الاتحاد

الرئيسية

أبوظبي الرياضية تفوز بحقوق النقل الحصري للدوري البرازيلي و ليبرتادورس

الجزيرة حصل على لقب  التعاون  عن جدارة

الجزيرة حصل على لقب التعاون عن جدارة

فازت قناة ''أبوظبي الرياضية'' بحقوق النقل الحصري للدوري البرازيلي لكرة القدم وبطولة أندية أميركا الجنوبية ''ليبرتادورس''، وذلك بعد سباق مع عدد من القنوات المتخصصة؛ لتفسح المجال أمام عشاق السامبا لمتابعة أدق التفاصيل في مباريات الدوري البرازيلي ابتداء من أمس ولمدة عام، كما حصلت على حقوق نقل بطولة ليبرتادورس حصرياً لمدة عامين والتي تتنافس فيها فرق النخبة في القارة الأميركية والتي تشكف عن زعامة الكرة اللاتينية·
أعلن ذلك محمد نجيب، الذي أكد أن السعي للحصول على هذه الحقوق صاحبته مفاوضات واتصالات امتدت لفترة ليست بالقصيرة إلى أن تم التوصل إلى هذا الاتفاق والذي تضمن أيضا بحث تجديد العقد لمدة اربع سنوات مقبلة·
وقال: إن حرص القناة على تقديم فعاليات مليئة بالإثارة والقوة قادنا إلى التعاقد على البث الحصري للدوري البرازيلي لنقدم لعشاق السامبا، وهم بالطبع كثر، خدمة لها تميزها مثلما كانت ''أبوظبي الرياضية'' رائدة في نقل الدوري الإيطالي، خاصة أن الدوري البرازيلي يعد منجم الذهب الذي لا ينضب لتقديم ألمع نجوم الكرة العالمية، حيث يصدر سنويا أكثر من ألف لاعب إلى دوريات أوروبا وغيرها من القارات الأخرى، كما أن بطولة ليبرتادورس تعد محطة لها خصوصيتها لدى الكرة اللاتينية التي هي ايضا تستقطب عشاقا ومعجبين على مستوى انحاء العالم يهدفون الى الاستمتاع بالكرة الجميلة·
وأضاف: ما شجعنا أكثر نحو الحصول على حقوق الدوري البرازيلي هو تعديل موعد انطلاق المباريات الذي أصبح مواكبا للمتابعين في المنطقة، خاصة أن المباريات ستنطلق في العاشرة والثانية عشرة مساء بدلا من الثالثة والرابعة فجراً مثلما كان في السابق·· وسيكون عشاق الكرة البرازيلية على موعد ابتداء من مساء أمس مع مشاهدة مباريات مسابقة المقاطعات التي تمثل المرحلة الأولى من الدوري والتي ستستمر حتى مايو المقبل بعد أن ينطلق الدوري البرازيلي الذي يمثل دوري أبطال المقاطعات·· ونعد مشاهدينا بتقديم خدمة متميزة لهذا النقل المباشر من خلال استديوهات تحليل تسبق المباريات وبرامج متخصصة وتغطية مباشرة قبل الحدث من خلال تواجد مراسل بشكل مستمر لتقديم التفاصيل الدقيقة لاستعدادات الفرق وتجهيزاتها ولقاءات مع أبرز النجوم والمدربين، ونقوم الآن بالتنسيق مع اكثر من شركة طيران محلية؛ لتقديم خدمة تختص بالدوري البرازيلي عبارة عن مجلة تلفزيونية يشاهدها ركاب هذه الطائرات في الرحلات المتوجهة إلى مدن برازيلية·
وأوضح محمد نجيب أن إرضاء المشاهد هو هدفنا الذي نعمل من أجله، وفي سبيل ذلك هناك العديد من البرامج والأفكار التي نأمل أن تنال رضاهم، ولا سقف لطموحاتنا·· نعم نحن لا نملك حقوقا لبعض الدوريات المهمة على مستوى العالم، ولكننا قادمون في المستقبل وبقوة وسنكون على مستوى طموحات عشاق شاشتنا·
وأشار مدير قناة ''أبوظبي الرياضية'' إلى أن هناك خططا جار تنفيذها ترتبط بشريحة الشباب، ليس بأن يكونوا مشاهدين بل صانعون للأحداث من خلال مشاركتهم الفعالة في الأحداث والفعاليات المختلفة، وفي هذا الصدد هناك تنسيق قائم بين القناة وهيئة أبوظبي للسياحة وكل الاتحادات الرياضية لدعم هذه الفكرة في المستقبل القريب·
وأكد محمد نجيب انه سعيد كثيرا بما قدمته القناة منذ عودتها في شهر يوليو الماضي وتحديدا مع انطلاق نهائيات كأس آسيا، وما قدمته من تفاعل مع هذه البطولة وغيرها من الأحداث والبطولات، حيث لمسنا من خلالها التجاوب الكبير من مشاهدينا الكرام، فقد فرضت القناة نفسها على الساحة الرياضية وبدأت تستعيد بريقها، ونأمل أن تعود مرة أخرى ضمن قنوات النخبة في الوطن العربي، وهذا أمر نسعى إليه بقوة في ظل النهضة الحضارية التي تشهدها إمارة أبوظبي في كافة المجالات واستقطابها لأحداث رياضية عالمية كبرى ستضعها في مركز دولي رياضي يشار إليه بالبنان·

