الاتحاد

الرياضي

انطلاق مسابقات ملتقى العين الدولي الخامس لـ «قوى المعاقين»

عبدالله بن محمد بن خالد توج الفائزين في اليوم الأول بحضور الهاملي

عبدالله بن محمد بن خالد توج الفائزين في اليوم الأول بحضور الهاملي

تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، افتتح الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة نادي العين أمس منافسات ملتقى العين الدولي الخامس لألعاب القوى للمعاقين 2011 الذي تنظمه مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة ممثلة في نادي العين للمعاقين التابع لها على ملعب النادي الجديد بمدينة العين بمشاركة 144 لاعباً ولاعبة من 12 دولة.
حضر الافتتاح محمد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، وطارق بن خادم رئيس نادي الثقة للمعاقين بالشارقة، ومريم سيف القبيسي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بمؤسسة زايد العليا، وماجد العصيمي المدير التنفيذي لنادي دبي للرياضات الخاصة.
وقام الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان بتتويج الفائزين بسباقي الفئات T53، وT54، وقلد الأبطال الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية.
ورحب الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان بالمشاركين في بلدهم الثاني الإمارات، وتمنى لهم طيب الإقامة، وقال: هذه المناسبات فرصة طيبة للقاء الأصدقاء والتلاحم بين الرياضيين، كما تعد فرصة للاستفادة من خبرات الأبطال الموجودين في البطولة.
وأشاد بجهود مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية التي تخدم فئات ذوي الإعاقة في الرعاية والتأهيل والعمل على دمجهم في المجتمع، وأثنى على جهود اللجان المنظمة للملتقى.
وقال: استراتيجية وتوجهات نادي العين، تتضمن تقديم كل الدعم لذوي الإعاقة في المناسبات كافة، مشيراً إلى أن الفترة المقبلة سوف تشهد تعاوناً أكبر بين نادي العين ومؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية ويتم التنسيق من خلال الاجتماعات المشتركة للاتفاق على خطوات نحو التوسع في دعم الأبطال الرياضيين في مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية.
وكانت المنافسات قد انطلقت عصراً، وتستكمل اليوم على فترتين، حيث تبدأ الفترة الصباحية في التاسعة وتنتهي في الثانية عشرة ظهراً، ويعود المتنافسون في الفترة المسائية للدخول في المرحلة الأخيرة من هذه السباقات، لتحديد هوية الأبطال، حيث إن نتائج هذه البطولة تؤهل إلى الأوليمبياد الصيفية تستضيفها لندن العام المقبل 2012.
ووفقاً للبرنامج الذي أعدته اللجنة المنظمة، يجري تتويج الأبطال في نهاية كل سباق بتقليدهم الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية، كما يتم منحهم مكافآت مالية، وتختتم كما البطولة في السابعة والنصف من مساء غدٍ، ويتم تكريم الدول المشاركة والرعاة خلال حفل العشاء الختامي بمقر إقامة الوفود.
ويشارك في الحدث أبرز الأبطال والنجوم من أصحاب الأرقام القياسية الذين قدموا من ألمانيا، فرنسا، سويسرا، تونس، قطر، تايلاند، الأردن، فلسطين، السودان، والجزائر، وبلغاريا، بالإضافة إلى الإمارات وتمثلها أندية المعاقين بالدولة، وهي العين ودبي وأبوظبي والثقة بالشارقة وخورفكان.
وتقام البطولة في 46 مسابقة موزعة بين المضمار والميدان لمختلف التصفيات الرياضية مع اعتماد نظام دمج الفئات، واحتساب النتائج بالنقاط المعتمدة دولياً.
وقال محمد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية: إنه لمن دواعي سرورنا أن تحتضن مدينة العين اليوم منافسات الملتقى، وهو أمر يدل على نجاح الملتقى، ويبشر باستمراريته التي تعود بالفائدة على عدد كبير من الرياضيين المشاركين فيه من جميع أنحاء العالم، ومما يميز هذا الملتقى أنه يتيح المجال لإبراز القدرات الرياضية لذوي الإعاقة ولتبادل الخبرات العالمية في إطار التنافس الرياضي.
وأضاف: نحن في نرحب بكل الرياضيين والمشاركين في هذا الملتقى، ونعرب عن إيماننا بقدرات الإنسان على العطاء والتقدم والتطور إذا توافرت له الإمكانات والفرص لإثبات ذلك، فلقد كانت لمسيرة الاهتمام والرعاية بالإنسان الإماراتي أثرها البنّاء في تقدمه وتطوره وبلوغه أفضل المستويات محققاً الكثير من الإنجازات وعلى جميع الأصعدة.
وقال: كلنا فخرٌ بأن ما توصلنا إليه حتى الآن وقد كان نتاجاً للنهج السديد الذي تسير عليه الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات.
وأضاف: في هذا الصدد يسعدنا أن نشيد بالرعاية والاهتمام والدعم غير المحدود التي يقدمها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للشباب الإماراتي بشكل عام ولذوي الإعاقة بشكل خاص، حيث تم توفير أفضل الخدمات والأساليب العلمية المتطورة وفي المجالات التعليمية والتأهيلية والرياضية والمجتمعية كافة.
وذكر أن مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، ترحب بضيوف الملتقى الكرام، متمنيين لهم طيب الإقامة وحسن المشاركة وتحقيق أفضل النتائج في إطار التنافس الرياضي، كما تتقدم بالشكر لكل من ساهم في إنجاح هذا الملتقى الرياضي.
وقال راشد الهاجري رئيس اللجنة الإعلامية إن اللجنة وبالتنسيق والتعاون مع اللجنة العليا المنظمة ولجنة العلاقات العامة، أعدت مركزاً إعلامياً بمقر فندق أقامة الوفود والشخصيات الرسمية ضيوف الملتقى تم تزويده بأجهزة الحاسوب وخطوط الإنترنت المجانية لتسهيل عمل وسائل الإعلام كافة، وكذلك خدمة المدربين والأجهزة الفنية والإدارية للوفود، للتواصل عبر الـ”فيس بوك” و”الماسنجر” مع أسرهم، كما أن المركز به التجهيزات التي تتوافق مع ذوي الإعاقة ويسهل الوصول إليه في أقرب منطقة للجميع.

محمد المحمود: تجسيد لقيم ومعانٍ تربوية نبيلة

العين (الاتحاد) - أكد محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي أن إقامة الملتقى برعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، يجسد الكثير من القيم النبيلة التي غرسها الآباء والأجداد في مجتمع الإمارات الذي يرعى فئات المجتمع كافة.
وقال: تأتي تلك التظاهرة الدولية وسط مشاركة الأشقاء والأصدقاء من مختلف دول العالم ما هو إلا تأكيد لتقدير الإمارات قيادة وحكومة وشعباً لتلك الفئة المتميزة من فئات المجتمع.
وأضاف: لا شك في أن احتضان الملتقى يجسد الكثير من القيم السامية والمعاني التربوية النبيلة بناء على توجيهات القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله بشرائح المجتمع كافة ودون استثناء في ظل الاهتمام التربوي الدائم والمستمر الذي يوليه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لهذا القطاع المهم، على أمل أن تخرج فعاليات الملتقى بما خطط له ليفوز الجميع بكأس الأخوة الصادقة دعماً لتلك المسيرة الإنسانية الهادفة.

اقرأ أيضا

مدرب فنزويلا قبل ودية الأرجنتين: وجود ميسي يرفع سقف التوقعات