عربي ودولي

الاتحاد

أبوالغيط: مصر الباب والمفتاح لانقاذ القضية الفلسطينية

آثار العدوان الإسرائيلي في كل مكان في غزة

آثار العدوان الإسرائيلي في كل مكان في غزة

نفى وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط حدوث أي تنسيق مصري قطري أو مصري سوري خلال قمة الكويت· وقال لا أتصور أنه كان هناك تنسيق مصري قطري أو تنسيق مصري سوري ولا نستطيع أن ننكر ان القمة نجحت في التوصل لاجراءات اقتصادية متفق عليها بين الدول العربية لكن ربما فشلت القمة في التوصل الى قرار تفصيلي يخص القضية الفلسطينية بسبب بعض المطالب التي لم تر مصر أنها يمكن القبول بها مثل تعليق مبادرة السلام العربية· واضاف في تصريحات صحفية ''ان كل من يعدل توجهاته تجاه مصر فإن مصر سوف تعدل من توجهاتها تجاه أي من هذه الأطراف''·
وقال ان الأمر سيحتاج لمزيد من بذل الجهد والمزيد من توقف الحملات·· ولا يجب أن تقوم هذه المحطة الفضائية أو تلك بحملة على هذا البلد أو ذاك لأنه ما اسهل في حالة استمرار الحملات ان تكون هناك حملات مضادة·
واضاف ''لدينا بطارية اعلامية ثقيلة جدا في مصر لكنها لا تستخدم هذه البطارية لأنها تعلم انها قادرة اذا ما فتحت النيران ان تلحق خسائر وبالتالي نطالب الجميع بضبط النفس فهناك وقف اطلاق نار الآن في فلسطين وعلينا ان نسعى لنصرة شعب فلسطين واستعادة أوضاعه وتحقيق وحدته أما اذا أطلقنا النيران الاعلامية على بعضنا البعض فهذا ليس في صالح العرب''·
وحول ما اذا كانت النوايا غير خالصة في اتجاه المصالحة العربية قال أبوالغيط: يجب ان نتثبت من هذا المناخ من خلال رصد المواقف ونتابع الأداء الاعلامي وكيف يوضع السم في العسل، وعلينا ان نتأكد ان هناك نوايا صادقة وحقيقية للمصالحة· واضاف: ليس من المصلحة لهذا الطرف أو ذاك الذي يرغب في ان يلعب دورا أكبر من امكانياته أو حجمه ولا يجب ألا يفوتنا اطلاقا أن الحرب في غزة لم تبدأ يوم 27 ديسمبر الماضي ولكنها بدأت في 12 يوليو 2006 ومن يتابع الحملة على مصر يرى انها كانت مخططه ومعدا لها سابقا وأن لحظة انفجار الوضع في غزة ادت الى اسراع الجميع للهجوم على مصر لاعطاء الشرعية لحماس تأكيدا للانقسام الفلسطيني وتحطيما للمستقبل الفلسطيني· وحول استباق ''حماس'' الدعوة المصرية للقاء الفصائل بالقاهرة بتلميحات عن عدم حيادية الدور المصري قال أبوالغيط بلهجة حاسمة ''لن يكون هناك الا الدور المصري ومصر هي الانقاذ من هذا الوضع المأساوي الذي نجد فيه القضية الفلسطينية· ومصر كانت الانقاذ على مدى ستين عاما· وسوف تكون مصر الباب والمفتاح لانقاذ القضية الفلسطينية والوصول بها الى الدولة''·
وحمل أبوالغيط ايران مسؤولية ما حدث في غزة من جانب حماس· وقال: ''أحمل ايران مسؤولية الصدام الاقليمي الحالي وشحذ هذه المواجهة وهناك محاولة لتطويع السياسة الخارجية المصرية والدبلوماسية المصرية لكي تخدم مواقف التشدد وعدم المفاوضات ومواقف المواجهة المسلحة وهذا ليس بموقف مصر التي تسعي لقيام السلام كخيار استراتيجي وبالتالي من يحاول تغيير المعادلة ليست مصر ولكن قوة خارجية تسعى لتغيير المعادلة لتحقيق مصالح خاصة بها وسوف نتصدى لهذا ولن تسمح مصر بوقوع الاقليم