الاتحاد

الاقتصادي

تصريحات «أوبك» ترفع أسعار النفط

تخفيضات الإنتاج ساعدت في دعم الأسعار (رويترز)

تخفيضات الإنتاج ساعدت في دعم الأسعار (رويترز)

عواصم (رويترز)

ارتفع النفط إلى أعلى مستوياته في عدة أسابيع أمس، بعدما أوضحت أوبك أنها ستبقي على الأرجح على تخفيضات الإنتاج التي ساعدت في دعم الأسعار هذا العام، بينما تواصل تصاعد التوترات في الشرق الأوسط.
وبحلول الساعة 0604 بتوقيت جرينتش، كان خام برنت مرتفعا 90 سنتا بما يعادل 1.3% إلى 73.11 دولار للبرميل، بعد أن لامس في وقت سابق 73.40 دولار، وهو أعلى سعر له منذ 26 أبريل. وزاد الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 71 سنتا أو 1.1% مسجلا 63.47 دولار للبرميل. كان الخام الأميركي قد بلغ 63.81 دولار في وقت سابق، وهي ذروته منذ أول مايو.
وأمس الأحد، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح: «إنه يوجد توافق داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجي النفط المتحالفين معها على خفض مخزونات الخام (رويدا) لكنه سيظل متجاوبا مع متطلبات (سوق هشة)».
وأبلغ وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي الصحفيين في وقت سابق أن المنتجين قادرون على سد أي فجوة بالسوق وأن تخفيف تخفيضات المعروض ليس القرار الصائب.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد هدد طهران يوم الأحد، مغرداً بأن اندلاع حرب سيكون «نهاية رسمية» لإيران، في حين قالت السعودية: «إنها مستعدة للرد (بكل قوة)، وإن تفادي الحرب بيد طهران».
وقالت وزارة الطاقة الكازاخستانية: «إن كازاخستان ترى ضرورة إجراء مزيد من التنسيق لجهود أعضاء اتفاق خفض إنتاج النفط العالمي، وإنها مستعدة لمناقشة تغييرات محتملة على الاتفاق».
في السياق ذاته، سجلت ثلاث أكبر شركات يابانية لتوزيع النفط انخفاضا في صافي الأرباح للسنة المالية 2018 التي انتهت في مارس الماضي.
وبرغم أن الشركات الثلاث «جي إكس تي جي القابضة.. وإيديمتسو كوسان.. وكوزمو إينيرجي القابضة»، حققت ارتفاعاً في حجم المبيعات بفضل ارتفاع أسعار البنزين والمنتجات البترولية الأخرى على خلفية ارتفاع أسعار النفط الخام فإن أرباحها الصافية تراجعت بسبب انخفاض تقييم مخزون النفط الخام التي عكست تقلبات السوق.
وارتفعت مبيعات شركة إيديميتسو بنسبة 18.6% عن العام السابق لتصل إلى 4 تريليونات و425 مليارا و144 مليون ين «40.2 مليار دولار»، ارتفعت مبيعات شركة جي إكس تي جي بنسبة 8% إلى 11 تريليونا و129 مليارا و630 مليون ين «101.2 مليار دولار»، مدعومة بنمو أعمال تطوير النفط. كما ارتفعت مبيعات شركة كوزمو بنسبة 9.8% إلى تريليونين و770 مليارا و365 مليون ين «25.2 مليار دولار».
وانخفض صافي الربح لدى شركة جي إكس تي جي بنسبة 10.9% إلى 322 مليارا و319 مليون ين «2.9 مليار دولار» وبنسبة 49.8% إلى 81 مليارا و450 مليون ين «740 مليون دولار» لدى شركة إيدميتسو وانخفض بنسبة 27% إلى 53 مليارا و132 مليون ين «483 مليون دولار» لدى شركة كوزمو.

اقرأ أيضا

«سند» توقع أول عقدين في أوروبا الشرقية