الاتحاد

عربي ودولي

ضحية لقذائف الفوسفور: رأيت شهباً تسقط

عينات من بقايا صواريخ اسرائيلية وقنابل فوسفورية في مستشفى الشفاء بغزة

عينات من بقايا صواريخ اسرائيلية وقنابل فوسفورية في مستشفى الشفاء بغزة

تعاني صـــباح أبو حليمة من حروق مضاعفة في ذراعها وساقها ويقول أطباء يعالجونها في مستشفى الشفاء بغزة إن الحروق نجمت عن قذائف الفوسفور الأبيض الحارقة التي استخدمها الجيش الاسرائيلي· وعرض الاطباء عينات من مواد بنية داكنة جمعوها في حقائب بلاستيكية تنبعث منها رائحة كيماوية كريهة· وقال استشاري الجراحة صبحي سكيك: ''يخرج منها دخان اذا سمحت للهواء بالدخول اليها''· كما قدموا صوراً لحروق مصابين التقطت مباشرة بعد نقلهم للمستشفى ومحاولات العلاج الاولى التي فشلت في منع امتداد الحروق الكيماوية الى العضلات·
وقال الاطباء في مستشفى الشفاء ان هناك نحو عشر حالات لحروق شديدة ناجمة عن استخدام الفوسفور الابيض خلال الهجوم الذي شنته اسرائيل على غزة واستمر ثلاثة اسابيع· وقال سكيك ''معظمهم نقل الى الحدود المصرية ثم الى مستشفيات في مصر والسعودية· لا نعرف بالفعل اين هم الآن''· وقالت صحيفة ''هاارتس'' الاسرائيلية امس الاول ان تحقيقاً يجريه الجيش بشأن استخدام الفوسفور ركز على واقعة اطلقت فيها 20 قذيفة من الفوسفور على منطقة مزدحمة بالسكان· واضافت ان الهجوم وقع في بلدة بيت لاهيا شمال غزة، حيث اصيبت صباح يوم الرابع من يناير خلال هجوم وقع بالنهار واسفر عن مقتل زوجها وابنها· وقالت صباح (45 عاماً)، وهي ترقد متألمة بالمستشفى وقد لفت حروقها في ضمادات: ''كان الأمر مثل شهب تسقط وضوء أبيض قوي''· وتنفجر ذخائر الفوسفور على ارتفاع في الجو ولا يستهدف منها القتل بالتفجير· وتطلق عن طريق مدفعية ثقيلة طويلة المدى وتفجر فوق ميدان المعركة بهدف نشر غلالة من الدخان تغطي تقدم المشاة أو لتحدد هدفاً للقصف·
وقال جراح التجميل جلال عبدالله: ''عندما نقلت هذه السيدة الى المستشفى كانت الجروح ملفوفة ومغطاة· وحين كشفناها بدأ ينطلق منها الدخان· كانت هناك رائحة كيماوية''· وأضاف: ''لم تكن لها نفس رائحة الحروق الناجمة عن النيران· كانت رائحتها مثل لحم متفحم·· لم نكن نعرف ما هذا في البداية· في النهاية اضطررنا الى التدخل الجراحي لاستئصال اللحم المحترق''· وذكر انه حتى بعد هذا العلاج توفي الكثير من المصابين لانهم ''استمروا في نزف الدماء برغم نجاح الجراحة واصلاح الاوعية الدموية''· وقال سكيك انه ثبت من سجلات المستشفى ان الحروق ناتجة عن الفوسفور ''لكننا بحاجة الى دراسة معملية لنكون موضوعيين''· وقالت ''هاارتس'' ان الجيش الاسرائيلي أطلق اجمالاً 200 قذيفة فوسفور أبيض خلال عملياته في غزة· وأضافت ان 180 من هذه القذائف استهدفت نشطاء يطلقون الصواريخ عبر الحدود على اسرائيل من بساتين وحقول· وعرض فلسطيني جمع ما استطاع من متعلقاته من وسط حطام منزله في بلدة جباليا التي دمرت بالكامل جراء القصف الاسرائيلي على ''رويترز'' بعض فوارغ القذائف·
ووصف المواد النارية التي سقطت بأنها ''مثل الشهب'' وقال انه ''حتى اذا وضعتها في الماء لن تنطفئ''· ومعظم الحالات التي ترقد في مستشفى الشفاء المزدحم هي حالات اصابة باسلحة تقليدية· وشاهد صحفيون كانوا يتابعون الهجوم الاسرائيلي من نقاط عبر الحدود قنابل حارقة تنفجر يومياً على ارتفاع نحو 300 او 400 متر فوق المدينة· وتنفجر هذه القنابل في دوائر واسعة من الدخان الابيض على شكل قنديل البحر وتنتشر على مساحات كبيرة· ويحرم القانون الدولي استخدام الفوسفور الابيض ضد أهداف عسكرية تقع وسط مناطق بها كثافة سكانية عالية الا اذا كانت الاهداف منفصلة بوضوح عنها ومع اتخاذ ''كافة الاحتياطات الممكنة'' للحيلولة دون وقوع اصابات بين المدنيين

اقرأ أيضا