دبي (وام) تفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، سير العمل في مشروع البرج الجديد في خور دبي الذي تتولى تطويره «دبي القابضة» و«إعمار العقارية»، ليكون معلماً جديداً يثري الأفق العمراني المميز للمدينة. واطلع سموه على أبرز الإنجازات التي تم تحقيقها في الأعمال الإنشائية حتى اليوم، بما في ذلك الانتهاء من وضع أساسات البرج، وبدء العمل على إعداد نقاط الارتكاز الخاصة بكابلات البرج، والتي تعتبر الدعائم التصميمية والهيكلية الرئيسة للبرج. واستمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى شرح حول الأعمال الجارية في موقع البرج الذي أطلق سموه أعماله الإنشائية في شهر أكتوبر الماضي، إذ تم الانتهاء من أعمال حفر الأساسات في زمن قياسي، وجرى استخدام أكثر من 145 من الدعامات لوضع الأساسات على عمق 72 متراً لتثبيت الهيكل العملاق للبرج، كما شهد سموه عملية تشذيب الدعامات وإعداد وصلاتها استعداداً لوضع أولى الصفائح الهيكلية في الأساسات. وتم اختبار الأساسات بحمل يزيد على 36 ألف طن، وهو رقم قياسي على مستوى مثل هذه الاختبارات في موقع واحد، وتولت تنفيذ هذه العملية شركة «سوليتناش باشي» المتخصصة بأعمال الأساسات، ويجري العمل حالياً على الانتهاء من وضع نظام الحماية المهبطية «الكاثودية» الذي تم استخدامه أيضاً في أعمال أساسات «برج خليفة» للحماية من أي احتمال للصدأ. وأعرب عبدالله الحباي، رئيس مجلس إدارة «دبي القابضة» عن اعتزاز الشركة بتنفيذ هذا الصرح العملاق بالتعاون مع «إعمار العقارية»، مؤكداً أن المشروع يمثل إضافة مهمة لسجل دبي القابضة الحافل بالإنجازات، والتي ساهمت من خلالها في دعم النهضة العمرانية الكبيرة التي تشهدها الإمارة، وبما يمثله البرج الجديد من قيمة تؤكد حرص دبي على رفع سقف التنافسية في مجال المشاريع العمرانية الكبرى ليس فقط على المستوى الإقليمي، ولكن على الصعيد الدولي، بما تقدمه من أفكار تقوم في جوهرها على الإبداع والابتكار. وقال الحباي: «يعكس مشروع برج خور دبي رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لمستقبل التطوير في دبي وضمن مختلف المجالات، ويترجم توجيهات سموه لترسيخ مكانة المدينة كوجهة أولى للأعمال، وقبلة سياحية من الطراز الأول، وفق أفضل المعايير العالمية، في حين سيشكل البرج الجديد نقطة جذب قوية للزوار من مختلف أنحاء العالم، ومعلماً يضاف إلى أهم المعالم العالمية، والتي أصبحت دبي تحظى بنصيب وافر منها». من جانبه، قال محمد العبار، رئيس مجلس إدارة إعمار العقارية: «لا يسعنا إلا أن نتوجه بعميق الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، الذي يشجعنا دائماً على تحدي ذواتنا وتخطي حدود المألوف في كل ما نقوم به، وسيكون البرج الجديد في خور دبي معلماً عمرانياً بارزاً ورافداً لنمو الاقتصاد الوطني عبر مساهمته في الترويج للقطاع السياحي». ومن المقرر أن يبدأ العمل قريباً على وضع هامات الأوتاد في الأساسات مع تولي فريق عالمي من المتخصصين الإشراف على الأعمال الإنشائية في البرج الذي قدم تصميمه المهندس المعماري الإسباني السويسري سانتياغو كالاترافا فالس. وسيضم البرج عدداً من منصات المشاهدة التي تضمن للزوار إطلالات مميزة بزاوية 360 درجة على مختلف أرجاء المدينة والمناطق المحيطة بها، وتتمثل أبرز معالم البرج في «قاعة القمة» التي تطل على أفق المدينة، إلى جانب العديد من المنصات المخصصة لكبار الشخصيات، وهي مكللة بحدائق تحاكي طابع «حدائق بابل المعلقة» التي كانت من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم. ويضيف البرج الجديد قيمة اقتصادية لمشروع «خور دبي»، حيث كشفت «إعمار» عن مجموعة من المجمعات السكنية فيه مثل «كريك جيت» و«هاربور جيت» و«ذا كوف» و«دبي كريك رزيدنسز» و«كريك سايد 18» و«هاربور فيوز» و«كريك هورايزون»، وقوبل إطلاق هذه المشاريع باهتمام كبير من قبل المستثمرين في المنطقة والأسواق العالمية.