الإثنين 24 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
إسماعيل مطر: أجلت الإجازة من أجل عيون «الأبيض»
إسماعيل مطر: أجلت الإجازة من أجل عيون «الأبيض»
الجمعة 26 مايو 2017 20:17

دبي (الاتحاد) كشف إسماعيل مطر قائد منتخبنا الوطني الأول ونادي الوحدة، عن اتخاذه قراراً بإلغاء إجازته الصيفية وتأجيلها إلى ما بعد مباراة المنتخب أمام نظيره التايلاندي، في التصفيات المؤهلة إلى «مونديال موسكو 2018»، يوم 13 يونيو المقبل في بانكوك، وأوضح أنه كان من المنتظر أن يغادر لمدة أسبوع عقب نهائي الكأس، ومن ثم العودة للانتظام مع معسكر المنتخب، ولكنه أجل كل خططه العائلية، من أجل الانخراط في التدريبات، لحين اكتمال القوة الضاربة، والقائمة الكاملة لـ «الأبيض» بعد نهاية مباراتي العين والأهلي في دوري الأبطال، وانتظام الدوليين بالكامل في التجمع قبل السفر إلى معسكر ماليزيا. ويعد «سمعة» أول لاعب يلبي نداء الاستدعاء للتدريبات التعارفية، التي أصر الأرجنتيني باوزا على أدائها قبل التجمع الرسمي لـ «الأبيض» يوم الثلاثاء المقبل، إلى جانب كل من طارق أحمد، سالم صالح، حسن إبراهيم، ، قبل أن ينضم إليهم الحارسان خالد السناني وعادل الحوسني، وهم اللاعبون الذين لم يحصلوا على إجازة الصيف، ولم يغادروا إلى خارج الدولة، بينما غادر أغلب العناصر التي تم الإعلان عن ضمها للمنتخب، في إجازات خارجية. وعن رأيه في فرصة التأهل التي يرى البعض أنها أصبحت منتهية، أكد قائد «الأبيض»، أن الجميع متمسك بأمل المنافسة على الفرصة من أجل إحيائها من جديد، والاجتهاد بكل قوة من أجل حصد النقاط التسع أمام تايلاند والسعودية والعراق، وانتظار نتائج الآخرين جراء المنافسات القوية بين منتخبات المجموعة الثانية، وقال: الواقع يقول إن فرصتنا ضعيفة، لكن لا يعني ذلك أننا بعيدون عن التأهل، وباقي المنتخبات لديها مباريات قوية، والأخضر السعودي لم يلعب مع اليابان وأستراليا، وعلينا أن نخدم أنفسنا، وننتظر أن تهدر المنتخبات المتصدر بعض النقاط خلال المباريات المقبلة، وكرة القدم لا تعرف المستحيل، ودائماً تعطينا دروساً مستفادة، لذلك علينا التمسك بالأمل، والقتال لحصد النقاط كاملة بداية من لقاء تايلاند، لأن بداية الأمل أن نخدم أنفسنا أولاً. وعن تأجيل الإجازة الخاصة به والتحاقه بالتدريبات، قال: خدمة الوطن واجب وشرف لكل لاعب، وبالتالي لابد أن نقوم به على الوجه الأكمل، ونحن نتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقنا لتشريف وطننا في المجال الكروي. وفيما يتعلق برأيه في استدعائه للمنتخب في مرحلة الأرجنتيني باوزا، بعدما كان أيضاً هدفاً للجهاز الفني الأسبق بقيادة مهدي علي، قال: الأمر يشرفني بالتأكيد، ويزيد من المسؤولية الملقاة على عاتقي، وشرف لي ارتداء قميص المنتخب، واستدعائي على يد باوزا بعد مهدي علي، شرف كبير لي ويضاعف المسؤوليات الموجودة بالفعل، ونحن نعيش بها، ولكن في الوقت نفسه متفائل بالمرحلة المقبلة، خاصة أن الكرة اللاتينية التي ينتمي إليها المدرب الأرجنتيني باوزا، تتماشى مع اللاعب الإماراتي الذين يتميز بالمهارة، ويجيد استغلالها لمصلحة الفريق، والأمر يختلف بالتأكيد عن المدرب الأوروبي الذي قد لا يوفق مع المنتخب، والأهم أن نتكيف مع فكر باوزا ونستوعب توجيهاته والتكتيك الذي يرغب في تطبيقه والاعتماد عليه. وحول غياب الثقة لدى الجماهير والإعلام في المنتخب، قال: مطلوب منا الفوز في جميع المباريات، وندرك أن ثقة الجمهور لن تعود، إلا بعودة الانتصارات، وأقول للجميع جماهير وإعلاميين وأطراف الساحة، يجب أن نكون إيجابيين، فالمهمة لم تنته، ولا زال هناك 9 نقاط في الملعب، وعلينا أن نقاتل من أجلها، وأطالب المنتقدين بتأجيل انتقاداتهم، لما بعد انتهاء المشوار رسمياً مع آخر مباراة في التصفيات.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©