الاتحاد

الرياضي

«العين للفروسية» يحتضن بطولة العالم لرماية المعاقين اليوم

اللاعب عبد الله سيف العرياني (من المصدر)

اللاعب عبد الله سيف العرياني (من المصدر)

صلاح سليمان (العين)

تنطلق في التاسعة من صباح اليوم بطولة كاس العالم لرماية المعاقين 2016، التي تستمر حتى الأربعاء المقبل، ويتم تنظيمها للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتقام منافساتها، برعاية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان للأعمال الخيرية والإنسانيّة رئيس مجلس أبوظبي الرياضي.
تجري المنافسات على ميدان نادي العين للفروسية والرماية والجولف، الذي أكمل استعداداته لهذا الحدث الهام ووفر كل الإمكانات والتسهيلات التي من شأنها أن تحقق النجاح المنشود، وذلك وفقاً لتعليمات وتوجيهات سمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان رئيس نادي العين للفروسية والرماية والجولف، تتولى تنظيم البطولة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة بالتنسيق مع اتحاد الرماية.
ويشارك في هذه النسخة 200 رامٍ ورامية وإداري وفني يمثلون 27 دولة هي استراليا، النمسا، أذربيجان، كينيا، التشيك، إسبانيا، بريطانيا، كوريا الجنوبية، فرنسا، ألمانيا، اليونان، النرويج، المجر، الهند، إيرلندا، نيوزيلاندا، البرتغال، روسيا، سلوفينيا، سيرلانكا، السويد، تايلاند، الولايات المتحدة الأميركية، أوكرانيا والعراق، بالإضافة إلى منتخب الإمارات ويمثله 5 رماة من فريق الرماية بنادي العين للمعاقين هم: عبدالله سلطان العرياني وعبدالله سيف العرياني وعبيد تعيب الدهماني وسيف محمد النعيمي وعبدالله الأحبابي.
ويشتمل برنامج اليوم الافتتاحي على مسابقات في المسدس لمسافة 25 متر، والبندقية لمسافة 10 أمتار، والبندقية لمسافة 50 متراً.
وكانت الوفود المشاركة قد توافدت على مدينة العين خلال الأيام الماضية، وكان أولها المنتخب البريطاني وبدأت تدريباتها على ميدان البطولة بصفة يومية استعداداً للمنافسة في 14 مسابقة خصص، منها 9 للرجال وخمس للسيدات توزعت بين المسدس والبندقية لمسافات وأوضاع مختلفة، وتؤهل الأرقام المسجلة بالمنافسات أصحابها للمشاركة في منافسات دورة الألعاب البارالمبية ريو دي جانيرو 2016، وتخضع المنافسات لرقابة الاتحاد الدولي لرماية المعاقين للإشراف على سير البطولة ونتائجها، كما أقام منتخبنا الوطني معسكراً مغلقاً بمدينة العين استمر لمدة ثلاثة أسابيع.
وفي تصريح، له قال عبدالله إسماعيل الكمالي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بمؤسسة زايد مدير البطولة، إن نادي العين للفروسية والرماية والجولف قام بتعديل ميدان المنافسات بما يتناسب مع فئات ذوي الإعاقة، مشيداً بهذا الجهد الكبير الذي يصب في مصلحة البطولة وإنجاحها.
وأكد أن البطولة تمثل فرصة للاعبينا لاكتساب المزيد من الخبرة والاحتكاك مع لاعبي الدول المتقدمة في مثل هذه المنافسات، وتحقيق إنجازات جديدة تضاف إلى سجل منتخب الإمارات لرماية المعاقين، الذي يحمل ثلاثة أرقام قياسية عالمية، ويمتلك أرقاماً قياسية آسيوية متميزة في هذه الرياضة.
وأضاف: «المشاركة الواسعة في البطولة من مختف أنحاء العالم تمنح مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية شهادة نجاح بفضل السمعة المرموقة التي باتت تحظى بها البطولة التي تشهد إضافة نوعية واهتماماً كبيراً من قبل الاتحادات الدولية المعنية»، مشيراً إلى أن مؤسسة زايد ممثلة في نادي العين للمعاقين.
وأكد الكمالي أنهم عاقدون العزم على الخروج بتنظيم ناجح ومتميز لهذا الحدث العالمي الكبير على مستوى رياضات المعاقين من مختلف دول العالم الذي سيكون إضافة جديدة للتميز الرائع الذي حققته المسابقات الرياضية الماضية التي نظمتها مؤسسة زايد العليا ونادي العين للمعاقين، معبراً في الوقت نفسه عن تقدير المؤسسة للدعم الكبير الذي تحصل عليه من مجلس أبوظبي الرياضي.

شرح التعليمات الفنية والإدارية
العين (الاتحاد)

عقد، مساء أمس، الاجتماع الفني للفرق واللاعبين، بحضور حسن الشحي رئيس لجنة الحكام بالبطولة والمراقب العام للبطولة رئيس اللجنة الفنية المعين من قبل الاتحاد الدولي، حيث تم شرح التعليمات الفنية والإدارية الخاصة بالمسابقات، وتأكيد اعتماد وتطبيق كافة قوانين الاتحاد الدولي لرماية المعاقين، كما تم توزيع الأرقام على اللاعبين والاستماع إلى اقتراحات رؤساء الوفود والمدربين والرد على استفساراتهم، إضافة إلى تصحيح البيانات الخاصة باللاعبين واطلاعهم على الجوانب التنظيمية للبطولة.

الجهات الراعية
العين (الاتحاد)

يتولى رعاية البطولة عدد من الجهات الحكومية والمؤسسات من بينها مجلس أبوظبي الرياضي الشريك الاستراتيجي للمؤسسة، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي- شرطة العين، نادي العين للفروسية والرماية والجولف، شركة إيفنتولوجي، اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين، اتحاد الإمارات للرماية، الاتحاد الدولي لرماية المعاقين، الهيئة العامة للشباب والرياضة، مطار دبي الدولي، وبلدية العين، إلى جانب الرعاة الفضيين.

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!