الخطة البرامجية

وكشف محمد نجيب عن الخطة البرامجية لقناة ''أبوظبي الرياضية'' التي ستسعي القناة الى العمل بها خلال الفترة المقبلة والتي ستركز على تهيئة وتفعيل دور الشباب في الجانب الرياضي للمشاركة وليس للمشاهدة فقط، وذلك سيكون عن طريق الاهتمام بمختلف الرياضات، فعلى سبيل المثال سيتم إعداد فريق يختص بكل ما يتعلق برياضة السيارات من راليات وسباقات ستشهدها الدولة خلال المرحلة المقبلة حتى نصل إلى سباق الفورمولا-1 الذي تستضيفه أبوظبي في سبتمبر ،2009 والتغطية هنا لن تكون فقط للسباق ولكن في ربط الرياضات المختلفة بالتطور الحضاري الذي تشهده دولة الإمارات بصفة عامة وأبوظبي بشكل خاص·· ولأن فتاة الإمارات شقت طريقها بتألق كامل في الساحات الإقليمية والقارية والدولية وسجلت تواجدا مميزا في العديد من الرياضات تمثل في إنجازات سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم في الكاراتيه وشمة المهيري في رياضة الرماية، كان من الواجب الاهتمام بالرياضة النسائية التي سنلقي عليها الضوء لإبراز أنشطتها والتعريف بالجهود الكبيرة المبذولة في تطويرها، باعتبار أن المرأة أصبحت شريكا أساسيا في الإنجازات التي تتحقق باسم الدولة، وبالتالي سيكون هناك اهتمام واضح بمختلف الرياضات النسائية في الدولة·
وقال: لا شك في أن التراث جزء لا يتجزأ من فكر وكيان الجميع، لذا نهدف إلى إحداث نقلة كبيرة في التعامل مع سابقات الهجن، بحيث لا تقتصر على نقل السباقات فقط، بل سيتم التوجه بمعلومات معرفية وتثقيفية للمشاهد من خلال برامج مختصة تغوص في دهاليز هذه الرياضة لكي لا تنحصر مشاهدتها في فئة دون غيرها، كما سينصب الاهتمام ايضا على رياضة الفروسية في مختلف ضروبها من خلال استديوهات التحليل وكل ما يتعلق بهذه الرياضة·
كما تتضمن الخطة البرامجية زيادة الاهتمام بالرياضات البحرية لتعزيز نجاحاتها أكثر، إلى جانب الاتفاق مع نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية للحصول على الحق الحصري في نقل كل السباقات المحلية والدولية التي تستضيفها العاصمة وإبرازها بالشكل المميز· وتشتمل الأجندة أيضا على تصور لتعزيز الاهتمام برياضة ألعب القوى والصيد بالصقور والرماية بما يدعم هذه الرياضات ويضعها في المقدمة دائماً·

صباح الخير أبوظبي

تطرق محمد نجيب إلى أن الخطة البرامجية الجديدة لـ''أبوظبي الرياضية'' تحتوي على برنامج صباحي ''صباح الخير أبوظبي'' سيتم بثه يومي الجمعة والسبت وهو عبارة عن برنامج رياضي أسري يشارك فيه كل أفراد العائلة، وقد حرصنا على اختيار هذا التوقيت باعتبار أن الفترة الصباحية في أغلب القنوات الرياضية غير مشاهدة وبالتالي كان الهدف في إحياء هذه الفترة من خلال برنامج رياضي يثقف المشاهد سيشتمل على تدريبات رياضية وندوات لربة الأسرة حول كيفية التوفيق بين دراسة الأبناء وممارسة هواياتهم الرياضية، بالإضافة إلى تغطية الأنشطة الرياضية الصباحية في المدارس أو الكرنفالات التي تقام في المناسبات·

