الاتحاد

أخيرة

ساركوزي يدعو إلى علمانية تقر بالشعور الديني

ساركوزي خلال اجتماعه مع ممثلي الطوائف الدينية في فرنسا

ساركوزي خلال اجتماعه مع ممثلي الطوائف الدينية في فرنسا

دافع الرئيس الفرنس نيكولا ساركوزي عن تمسكه بمبدأ العلمانية مع الاعتراف بالشعور الديني، وذلك عقب هجوم عنيف تعرض له ساركوزي من المعارضة واتهامه بالتخلي عن نموذج العلمنة الفرنسي·
وأوضح المتحدث باسم ''الإليزيه'' دافيد مارتينون أن ساركوزي أكد خلال تقديمه التهاني للسلطات الدينية تمسكه بعلمنة تمثل ''احترام جميع أنواع الإيمان وليس معركة ضد الديانات''·
وأضاف المتحدث أنه ''إذا كانت الظروف التاريخية للانفصال بين الكنيسة والدولة مؤلمة لأنها تطلبت قطع الصلات المتعددة بالطوائف، فيجب ألا يشعر أحد اليوم بأنه مهان بسبب العلمنة''· وأوضح أن ''الاعتراف بالشعور الديني كتعبير عن حرية الإيمان والاعتراف بالواقع الديني وكانه واقع حضارة يشكلان جزءاً من عقدنا الجمهوري ومن هويتنا''· وأنهي بيان الرئيس الفرنسي بقوله: إن ''قيم التنوع هذه، التسامح والتفهم والاحترام، هي في صلب السياسة الحضارية التي يتمناها -ساركوزي- لفرنسا''·
من ناحية أخرى وصفت لجنة مالية المبالغ التي دفعها الرئيس الفرنسي على ماكياجه خلال حملة الانتخابات الرئاسية بأنها ''مرتفعة للغاية''·
وذكرت صحيفة ''لو بارزيان'' الفرنسية أمس ستناداً إلى بيانات اللجنة أن ساركوزي أنفق خلال حملته الانتخابية نحو 34 ألفاً و400 يورو على ماكياجه· وقال عضو في اللجنة إنه تم تقديم فواتير يصل فيها أجر الساعة الواحدة مقابل تجميل الرئيس الفرنسي إلى نحو 450 يورو، وأضاف أنه نظراً لأن هذه النفقات ''عالية للغاية وذات طابع شخصي'' فإن ميزانية تمويل الحملة الانتخابية ستتحمل نحو ثلث هذه المبالغ فقط· وجاء ما دفعته سيجولينا رويال، منافسة ساركوزي في الحملة الانتخابية على الماكياج والكوافير أكبر من منافسها حيث دفعت نحو 52 ألف دولار لهذا الهدف لن تسترد منها سوى الثلث فقط من صندوق الحملة الانتخابية· ورفضت اللجنة الاعتراف ببند آخر في نفقات الحملة الانتخابية وهو 53 ألفاً و600 يورو تم دفعها مقابل تركيب وحدة للكشف عن ميكروفونات مخبأة في مقار الحملة الانتخابية للمرشحة الاشتراكية·

اقرأ أيضا