الاتحاد

الرياضي

اتحاد جدة والوحدة.. "سباق القمة"

الوحدة يواجه اتحاد جدة بطموح الحفاظ على القمة (الاتحاد)

الوحدة يواجه اتحاد جدة بطموح الحفاظ على القمة (الاتحاد)

محمد سيد أحمد (جدة)

لا يلغي تأهل الوحدة واتحاد جدة السعودي إلى دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا، أهمية لقاء اليوم بين الفريقين اللذين يسعيان لإنهاء مشوارهما على قمة المجموعة الثانية، كما يزيد تفوق «العنابي» 4-1 ذهاباً باستاد آل نهيان، ضمن الجولة الثانية في مارس الماضي، من الإثارة المتوقعة، خاصةً أنه الأول له 5 من بين مباريات بين الفريقين قارياً، فيما رجحت كفة «النمور» 3 مرات، والتعادل مرة واحدة، وفي لقاء اليوم يكفي الوحدة «12 نقطة» التعادل للتمسك بالقمة، فيما لا بديل للاتحاد «10 نقاط» عن الفوز، إذا كان يفكر في التقدم إلى الصدارة.
ويعد لقاء الذهاب «نقطة تحول»، في مشوار «أصحاب السعادة» هذا العام، لأن الفريق خاضه بعد خسارة «خارج الديار» أمام لوكوموتيف، قبل أن يعود إلى المسار الصحيح على حساب «الاتي»، منتزعاً 4 انتصارات متتالية، جعلته يحسم العبور إلى ثمن النهائي للمرة الأولى منذ 2007، قبل الختام بجولة، يضاف إلى ذلك أن «العنابي» حقق أرقاماً قياسية، مثل فوزه في جميع مبارياته على ملعبه، وأيضاً 4 انتصارات على التوالي، وفك عقدة الاتحاد ولوكوموتيف للمرة الأولى في تاريخ المواجهات المباشرة معهما.
ويعيش الوحدة فترة متميزة محلياً، على الرغم من خسارته الأخيرة أمام الشارقة، حيث يعد أفضل فريق في الدور الثاني بدوري الخليج العربي، وحصد 25 نقطة، بجانب نتائج رائعة أعادته إلى الواجهة من جديد، بجانب تميزه آسيوياً، ومعنوياً فإن الفريق في أفضل حالاته، والسلبية الوحيدة التي يدخل بها «العنابي» اللقاء، تكمن في افتقاده لجهود المدافع أحمد راشد، ونجمه البرازيلي ليوناردو للإيقاف، ويقلل من تأثير ذلك، وجود المدافع سالم سلطان، متأهباً لتعويض راشد، بجانب الموهوب الشاب طحنون الزعابي المرشح بقوة للعب بدلاً من الجناح البرازيلي.
من جانبه، يعيش «العميد» مرحلة جيدة، بعد أن تخطي أسوأ مواسمه المحلية، بدليل أن شبح الهبوط طارده حتى الأمتار الأخيرة، إلا أنه نجح في إنهائه بالمركز العاشر.

تين كات: التركيز على «الكلاسيكو»
اعترف الهولندي تين كات، مدرب الوحدة، بأن تركيزه الأساسي على لقاء العين، في الجولة الأخيرة لدوري الخليج العربي، لأن الفوز به يعني أن يجد الوحدة فرصة التمثيل في البطولة القارية خلال العام المقبل، بعكس نتيجة مباراة فريقه مع اتحاد جدة، والتي تعد بمثابة «تحصيل حاصل» بالنسبة للفريقين، بعد أن حسما التأهل إلى ثمن النهائي من الجولة السابقة.
وبدا تين كات غير راضٍ لعدم تدرب «العنابي»، أمس، على ملعب المباراة، والمران على ملعب الريف، بسبب مباراة الأهلي وباختاكور في دوري الأبطال التي احتضنها ملعب الجوهرة.
وقال: تكيفنا مع الوضع، وأريح عدداً من اللاعبين، حتى يكونوا في قمة الجاهزية لمباراة العين التي اعتبرها الاستحقاق الأهم حالياً، ومع ذلك نفكر في الفوز على الاتحاد، لأن هذا ما نبحث عنه في كل مباراة، بغض النظر عن التشكيلة أو الأسماء التي ندفع بها، ونتوقع ردة فعل قوية من الاتحاد، بعد أن تفوقنا عليه في الجولة الثانية على ملعبنا، وهي المباراة التي منحنا الفوز بها دافعاً قويا للاستمرار، وهو فريق قوي ولديه قاعدة جماهيرية كبيرة ستكون حاضرة لدعمه اليوم.

سييرا: «الزعامة» مطلب أساسي
أشار التشيلي خوسية سييرا، مدرب الاتحاد، إلى حرص فريقه الكبير على الفوز، وإنهاء الموسم بصورة جيدة، مؤكداً صعوبة المباراة، وأنه يتعامل باحترام كبير مع الوحدة، بصرف النظر عن التشكيلة التي يبدأ بها الأخير المباراة.
وقال: مباراة مهمة لنا، نحن نبحث عن صدارة المجموعة، حتى ننهي موسمنا بشكل مميز، واستكمل عملي الذي بدأته مع الفريق، منذ تسلمي مهمة التدريب التي جاءت في ظروف صعبة، وكنا مطالبين بإنقاذه في الدوري، وحققنا ذلك، ويرى البعض أن المهمة سهلة، لكنها ليست كدلك، وقد فزنا بـ6 من 9 مباريات، ووصلنا إلى نهائي الكأس الذي كنا نأمل أن نوفق في الفوز به، بجانب تأهلنا إلى ثمن نهائي دوري الأبطال، وأعتقد أننا قمنا بعمل جيد، وفخور بالمجموعة التي عملت معها من اللاعبين، أما بالنسبة للموسم المقبل لم نتطرق له بعد، والأهم أن نفوز على الوحدة، وبعد ذلك نرى الترتيبات للمستقبل.

اقرأ أيضا

ريال مدريد يقدم رودريجو الثلاثاء في البرنابيو