أخيرة

الاتحاد

عرَّاف صيني: لا اضطرابات عالمية في عام الثور

عام الفأر 2008 لم يكن عاما جيدا لعالم المال والصيرفة، فقد تهاوت البورصات وأسعار العقارات كما عانت الشركات في كافة أنحاء العالم من نقص السيولة· وقد كان هذا متوقعا بحسب المنجم الصيني ''ريموند لو'' الذي يشير إلى حقيقة أن العامل المؤثر على الفأر هو الماء· وكما يعرف كل منجم صيني حاذق فإن الماء يجلب القلق ويثير المخاوف· كما أنه عام دون نار، العنصر الذي يعتقد أنه القوة المحركة خلف المال وما يعنيه في عالم البورصات والتمويل والصيرفة·
والخبر السيئ هو أنه ليس ثمة نار في العام الحالي عام الثور، أيضا بحسب لو· وهذا يعني أننا لن نرى على الأرجح عودة سوق المال والاقتصاد إلى عهدها الزاهر كما أن معاناة البنوك ستستمر· بيد أن المسألة ليست قاتمة تماماً· فبدلا من الماء كعامل مؤثر فإن العام الجديد يحمل معه أيضا عناصر أرضية من الضوء والحرارة· وهي عناصر إيجابية في الفلسفة الصينية· ومن ثم يصبح عام 2009 عاما أرضيا مزدوجا·
وهذه الازدواجية توفر نوعا من التأثير المنسجم والمتوازن الذي يعد بمزيد من الاستقرار· ويؤذن بزمن الوساطة وإعادة البناء والتعمير حسبما يقول لو· فالأسواق المالية لن تتعرض لتذبذبات سريعة بل ستكون أكثر استقراراً وهدوءاً· وستتوفر فرص للاستثمارات على المدى البعيد لا المدى القصير·
والثور هو العلامة الثانية في دائرة البروج الصينية للحيوانات التي تعمل في دائرة زمنية مدتها 12 عاما· وفضلا عن الحيوانات فإن ثمة خمسة عناصر أساسية، هي المعدن والماء والخشب والنار والأرض· وكلها تلعب دورا في التأثير على كل عام وشهر ويوم وساعة· كما أنها تؤثر على الحالة المزاجية للبشر وطبيعة الشخصيات التي تولد تحت تأثيرها· كما أن هناك تأثيرات الـ''يان'' والـ''يانج'' في الفلسفة الصينية· والأول يعتبر أكثر أنثوية أو مثل حديقة· ويقال إنه يمارس شكلا أقل هدوءا وبطئاً وبروداً· بينما الثاني هو الوجه المقابل والذكوري وهو مثل جبل وعدواني وساخن وسريع· ويقول لو ''عندما يجيء عام الأرض نقياً فإن هذا يعني أنه لن تكون هناك صراعات· وأنه وقت إعادة البناء والتعمير من الأضرار التي تخلفها الحرب والكوارث الطبيعية والتسونامي المالي مثل تلك التي شهدها عام ·''2008
ويضيف ''عامل الأرض ليس مخيفاً كعامل الماء بل عامل وساطة· وبدون النار التي تجلب التفاؤل فإن المستثمرين سيلتزمون الهدوء والنهج المحافظ· ومادامت الحال كذلك فانه سيظل عام الهدوء مع اكتساب مزيد من الاستقرار''·
ولكن لو يتنبأ بتأثيرات قوية موسمية للنار والخشب في الربيع يمكن أن تؤدي إلى تنشيط البورصات والأسواق المالية وإن كان هذا سيدوم لفترة وجيزة·
وأضاف أن ''الانتعاش ربما لن يأتي قريباً لأن العام ككل تعوزه النار·
والصيرفة تعد صناعة معدنية في علم التنجيم الصيني وهي بحاجة إلى النار· وبدون النار يصبح المعـــــــــدن عديم القيمة لأنك تكون بحـــــــــاجة إلى النار لصهره وتحويله إلى أدوات مفيدة''· وعلى أصحاب المال انتظار عام ،2010 عام النمر، الذي يبـــــــــدو أنه سيكون واعداً بشكل أكبر على حد قول لو· لأن النمر هو علامة خشبية تعتبر مغذية للنار

اقرأ أيضا