الاتحاد

أخيرة

ثاباتيرو يتعرض لانتقادات بعد قبوله دعوة أوباما لحفل ديني

تعرض رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس رودريجو ثاباتيرو لانتقادات في بلاده أمس نتيجة قبوله دعوة من الرئيس الأميركي باراك أوباما لحضور حفل ديني في واشنطن مطلع فبراير المقبل. ودأب الآلاف من الشخصيات الأميركية والأجنبية على حضور “الفطور الوطني للصلاة”، الذي يستضيفه أعضاء في الكونجرس الأميركي وتنظمه مؤسسة مسيحية محافظة سنوياً.
ورأى معلق صحيفة “بيريديكو” اليومية في عدد أمس أن ثاباتيرو قبل الدعوة لحضور هذا الحفل “المسيحي الأصولي”، بدلاً من أن يؤكد اعتزازه بعلمانيته. وتعليقاً على الخبر، اتهم قراء الصحيفة ثاباتيرو بالـ”سخرية” من الإسبان. وكتب معلق صحيفة “الموندو” الإسبانية اليومية أن ثاباتيرو يختلف عن القيادات المسلمة التي تحضر الحفل السنوي هي الأخرى لأن هذه القيادات تؤمن بدين أما ثاباتيرو فيحرص على فصل الدين عن الدولـة.
ودافع ثاباتيرو أمس الأول عن قرار قبول دعوة أوباما، واصفاً هذا الإفطار بأن “له أهمية خاصة”. كما أشار ثاباتيرو إلى “العظمة الديمقراطية” للولايات المتحدة التي كانت منفتحة دائماً على “مختلف المعتقدات”.
ومن المقرر أن يلتقي ثاباتيرو بالرئيس أوباما على هامش هذا الإفطار الوطني، وذلك لمناقشة زيارة الرئيس الأميركي المزمعة لمدريد بمناسبة القمة المقررة في مايو المقبل بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الذي تتولى إسبانيا رئاسته الدوريـة في الوقت الحالي، وذلك حسب صحيفة “البايس” الإسبانية.

اقرأ أيضا