الاتحاد

كرة قدم

اللاعبون يعلنون تحدي أسود الرافدين

كل الجماهير تنتظر الفوز اليوم لمشاركة  اللاعبين الاحتفالات (الاتحاد)

كل الجماهير تنتظر الفوز اليوم لمشاركة اللاعبين الاحتفالات (الاتحاد)

معتز الشامي (دبي)

أعلن لاعبو منتخبنا الوطني الأولمبي التحدي، في مواجهة زئير «أسود الرافدين»، على بطاقة الصعود للدور قبل النهائي من بطولة كأس آسيا تحت 23 سنة، عندما يلتقيان وجهاً لوجه في المباراة التي تجمع بينهما في الثامنة والنصف مساء اليوم بتوقيت الإمارات، ضمن منافسات الدور ربع النهائي من البطولة.
وتحدث لاعبو المنتخب عن ثقتهم في تقديم مباراة قوية، والتحلي بالروح القتالية اللازمة، في مواجهة أحد الفرق القوية والمرشحة للسير بعيداً في البطولة، وحامل لقب النسخة الماضية بعمان. وأكدوا أن تلك المواجهة بالنسبة لهم ستكون بمثابة «حياة أو موت» لأنها تتلخص بتحقيق الجيل بأكمله لإنجاز يحسب لهم ويضاف لإنجاز جيل الذهب، الذي نال بطاقة التأهل لأولمبياد لندن 2012.
ووضح بأروقة بعثة المنتخب ومقر الإقامة، مدى الجدية والالتزام، والتركيز، التي كانت حاضرة بقوة خلال الساعات القليلة الماضية، رغم أن المنتخب لم يحصل على وقت كافٍ للحصول على الراحة اللازمة، ويكفي أن المنتخب العراقي حصل على 24 ساعة راحة إضافية، أكثر من منتخبنا الوطني حيث كان قد لعب آخر مبارياته في الدور الأول قبل منتخبنا بيوم كامل.
ويضاف إلى عامل عدم الراحة الكافية، عامل آخر، وهو تعرض 3 لاعبين للإصابة، وهم أحمد برمان وسالم علي وسيف راشد، والثلاثي سيغيب لنهاية البطولة، بينما لن يتمكن أحمد راشد قلب دفاع الأبيض، من اللحاق بمواجهة اليوم وتبذل محاولات لتجهيزه، وهو ما يعني أن قائمة الأبيض الأولمبي ستكون 19 لاعباً حتى نهاية البطولة.
وكان الجهاز الفني عقد اجتماعاً بحضور جميع اللاعبين بما فيهم المصابون الثلاثة، في جلسة رفعت من المعنويات بقاعة الاجتماعات رقم 301، والتي تم تخصيصها لاجتماعات المنتخب الوطني، وقد تعاهد اللاعبون خلال تلك الجلسة لزملائهم المصابين، بأن يقاتلوا في الملعب من أجل إهدائهم بطاقة التأهل للأولمبياد عبر تحقيق الفوز الليلة والصعود للمربع الذهبي.
من جانبه، أكد سعيد المنهالي مدافع منتخبنا الوطني جاهزيته لخوض المواجهة المرتقبة مساء اليوم أمام المنتخب العراقي، في واحدة من أصعب محطات بطولة كأس آسيا، كونها تعتبر المعبر الوحيد أمام كلا المنتخبين، للتأهل نحو أولمبياد ريو بالبرازيل في يونيو المقبل.
وشدد المنهالي على أن جميع اللاعبين على قلب رجل واحد، وقال «نحن لا نخشى أي فريق، لا ينبغي أن نفعل ذلك، بل يجب ألا نخشى إلا من أنفسنا»، لافتاً إلى أن الظروف الصعبة التي تمر على الأبيض حالياً، من شأنها أن ترفع الحماس لدى جميع اللاعبين، وأن تزيد الإصرار والتحدي في عيون الجميع، وأن تجعل كل لاعب يقدم جهوداً مضاعفة لتعويض غياب زميله، وقال «تعرضنا لظروف صعبة في مباراة فيتنام، فقدنا على أثرها 3 لاعبين مهمين من التشكيلة، وهم برمان وسالم وسيف، هذا الأمر أحزنا جميعاً، لأننا أسرة واحدة بالتأكيد».
وتابع «لكن على قدر الحزن الذي أصابنا، تسببت تلك الظروف في زيادة تلاحم الفريق، الكل يبحث الآن عن الإنجاز الذي ضحينا للاقتراب منه كثيراً، والآن يفصلنا عنه 90 دقيقة، هي مدة مواجهة الليلة أمام الفريق العراقي، الذي نكن له كل تقدير واحترام، وسنلعب أمامه بحذر شديد، لكن في نفس الوقت برغبة أشد، في الفوز والخروج بنتيجة إيجابية، وتحدي كل الظروف الصعبة التي مرت على الفريق واللاعبين».
وأضاف: «نعلم أن المباراة لن تكون سهلة، فنحن نلتقي منافساً قوياً، لا يستهان به، ويمتلك لاعبين على أعلى مستوى، لكن رغم ذلك ثقتنا أيضاً نحن كبيرة في أنفسنا، وقد تعلمنا من درس فيتنام الكثير، وعازمون على رد الدين لجماهيرنا التي حضرت وزحفت خلف المنتخب وحاولت أن تقدم الدعم خلال مباراة فيتنام».