العربي فريسة لمصالح غير عربية· وحول طلب تركيا تحويل الجامعة العربية الى مؤسسة شرق أوسطية تضم ايران وتركيا ثم بعد ذلك اسرائيل قال أبوالغيط ان الجامعة العربية هي بيت العرب والمحور الأساسي للعمل العربي المشترك ويجب أن يكون الأمر كذلك وسوف يبقى هكذا بمعنى أن الأمة العربية سوف يكون لديها هذه الجامعة القادرة على جمع الشمل حتى لو اختلف العرب داخلها· وأضاف ان تركيا دولة رئيسية في العالم الاسلامي وفي الشرق الأوسط وكذلك ايران وكلها أطراف تسعى لتحقيق مصالحها تجاه بعضها البعض وتجاه الأمة العربية وكذلك اسرائيل تسعى ايضا لتحقيق مصالحها لكنني لا أري أنه عندما تنتهي القضية الفلسطينية ونتوصل للحل العادل لها واقامة الدولة الفلسطينية وتستعيد سوريا أرضها في الجولان وتستعيد لبنان أراضيها فعندئذ فقط أتصور امكانية تعاون داخلي في الشرق الأوسط بين وحداته المتناثرة حاليا·
الى ذلك استأنفت مصر امس محادثاتها مع اسرائيل في محاولة لترتيب اتفاق حول هدنة دائمة في قطاع غزة بعد اربعة ايام من وقف اطلاق النار حيث أجرى رئيس الاستخبارات العامة المصرية عمر سليمان مباحثات أمس بالقاهرة مع عاموس جلعاد رئيس الهيئة السياسية والأمنية بوزارة الدفاع الاسرائيلية حول سبل تثبيت وقف اطلاق النار في غزة وتحقيق التهدئة وفك الحصار وفتح المعابر والترتيبات العملية لوقف التهريب عبر الحدود بين مصر وغزة· بينما تم إرجاء زيارة وفد الفصائل الفلسطينية للقاهرة التي كانت مقررة أمس وفقا للدعوة المصرية التي وجهتها للجانبين الفلسطيني والاسرائيلي وذلك الى وقت لاحق سيتم تحديده· وقال مسؤول مصري إن زيارة الفصائل الفلسطينية للقاهرة ارجئت لموعد لاحق بهدف اعطاء الفرصة لمزيد من المشاورات التي تجريها مصر مع الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لبلورة رؤية لتثبيت وقف اطلاق النار وتحقيق التهدئة تكون مقبولة من الجانبين·
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي ان وفدا من حركة حماس سيصل الى القاهرة بعد غد الاحد لمواصلة المفاوضات حول الهدنة·
من جانبها طالبت ثمانية فصائل فلسطينية بينها حركتا ''حماس'' و''الجهاد'' اثر اجتماع لقادتها امس في دمشق بانسحاب اسرائيلي كامل من قطاع غزة، رافضة اي ''صفقات سياسية'' تستهدف المقاومة ودورها· واكدت الفصائل ''تمسكها بموقفها الثابت الذي يؤكد الانسحاب الكامل لقوات الاحتلال الاسرائيلي من قطاع غزة ووقف الاعمال العدوانية''· ورفضت الفصائل ''اي ترتيبات امنية وصفقات سياسية تمس امن القطاع والضفة الغربية ودور المقاومة واستمرارها، واعتبار اتفاقات العدو مع الولايات المتحدة الاميركية والدول الغربية وبعض الاطراف العربية والفلسطينية غطاء للعدو الصهيوني لاستمرار العدوان على فلسطين''·
وابدى قادة الفصائل استعدادهم ''للتجاوب مع الجهود المصرية والقطرية والسورية والتركية واي جهود مخلصة تساهم في معالجة الازمة الداخلية بعيدا من الضغوط والاشتراطات الخارجية، وتضمن تشكيل مرجعية وطنية فلسطينية موحدة عبر اعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية على اساس الميثاق الوطني''

اقرأ أيضا

قتلى في هجوم إرهابي على معسكر للجيش المالي