الاتحاد

عربي ودولي

42 قتيلاً وعشرات الجرحى باشتباكات في بلوشستان

قتل نحو 42 شخصا بينهم 9 جنود باكستانيين وأصيب العشرات في مواجهات بين القوات الباكستانية شبه العسكرية والمتمردين في إقليم بلوشستان · وذكرت تقارير إعلامية أن الاشتباكات اندلعت في منطقة أوتش بمقاطعة ديرا بوجتي في بلوشستان أمس الأول عندما بدأت قوات الأمن عملية بحث عن متمردين هاجموا حقل غاز وقتلوا مهندسا من شركة التنقيب التي تديرها الدولة·
وارتفعت حصيلة الضحايا إلى 38 قتيلا بعد يومين من القتال· وذكرت صحيفة ''دون'' الصادرة باللغة الإنجليزية أن 30 شخصا بينهم ستة جنود من القوات شبه العسكرية من الفيالق الحدودية قتلوا أمس الاول · وتضاربت التقارير بشأن حصيلة القتلى حيث ذكرت بعض الصحف أنها وصلت إلى 43 قتيلا بينهم 9 جنود من الفيالق الحدودية شبه العسكرية· ونقلت الصحيفة عن مصدر مسؤول قوله ''استمرت العملية يومين ضد متمردين تورطوا في هجمات على منشآت للغاز في منطقة أوتش''· وقالت قوات الأمن إنها دمرت معسكرين للمسلحين· وذكرت ''دون'' أن المتمردين أظهروا مقاومة شديدة أمام القوات الباكستانية· وقتل ثلاثة من قادة المتمردين في الاشتباكات· وأعلنت جماعة انفصالية تدعى ''جيش الجمهوري للبلوش'' مسؤوليتها عن الهجمات ضد القوات الباكستانية ·وقالت إن قوات الحكومة تكبدت خسائر فادحة· ونقلت ''دون'' عن سارباز بالوش المتحدث باسم الجماعة قوله إن جنود القوات شبه العسكرية قتلوا وأصابوا قبليين أبرياء·
وفي منطقة هانجو شمال غرب باكستان، قتل عشرون شخصا بينهم خمسة من عناصر الأمن واعتقل ستون آخرون في حملة أمنية ينفذها الجيش الباكستاني منذ نحو ستة أيام· وذكرت مصادر في الجيش أن قوات الأمن سيطرت على منطقتي زارجاري وشينواراي، مستخدمة مدافع الهاون والدبابات والمروحيات·
وأعربت الحكومة الباكستانية عن قلقها البالغ من تواجد 8 آلاف عنصر أجنبي مسلح في منطقة القبائل داعية رجال القبائل إلى المساعدة في انهاء الارهاب والتطرف واخراج العناصر الاجنبية من أراضيهم · وقال رئيس الوزراء الباكستاني سيد يوسف رضا جيلاني خلال اجتماع عقده في بيشاور اليوم بحضور اعضاء مجلس شورى القبائل في مقاطعة جنوب وزيرستان ان الحفاظ على السلام والأمن في منطقة القبائل من مسؤولية الحكومة لكن رجال القبائل يستطيعون ان يقوموا بدور فاعل·
إلى ذلك أعدم مقاتلون من حركة ''طالبان'' في شمال غرب باكستان رجلين بعد اتهامهما بالتجسس لحساب القوات الاميركية في أفغانستان· وفي ورقة تركت مع جثتي الرجلين في قرية لوارا ماندي في شمال وزيرستان في قلب المناطق القبلية ، اتهم القتيلان بأنهما جاسوسين لحسـاب القوات الاميركية ·

اقرأ أيضا

القوات الإيرانية تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز