الاتحاد

الإمارات

قافلة إغاثة إماراتية جديدة للشعب الليبي عبر منفذ السلوم

شاحنات تحمل المساعدات الإماراتية أثناء عبورها منفذ السلوم الحدودي إلى داخل الأراضي الليبية

شاحنات تحمل المساعدات الإماراتية أثناء عبورها منفذ السلوم الحدودي إلى داخل الأراضي الليبية

سيرت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية ومؤسسة دبي الإنسانية التابعة لبنك دبي الإسلامي أمس قافلة إغاثة جديدة تضم مساعدات غذائية وطبية الى الأراضي الليبية عبر منفذ السلوم البري المصري، وذلك في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بتسيير قوافل إغاثية الى الشعب الليبي الشقيق لتخفيف المعاناة عنه في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها حالياً.
وقال المستشار ابراهيم بوملحة نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية إن القافلة الجديدة تحتوي على ألف طن من الطحين والأرز والحليب والمعكرونة والعدس ومعلبات الخضار، ونحو طنين من الأدوية والمستلزمات الطبية محمولة على 40 شاحنة بالإضافة الى سيارتي إسعاف مجهزتين لإجراء العمليات الجراحية لتكون بمثابة مستشفى متنقل.
وأضاف بأن المؤسسة تقدم يومياً وجبات ومياه شرب لنحو 2000 من العالقين على الحدود المصرية الليبية عند منفذ السلوم كما أقامت خيام إيواء تتسع لنحو 300 عائلة ليبية من العالقين على الحدود.
وقال بوملحة إن “جهود المؤسسة تأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” والتي تحث على تقديم الإغاثة العاجلة لمتضرري ومصابي أحداث ليبيا ومن أجل تخفيف معاناة الشعب الليبي الشقيق وتضميد جراحهم ومواساتهم في مصابهم انطلاقاً من واجب دولة الإمارات الأخوي والإنساني تجاه أشقائها في مثل هذه الظروف العصيبة”.
وثمن بوملحة جهود معالي محمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى مصر ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية لتسهيل مهمة المؤسسة وإجراء التنسيق اللازم مع السلطات المصرية المعنية لتأمين وصول قوافل الإغاثة إلى منفذ السلوم البري على الحدود المصرية الليبية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: رئيسة وزراء نيوزيلندا كسبت احترام 1.5 مليار مسلم