الاتحاد

خليجي 21

آسيا تنتظر

بدأ سباق الرئاسة الآسيوية يشتد هنا في البحرين، في التظاهرة الرياضية التي دائما ما تبوح لنا بالكثير من الأسرار والخفايا التي يحتملها البعض ويعجز الآخرون عن استيعاب صدمتها ..
بدأت الأصوات في إعلان توجهاتها، رغبة في استمالة طرف على آخر، وبدأ الجميع بالعمل فعليا، بما تمليه عليه مصلحته والوعود التي تلقاها بعيدا عن العاطفة والحسابات الأخوية، وهذا بالفعل ما يجب أن يكون عليه الأمر باختيار الأنسب والأصلح لخدمة الكرة محليا بصفة خاصة وخليجيا وآسيويا بصفة عامة.
نعم يعنينا فوز ممثلنا يوسف السركال بالمنصب، ولكن في نفس الوقت نتمنى التوفيق لكل من سيتقدم لهذا المنصب، ولكن ماذا سنجني نحن أو بالأحرى ماذا نرتجي من الرئيس القادم، وهل يكفي فقط الفوز وبعد ذلك يتم نسيان غرب آسيا كما حصل في الحقبة الماضية للاتحاد الآسيوي!
بالتأكيد وبما أننا في بطولة كأس الخليج فأول مطلب أتمنى من الإخوة المتنافسين أن يضعوه في جدول برنامجهم وأهدافهم أن يتم ضم كأس الخليج لأجندة الاتحاد الآسيوي وتنظيمها وتسويقها من قبله مع الحفاظ على نفس خصوصيتها بإقامتها في نفس الدول وبنفس الفرق.
ومساواتنا بمنح المركز الأول على الأقل في كل بطولة بطاقة مؤهلة لكأس آسيا التالية، كما سبق واعتمده الاتحاد الآسيوي في البطولة السابقة لكأس آسيا.
عانينا كثيرا من تجاهل الاتحاد الآسيوي لهذه البطولة الغالية علينا، في الوقت الذي ذهب فيه لاعتماد وتبني وتنظيم بطولات أخرى ولن نعيب عليه ذلك ولكننا نستغرب من عدم منح أولوية مماثلة لأنجح وأقدم بطولة جماهيرية في آسيا بعد الكأس الآسيوية.
ولا ننسى أن من حق الاتحادات الموجودة في غرب آسيا، أن يتم النظر إليها بنفس العين التي يتم بها النظر للغرب، وذلك بدوري أبطال آسيا الذي حرمنا بنظامه المتعسف الحالي من مشاهدة الكثير من الفرق الآسيوية والعربية بصفة عامة وفي نفس الوقت الذي يفكر فيه الاتحاد الأوروبي بدمج بطولتي الأندية الخاصة به، دوري الأبطال والدوري الأوروبي تحت بطولة واحدة، نرى الاتحاد الآسيوي يبالغ في منع الكثير من الفرق من المشاركة في دوري الأبطال الآسيوي بأعذار واهية جعلت لعبة المعايير خارج الملعب أهم من المستوى الفني والجماهيري داخل الملعب وبدلا من أن يبدأ بتطوير التنظيم في جميع البلدان والاتحادات نراه يتجاهلها ويطلب منها فقط استيفاء الشروط دون التدخل فعليا في تطبيقها على أرض الميدان.
كما أرجو من مرشحينا الانتباه إلى أننا نعاني من مراعاة الاتحاد الآسيوي بتفصيل البطولات حسب أجندة الشرق الآسيوية المخالفة لأغلب اتحادات العالم والعمل بشكل فعلي على إعادة الأمور لنصابها بوضع أجندة متوافقة معنا.
الخليج والثقل الأقوى للكرسي الآسيوي موجود هنا في كأس الخليج والأصوات ستذهب لمن يتوافق برنامجه معنا، وهذه فعلا الشروط المثالية للانتخابات فأين برنامجكم أيها السادة المرشحون فالعلاقات العامة انتهى مفعولها وبدأ الجميع يفكر بصوت عال وعملي.

عارف العواني (الإمارات)

اقرأ أيضا