عودة المدير الفني

لم تقتصر الخطة البرامجية للقناة في مجال كرة القدم على برنامج ''بريفيو'' الذي يعرض حاليا حيث ستشهد الأيام المقبلة عودة برنامج ''المدير الفني'' من جديد إلى الساحة الرياضية، بالإضافة إلى برنامج سيرى النور قريباً يحمل اسم ''الرياضية دوت كوم'' يطرح أبرز القضايا الرياضية التي تتم مناقشتها من خلال المواقع الالكترونية بالإضافة الى التركيز بشكل كبير على مسابقة الدوري المحلي من خلال نقلة نوعية في التغطية تواكب دخول دوري المحترفين الذي ستشهده كرة الإمارات في المرحلة المقبلة، وبالطبع هذا كله لن يكون على حساب باقي الرياضات الأخرى·

كوادر وطنية جديدة

أكد محمد نجيب أن من أولويات القناة تأهيل إعلاميين رياضيين مواطنين قادرين على تحقيق أهدافهم في هذا المجال، وقد بدأنا ذلك فعليا ودخلت أسماء جديدة تبشر بالخير في مستقبل الإعلام الرياضي الوطني، حيث تم ضم 3 مذيعين هم أسامة الأميري ومحمد الحامد وحامد مبارك، وأعتقد أن الأيام الماضية كانت كفيلة لتأكيد مدى قدرة كوادرنا المواطنة على تقديم الإضافة على الساحة الإعلامية·· مشيرا إلى أن التوجه في القناة كان واضحا لدعم الكادر الوطني والبداية كانت بعودة الطيور المهاجرة المتمثلة في المعلق الكبير علي سعيد الكعبي والمذيع المتألق هيثم الحمادي من جديد للقناة، ناهيك أيضا عن استقطاب المعلق الرائع عامر عبدالله والمذيع الصاعد منذر المزكي·
وأضاف: نشعر بالفخر أن لدينا معلقين يعتبرون الأفضل على مستوى الوطن العربي في ظل وجود علي سعيد الكعبي وفارس عوض وعامر عبدالله وأحمد الحوسني بالإضافة إلى فهد عبدالرحمن الذي يعتبر من الوجوه الشابة التي صنعتها ''أبوظبي الرياضية'' في مجال التعليق·
وفي النهاية أقول: سنبذل كل ما في وسعنا خلال المستقبل القريب لضم أكبر عدد ممكن من العناصر الوطنية الشابة في القناة، حيث أن هناك خطة خلال الخمس سنوات المقبلة لتوطين القناة 100%·

أول مذيعة رياضية

شهدت الفترة الماضية انضمام فاطمة الكتبي كأول مذيعة مواطنة في قناة ''أبوظبي الرياضية'' تهتم بشكل خاص بالرياضات النسائية، كما قدمت رسائل مختلفة عن سباقات الهجن وتقارير من مختلف الرياضات·
وفي أول ردة فعل لها عبرت الكتبي عن بالغ سعادتها للانضمام إلى قناة أبوظبي الرياضية، مؤكدة أن الفضل يعود إلى محمد نجيب الذي شجعني منذ البداية من خلال متابعته المستمرة وتوجيهاته التي كان لها بالغ الأثر في دخولي هذا المجال·· مشيرة إلى أن أحد أهم الأسباب ايضا لدخول المجال الرياضي عدم اهتمام المذيعات المواطنات بهذا المجال نظرا لصعوبته، وأخيرا الاهتمام الذي لقيته من زوجي بحرصه على دخولي مجال الإعلام، وعندما انضممت إلى قناة أبوظبي الرياضية شعرت بالمتعة الكبيرة في العمل الرياضي، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن القائمين على القناة، حيث سأبذل قصارى جهدي من أجل تحقيق الإضافة المرجوة·

الشهادة الجزراوية وسام على صدورنا

ذكر محمد نجيب أن الشهادة التي نالتها القناة من المسؤولين في نادي الجزيرة بعد فوز العنكبوت بكأس الأندية الخليجية تعتبر وساما على صدر كل شخص يعمل في القناة·
وقال: أسعدتني كثيرا التصريحات التي خرجت من القلعة الجزراوية بعد المباراة الأخيرة التي جمعتهم مع الاتفاق السعودي في نهائي البطولة والتي أكدوا فيها أن ''أبوظبي الرياضية'' شريك أساسي في الإنجاز الكبير الذي تحقق باسم دولة الإمارات، على الرغم من أن القناة لم تكن تملك حقوق النقل إلا أنها عبرت عن فرحتها بالإنجاز الرائع الذي حققه الجزيرة لكرة الإمارات من خلال الاهتمام الكبير الذي أولته للفريق متمثلا في الاستديو الذي سبق المباراة بـ48 ساعة وبعد التتويج مباشرة كان الاستديو حاضرا بقوة داخل ملعب المباراة وبعدها كانت السهرة الجميلة التي استمرت على الهواء مباشرة حتى ساعات متأخرة بعد منتصف الليل·

اقرأ أيضا

أميركا تسحب باقي قواتها وانتشار للجيش السوري على الحدود