أسامة أحمد (أبوظبي) «شكراً صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة»، هذا هو لسان حال لاعبي منتخبنا الوطني للأولمبياد الخاص، عقب تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان علم الأولمبياد الخاص «الألعاب العالمية الصيفية 2019» من المستشار النمساوي كريستيان كيرن أمس الأول بمقر شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، ولقاء سموه منتخب أصحاب الهمم الذي شارك في النسخة الأخيرة للألعاب الشتوية للأولمبياد الخاص التي أقيمت مؤخرا بالنمسا، والتي شهدت تسلم سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، علم الأولمبياد الخاص، في حفل ختام «شتوية النمسا». وأجمع اللاعبون واللاعبات على أن كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بأن «أصحاب الهمم» استثمارنا، بغض النظر عن إمكانياتهم وعيالنا نضعهم على رؤوسنا، تعد تاجاً على رؤوس رياضيي «أصحاب الهمم» بالدولة ومسؤولية جديدة، ولم لا، فسموه هو الداعم لهم، فتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان منحت أبوظبي استضافة أول ألعاب عالمية للأولمبياد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي تعد أول عاصمة عربية تستضيف «الألعاب العالمية الصيفية»، والذي يعتبر الحدث الرياضي والإنساني الأبرز عام 2019. وقال اللاعبون: انتقال الألعاب العالمية الصيفية من أوروبا إلى الإمارات حلم انتظرناه، والذي تحقق بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مما يضاعف من مسؤولية كل منتسب لرياضة «أصحاب الهمم» من أجل ترك بصمة في جميع المحافل القارية والدولية. وأشار «أصحاب الهمم» إلى أن الدعم الكبير الذي ظلت تحظى به رياضة «أصحاب الهمم» من القيادة الرشيدة، كان له المرود الإيجابي في وصولهم إلى منصات التتويج في المحافل القارية والدولية، ما يمثل قوة دفع كبيرة لأي لاعب أو لاعبة منتسب لهذه الشريحة من أجل تكرار مشهد النجاحات. وأعرب محمد التاجر لاعب منتخبنا للأولمبياد الخاص في الفروسية الذي تألق في تقديمه لمراسم توقيع استضافة أبوظبي للألعاب العالمية الصيفية 2019 كعريف للحفل باللغة الإنجليزية عن فخره واعتزازه لتسلمه علم «ألعاب أبوظبي 2019» من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أمس الأول، واصفاً هذه اللحظة بـ«التاريخية»، مشيراً إلى أن جميع لاعبي «الأولمبياد» عاشوا أجواء «ألعاب 2019» مبكراً، والتي ينتظرها الجميع بفارق الصبر، بعد أن تحقق الحلم. وقال: الاحتفالية التاريخية بـ «أدنوك» لن تبارح ذاكرتي، وسيظل هذا المشهد عالقاً بذهني، خصوصاً في حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حيث ظل سموه يدعم «أصحاب الهمم»، ويقف بجانبهم من أجل تفجير إبداعاتهم على الصعد كافة. وأضاف: الاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لأصحاب الهمم ظل يسعدهم، ويسعد أولياء أمور اللاعبين، ويشجعهم من أجل ممارسة أبنائهم للرياضة. وقال: جميع منتسبي الأولمبياد الخاص الإماراتي على قدر المسؤولية من أجل رسم صورة طيبة عن رياضة «أصحاب الهمم» في الألعاب المرتقبة، وسيقف كل أسر اللاعبين واللاعبات معهم من أجل تقديم كل ما عندهم في هذا الحدث العالمي المهم الذي سيكون محط أنظار العالم.