الاتحاد

كرة قدم

الشباب والوحدة.. «الصعود إلى أعلى»

الصراع الهجومي والدفاعي يزيد قوة لقاء الشباب والوحدة (الاتحاد)

الصراع الهجومي والدفاعي يزيد قوة لقاء الشباب والوحدة (الاتحاد)

منير رحومة (دبي)

تجمع مواجهة اليوم بين الشباب والأهلي، صاحبي المركزين السادس والخامس في جدول ترتيب دوري الخليج العربي، في لقاء على درجة كبيرة من الأهمية ضمن سباق الصعود إلى أعلى في مشوار المراكز المتقدمة على أمل تشديد الملاحقة على فرق الصدارة والبقاء ضمن كوكبة المنافسين على المراكز الأولى. ويسعى أصحاب الأرض إلى إنهاء المرحلة السلبية التي استمرت لأربع مباريات متتالية في الدوري أو كأس الخليج العربي لم يحقق خلالها الأخضر أي فوز يذكر في لقاءاته مع الظفرة والوصل والشارقة، بالإضافة إلى الخسارة الأخيرة أمام الأهلي وخروجه من سباق المنافسة على لقب كاس الخليج العربي. وفي المقابل يطمح «العنابي» في استغلال المرحلة الإيجابية التي يمر بها الفريق بعد فوزه في آخر جولة للدوري وصعوده للمركز الخامس وتأهله إلى نهائي كأس الخليج العربي بالفوز على الوصل، وبالتالي يسعى إلى انتزاع ثلاث نقاط مهمة رغبة في دخول مربع الصدارة، وبدء مرحلة جديدة مختلفة عن الدور الأول.
ويدخل الشباب المباراة منقوصاً من هدافه البرازيلي جو ألفيز، بسبب حصوله على الإنذار الثالث والمدافع محمود قاسم، الذي تم طرده في الدور نصف النهائي لكأس الخليج العربي، مما يجعل الجهاز الفني في مهمة صعبة خاصة على المستوى الهجومي لإيجاد الحلول المناسبة التي تساعد الفريق على صناعة الفرص وتسجيل الأهداف.
ويعول الأخضر على الروح الانتصارية التي ظهرت في المباراة الماضية أمام الأهلي، من أجل تحقيق انتصار ثمين يدعم رصيد الفريق، ويجعله بنفس رصيد الوحدة في النقاط.
أما فريق «العنابي» المنتشي بصعوده إلى نهائي كأس الخليج العربي، فيعول على الفترة الإيجابية التي يمر بها الفريق، واستعادة عدد من نجوم الفريق لمستواهم الحقيقي، إلا أن غياب هداف الفريق سبستيان تيجالي يعتبر التحدي الحقيقي للجهاز الفني، من أجل تفعيل الجانب الهجومي والثأر من خسارة مباراة الذهاب في أبوظبي.
وتنتظر الجماهير عرضاً كروياً قوياً يليق بإمكانيات الفريقين، خاصة وأن أغلب مباريات الأخضر والعنابي تحفل بالإثارة والندية وتشهد مستويات فنية عالية.

فيلانويفا:
هدفنا إنهاء النتائج السلبية
دبي (الاتحاد)

شدد التشيلي كارلوس فيلانويفا لاعب الشباب على أن لاعبي الجوارح عازمون على الفوز اليوم على الوحدة واستغلال عاملي الملعب والجمهور لإنهاء سلسلة النتائج السلبية التي لازمت الأخضر في المباريات الأخيرة، معتبراً أن الفرصة المواتية لتجاوز منافس يسبق الشباب بمركز، وذلك بهدف اللحاق به.
وأكد فيلانويفا أن المباراة على درجة كبيرة من الأهمية بالنسبة لفريقه، لأن الجماهير تنتظر تصحيح الوضع وتحقيق النتائج الإيجابية.
أما فيما يتعلق بالمواجهة التي ستجمعه بمواطنه فالديفيا، وعن إمكانية وجود رهان بين اللاعبين، أجاب بأن رهاناته عادة ما تكون مع خمينيز لاعب النصر، والذي يعد ابن مدينته، بينما مواجهة فالديفيا فهي عادية.

