما في الساعة الثامنة والنصف بتوقيت الإمارات، على استاد حمد الكبير، بالنادي العربي القطري.
تعتبر المباراة، مواجهة من العيار الثقيل، بين منتخبنا ونظيره العراقي، الذي يمتلك عناصر مميزة في جميع خطوطه، وقد تأهل لهذا الدور كثاني المجموعة الثالثة، التي احتلها المنتخب الكوري الجنوبي. وستكون رغبة الفوز وطموح التأهل لنصف النهائي، حاضراً بقوة في اللقاء، والذي يعني للفائز، أن يكون قد اقترب من التأهل للأولمبياد.
وعمد الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني التركيز على الجوانب النفسية، ورفع جاهزية اللاعبين «ذهنياً» لمباراة من هذا النوع أمام حامل لقب النسخة الماضية ، وأحد الفرق المرشحة بقوة للتأهل للمربع الذهبي. وعرض مسفر تسجيلات لمباريات المنتخب العراقي في أكثر من مناسبة، وركز على عوامل القوة والضعف في صفوفه، حيث يعتمد على انطلاقات العمق، وقوة خط الوسط، بينما تمثلت أبرز الثغرات في ضعف جانبي الدفاع، وهو ما يمنحنا فرصة طيبة للعب على الأجناب، في ظل وجود لاعبين يمتلكون السرعة في تشكيلة منتخبنا، أمثال العكبري ويوسف سعيد، فضلاً عن الدفع بوليد عمبر وخلفان مبارك في الوقت المناسب من المباراة . ومن الطبيعي اليوم أن يجري مسفر العديد من التغييرات في صفوف الأبيض في ظل الاصابات التى يعانى منها عدد من اللاعبين.
وفي التدريبات التي أداها المنتخب على مدار يومي أمس وأمس الأول، ركز مسفر على الجوانب الخططية والتكتيكية التي سيؤدي بها المنتخب، حيث يتوقع أن يطبق تكتيك مختلف تماماً، عن مباريات الدور الأول، لاسيما أنه لا فرصة للتعويض في لقاء اليوم، وستكون رغبة الفوز حاضرة لأن المواجهة لا تقبل القسمة على اثنين، وذلك عبر الاعتماد على التكتل الجماعي، لاسيما في منطقة المناورات بوسط الملعب، مع فرض أسلوب الدفاع المتقدم، الذي يمنح الأبيض فرصة تقارب الخطوط، لمنع انطلاقات عناصر الخطورة في تشكيلة المنتخب العراقي وأبرزهم همام طارق. وشهدت التدريبات الأخيرة للمنتخب، التركيز على ركلات الترجيح، وذلك لتوقع الجهاز الفني عدم إنهاء المباراة في أول 90 دقيقة، حيث يتوقع أن يكون هناك وقت إضافي، وقد يصل الأمر لركلات الترجيح في ظل فرض كل منتخب للحذر التكتيكي المطلوب.
وكانت المحاضرات الفنية والنفسية، التي يهتم الجهازان الإداري والفني بإلقائها على اللاعبين، قد ركزت على ضرورة دخول المباراة وتقديم كل لاعب جهداً مضاعفاً لتعويض النقص في الصفوف، فضلاً عن تذكير اللاعبين بعلو كعب المنتخبات الإماراتية على نظيرتها العراقية، وقد استدعى مسفر روح المنتخب الأول الذي نجح في التفوق على العراق في جميع المواجهات التي جمعتهما، سواء في كأس آسيا أو في كأس الخليج.

اليابان إلى نصف النهائي
أحمد سليم (الدوحة)

تأهل المنتخب الياباني إلى الدور نصف النهائي من بطولة كأس آسيا تحت 23 سنة المقامة حالياً في الدوحة بعد فوزه على المنتخب الإيراني بثلاثية نظيفة في ربع نهائي البطولة المؤهلة إلى أولمبياد ريو الصيف المقبل. واحتاج اليابان إلى وقت إضافي لحسم هذه المواجهة بعد أن انتهى الوقت الأصلي بالتعادل صفر/ صفر.
وسجل أهداف اليابان يوتا تويوكاوا في الدقيقة 95 وشويا ناكاجيما هدفين في الدقيقتين 108 و101، ليحجز الياباني أولى بطاقات التأهل إلى الدور نصف النهائي ويقترب بقوة من التأهل إلى الأولمبياد الذي يصعد له 3 منتخبات من هذه البطولة.

اليعقوبي: ثقتنا كبيرة في اللاعبين
الدوحة (الاتحاد)

أكد سالم اليعقوبي إداري المنتخب الأولمبي، أنه رغم أن المنتخب يواجه اليوم مهمة صعبة وتحديا كبيرا بمواجهة منتخب قوي، مثل المنتخب العراقي، إلا أن الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الدكتور عبد الله مسفر يملك الخبرة الكافية، التي تمكنه من التعامل الجيد مع اللقاء والعمل على تقديم مباراة قوية تليق بسمعة ومكانة كرة الإمارات، في البطولة الآسيوية، مشيرا إلى أن ثقة الجميع كبيرة في قدرة اللاعبين، على التغلب على الظروف التي واجهتهم في المباراة السابقة أمام فيتنام، والفوز على العراق، ونيل بطاقة الترشح للدور نصف النهائي في البطولة.
وأشار إلى أن مباراة اليوم تتطلب من اللاعبين اللعب بتركيز عال وبروح قتالية عالية، وصولاً لتحقيق الهدف المنشود.

أحمد برمان: لا مجال للأخطاء أمام
أسود الرافدين
الدوحة (الاتحاد)

قال أحمد برمان، لاعب العين، ومنتخبنا الوطني الأولمبي، إن زملاءه اللاعبين يدركون تماما قوة المنتخب العراقي، الذي يضم لاعبين متميزين من أصحاب الخبرة، بحكم الاحتراف في عدد من الدوريات العربية، ووجود لاعبين يشاركون في الدوري المحلي، كما أن أسود الرافدين، هو حامل لقب النسخة الأخيرة من نفس البطولة، ما يعني ضرورة أن يكون التعامل مع هذه المباراة، من نوع خاص.
وقال «يجب أن نتعامل مع المباراة بجدية في الأداء، وبالحرص الزائد في تأمين دفاعنا وعدم ترك أية مساحات للفريق المنافس لكي ينفذ منها لمرمانا، مع سرعة التحول من الدفاع إلي الهجوم سعيا لإحراز الأهداف لإرباك حسابات الفريق المنافس».
وتطرق أحمد برمان إلى أداء الفريق أمام فيتنام بقوله «طوينا صفحة الدور التمهيدي تماما مع الاستفادة من دروسه، ويكفي أننا تغلبنا علي العديد من الصعاب وتفوقنا على منتخبات كبيرة، وتصدرنا قمة المجموعة، والتي تعد من المجموعات القوية بالبطولة، لقد تعلمنا ألا نستهين بفريق مهما كان تاريخه ونتائجه، ولابد أن يكون عطاؤنا كبيراً في كل المباريات، وهذه هي الخبرات التي كنا نفتقدها، ولكننا الآن اكتسبناها وسيكون لقاء اليوم أمام العراق أولى خطوات الاستفادة من الدرس الفيتنامي».

اقرأ أيضا