وأبدى محمد سرور لاعب وسط منتخبنا، والمرشح بقوة لتعويض غياب أحمد برمان في تشكيلة المنتخب خلال مواجهة اليوم، ثقته في أن يقدم المنتخب مستوى مميزاً يرضي طموحات جماهير الكرة الإماراتية، ولفت سرور إلى أن لاعبي المنتخب تعلموا الدرس، واستوعبوه جيداً، أمام فيتنام، لافتاً إلى أن الفريق دخل للملعب بثقة في الفوز، ولكنه فوجئ بمنافس قوي وشرس ويمتلك روح قتالية عالية، ولكن ذلك لم يحبط عزيمة رجال الأبيض الإماراتي، الذي عادوا بقوة للمباراة في الشوط الثاني، وكانوا رجالاً على قدر المسؤولية ولم يهتزوا وحولوا التأخر مرتين إلى فوز مستحق بالثلاثة.
وعن مواجهة اليوم أمام العراق في ربع النهائي، ومدى جاهزيته للمشاركة قال «هي مسؤولية صعبة، ولكن كل لاعب بتشكيلة الأبيض، لديه جاهزية كاملة للعب والمشاركة في أي وقت متى ما استدعت الحاجة، وأنا في قمة الجاهزية لاستكمال مشوار إخوتي وزملائي بالمنتخب، وكلنا أسرة واحدة كبيرة، هدفنا هو رفع علم الدولة عالياً في كل المحافل».
وتابع: «ستكون مباراة صعبة أمام المنتخب العراقي القوي، ولكننا سنكون في قمة التركيز والروح القتالية، وهدفنا هو الفوز مهما كانت الصعوبات والتحديات، حتى نسعد جماهير الكرة الإماراتية ونحقق ما تصبو إليه، بأن ترى الأبيض في أولمبياد البرازيل».
وأضاف: «تفصلنا خطوة واحدة عن فرصة المنافسة القوية على بطاقة مؤهلة للأولمبياد، وسندخل لقاء اليوم بروح جديدة، وطموح جديد، في واحدة من أصعب محطات البطولة بالتأكيد».
ووصف محمد العكبري مهاجم منتخبنا الأولمبي، مواجهة الليلة أمام منتخب العراق، بأنها تعد الأصعب في مسيرة المنتخب، في ظل الظروف التي مرت على الفريق بداعي الإصابات والغيابات لأسباب مختلفة، فضلاً عن كون المباراة، بمثابة بوابة لعبور الفائز لقبل النهائي، والاقتراب من التأهل لأولمبياد ريو بالبرازيل، وهو ما يعتبر حلم كل لاعب.
وعن مواجهة المنتخب العراقي في ربع النهائي قال: «بالتأكيد ستكون مباراة صعبة ولكنها تمثل لنا «حياة أو موت»، يجب أن نفوز اليوم، من أجل مواصلة المشوار، ومع كل التقدير للمنتخب العراقي، ولكن الظروف وضعتنا أمامه، وبالتالي هي مباراة لا تقبل القسمة على اثنين، لأنها في مرحلة خروج المغلوب، وبالتالي لا بديل سوى الفوز». ولم ينسَ العكبري أن يشيد بالروح القتالية، التي لعب بها الفريق، أمام فيتنام بختام دور المجموعات، والتي تأهل من خلالها الأولمبي إلى الدور ربع النهائي في صدارة المجموعة الرابعة لمواجهة المنتخب العراقي مساء اليوم. ولفت إلى أن الإصابة التي تعرض لها كانت عبارة عن كدمة بسيطة، حيث سيكون جاهزا للوجود في تشكيلة الأبيض في المباراة أمام العراق، خاصة أن أي لاعب يسعى للوجود في التشكيلة الأساسية للمنتخب.
وقال: «أتمنى أن تتحسن الأمور بالنسبة لي، للحضور مع الفريق في هذه المرحلة المهمة التي تحتاج تضافر جهود الجميع». وعن الفوز الصعب أمام فيتنام قال: «دخلنا المباراة وكان هناك قلق كبير من الخسارة خاصة أن المنتخب الفيتنامي يلعب بطريقة غير منظمة، وفاجأنا بهدف، وكان يلعب بحماس كبير، وشكل خطورة على مرمانا بسبب عدم التركيز، بعد المعاناة التي تلقاها الفريق بإجراء 3 تغييرات اضطرارية بسبب الإصابة، ولكننا تمكنا من العودة، رغم الظروف الصعبة».
أما خلفان مبارك الذي بات أحد العناصر المتوقع أن يكون لها حضوراً في المباريات المقبلة، فقد أكد أن التأهل للأولمبياد يعد حلم جيل بأكمله، وهو ما سيدفع جميع اللاعبين للقتال في الملعب مساء اليوم أمام أسود الرافدين، وشدد على أن الفرصة لا تزال سانحة أمام اللاعبين لإثبات ما لديهم من قدرات فنية ورد الجميل لدولة الإمارات، عبر تحقيق نتيجة إيجابية تسهم في التأهل لقبل النهائي، ومن ثم التمسك بحلم نيل بطاقة التأهل المباشر للحلم الأولمبي.

اقرأ أيضا