إسماعيل مطر:
نسعى لاستمرار التقدم
أبوظبي (الاتحاد)

قال النجم إسماعيل مطر، قائد فريق الوحدة، إن هدفهم كلاعبين هو الاستمرار في الصعود في المستوى والنتائج الجيدة التي ظل يحققها الفريق في الفترة الأخيرة، والتقدم أكثر في جدول الترتيب، عبر تقديم مستوى جيد وتتويجه بالفوز الذي يعتبر مطلب الفريق لتعويض خسارة الدور الأول أمام الشباب على الرغم من أن العنابي كان الطرف الأفضل فيها.
وأوضح مطر أن الفارق الزمني القصير ظرف يمر به الفريقان، مشيراً إلى ضغط المباريات أمر طبيعي في كرة القدم، وأن فريقه بفضل الجهاز الفني المتميز الذي يشرف عليه في حالة بدنية جيدة، وقادر على تقديم المطلوب منه في المباراة التي توقع أن تكون قوية وصعبة، لكنهم حريصون على مواصلة تقديم المستويات المتطورة.

كايو جونيور:
مطالبون بتصحيح الصورة
دبي (الاتحاد)

اعتبر البرازيلي كايو جونيور مدرب الشباب أن فريقه مطالب اليوم بالفوز على الوحدة وتصحيح الصورة بعد الخسارة أمام الأهلي في الدور نصف النهائي لكأس الخليج العربي وضياع فرصة المنافسة على لقب البطولة.
وشدد على أن «الجوارح» يسعى إلى التركيز على أجواء الدوري بهدف العودة إلى المراكز المتقدمة في جدول الترتيب، مشيراً إلى أن الوحدة يعد المنافس المباشر للأخضر، وبالتالي فإن الفوز عليه ضروري من أجل الارتقاء في الترتيب.
واعترف جونيور في نفس الوقت بأن العنابي قدم مستوى متطوراً في الفترة الأخيرة، وأظهر أنه أفضل من الموسم الماضي، خاصة أنه يملك لاعباً مميزاً في صفوفه هو التشيلي فالديفيا، الذي سبق لكايو أن دربه في الدوري البرازيلي.
وبخصوص مدى قدرة لاعبي الشباب على تجاوز خسارة الديربي والخروج من مسابقة كأس الخليج العربي، أوضح مدرب الأخضر أن فريقه قدم مباراة قوية ولعب بشكل جيد، لكنه خسر بطريقة غريبة بعد أن أضاع ركلة جزاء وارتكب عدداً من الأخطاء.
وأكد أن الأمر المطمئن في هذه الفترة أن فريقه يقدم مستويات قوية وجيدة، بما لا يدعو للقلق على مستقبل الأخضر.

أجيري:
«ثأرية» لتعويض خسارة الذهاب
محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يرى خافيير أجيري مدرب الوحدة أن ظروف فريقه ومضيفه الشباب متشابهة من حيث فترة الراحة القصيرة التي تفصل اللقاء من مباراتيهما في نصف نهائي كأس الخليج العربي، لكنه أكد أن المباراة تعتبر ثأرية للعنابي بعد خسارته في الدور الأول أمام الشباب بالذات على استاد آل نهيان، لذلك فإن فريقه يسعى لتحقيق الفوز وتعويض هزيمة الذهاب، وفي الوقت نفسه العمل على اللحاق بفريقي النصر والوصل اللذين يتقدمانه في جدول الترتيب. وقال المدرب المكسيكي: «المباراة صعبة وقوية ونحن نحتاج المزيد من النقاط، صحيح لدينا نقص كبير في اللاعبين بالإضافة لرباعي المنتخب الأولمبي، نفقد جهود تيجالي هداف الفريق والمسابقة الذي سجل للوحدة في الدوري وكأس الخليج العربي 19 هدفاً بسبب الإيقاف، وعملنا على إيجاد الحلول لتعويض غيابه وبوجود إسماعيل مطر وفالديفيا لا توجد مشكلة في هذا الجانب، فالأول تدرب كثيراً في الفترة الأخيرة وهو جاهز للعب في مركز رأس الحربة الذي لعب فيه أيضاً بعض المباريات مع منتخب بلاده».
وأضاف «النقص جعلنا نتدرب بـ15 لاعباً من الذين شاركوا في التحضيرات مع الفريق في المعسكر الخارجي قبل بداية الموسم، لذلك استعنا بعدد من لاعبي فريقي 21 و19 سنة، وأعتقد أن الفريق جاهز لخوض المباراة».

اقرأ أيضا