الاتحاد

خليجي 21

قدم «جدو» تنقذ رأس «أتوري»

فرحة لاعبي قطر بتجاوز عقبة عُمان في الجولة الثانية (أ ف ب)

فرحة لاعبي قطر بتجاوز عقبة عُمان في الجولة الثانية (أ ف ب)

المنامة (الاتحاد) ـ حقق منتخب قطر فوز ثميناً على نظيره العُماني 2 ـ 1 في مباراتهما مساء أمس باستاد البحرين الوطني، ضمن الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الأولى لـ «خليجي 21» لكرة القدم، وسجل خلفان إبراهيم من ضربة جزاء في الدقيقة 56 ومحمد السيد جدو في الدقيقة 88 هدفي «العنابي» وحسين الحضري من ضربة جزاء في الدقيقة 71 هدف عُمان.
وجاء الفوز القطري بشق الأنفس، وبعد مستوى متواضع أمام منتخب عُمان الأفضل على مدار الشوطين، لكن خبرة المدرب أتوري وتغييراته الناجحة قلبت موازين اللقاء ليظفر «العنابي» بأول 3 نقاط، ويبقى ضمن دائرة المنافسة على العبور إلى نصف النهائي، بينما تجمد رصيد «الأحمر» عند نقطة حصدها في لقاء الافتتاح أمام البحرين، وبذلك تكون قدم «جدو» الذي أحرز هدف الفوز قد أنقذت رأس مدربه أتوري.
بادر المنتخب العُماني بالهجمة الأولى، عبر رأسية رائد علت العارضة، ومرر رائد إبراهيم الكرة إلى فوزي بشير قائد «الأحمر»، لكن قاسم برهان حارس قطر تصدى لها بالقدم قبل أن يسيطر عليها منقذاً فريقه من فرصة حقيقية.
وقاد خلفان إبراهيم أول هجمة منظمة، قبل أن يتعرض للعرقلة من جمعة درويش، وذهبت تسديدة عبد العزيز المقبالي إلى أحضان قاسم برهان حارس «العنابي» قبل أن يتألق في إبعاد كرة عيد الفاسي إلى ركنية، وتوالى الضغط العُماني وتعددت الضربات الركنية، وجاءت محاولات قطر أشبه بالمناوشات الخفيفة، وكانت مشاهد الشوط الأول بلون الأحمر العُماني، منها تسديدة عبد العزيز المقبالي أبعدها ماركوني إلى الركنية، ومحاولة أحمد كانو أخطأت المرمى، وأهدى أحمد كانو تمريرة بالمقاس إلى فوزي بشير الذي عالجها برأسه، لكن الهجمة مرت بسلام على المرمى القطري، وفي واحدة من أخطر فرص الشوط الأول انفرد عبد العزيز المقبالي بالحارس قاسم برهان الذي أنقذ الموقف ببراعة.
وتوصل الأداء على «الوتيرة» نفسها في الدقائق الأخيرة من الشوط، سيطرة عُمانية، قابلها نجاح دفاعي للقطريين الذين تراجعوا بكل خطوطهم دفاعاً على مرماهم، ويستحق قاسم برهان نجومية الشوط الأول الذي انتهى سلباً.
أجرى باولو أتوري مدرب منتخب قطر تغييراً هجومياً في بداية الشوط الثاني، بخروج يوسف أحمد ونزول جار الله المري بدلاً منه، وبدأ مسلسل الفرص العمانية في الشوط الثاني عبر عبد العزيم المقبالي الذي اخترق من الجهة اليسرى وأرسل الكرة من زاوية ضيقة كان لها برهان بالمرصاد.
وعلى عكس التيار، ومن محاولة نادرة لقطر مرر سباستيان سوريا الكرة إلى خلفان إبراهيم داخل المنطقة، تابعها باتجاه المرمى، لكن المدافع محمد المسلمي أبعدها بيديه، فاحتسب الحكم اليمني مختار صالح ضربة جزاء نفذها خلفان نفسه في الزاوية اليمنى لمرمى حارس عُمان محرزاً الهدف الأول لقطر في الدقيقة 56.
وأشرك بول لوجون مدرب عُمان اللاعب حسين الحضري بدلاً من فوزي بشير، وعاد الحكم ليحتسب ضربة جزاء ثانية في المباراة ولكن هذه المرة لمصلحة عُمان، وأحرز منها الحضري هدف التعادل في الدقيقة 71، وتواصل اللعب سجالاً مع أفضلية نسبية لعُمان الذي كان الأكثر وصولاً إلى مرمى القطريين، حيث ضاعت فرصة من عماد الحوسني الذي شارك كبديل أيضاً،
وأجرى أتوري تغييرين دفعة واحدة بنزول وسام رزق ومحمد السيد جدو بدلاً من عبد العزيز حاتم وسباستيان.
ومن حرة لعب حسن الهيدوس كرة ساقطة داخل منطقة الجزاء، حولها جدو الخالي من الرقابة بقدمه داخل الشباك محرزاً الهدف الثاني لقطر في الدقيقة 88، ولم تفلح محاولات العُمانيين لإدراك التعادل، لتنتهي المباراة بفوز قطري أبقى على حظوظه قائمة في المنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة لنصف النهائي، بينما تضاءلت آمال المنتخب العُماني الذي دفع فاتورة إهدار الفرص في المباراة التي كان طرفها الأفضل على مدار شوطيها لكن دون فعالية كبيرة أمام مرمى الحارس القطري قاسم برهان.


أكد أنه توقع الهجوم عليه
أتوري: عدنا بـ «ردة الفعل»

المنامة (الاتحاد) - قال البرازيلي باولو أتوري مدرب قطر، إنني أهنئ لاعبي عُمان وقطر على المستوى الذي قدموه، وأن المباراة جاءت قوية من لاعبي الفريقين، وكنا ندرك أن المنتخب العُماني أدى بالقوة نفسها التي ظهر بها أمام البحرين، وكنت أعرف أن لاعبي «العنابي» سوف يلعبون بكل قوة، لأنهم دائماً ما يكون لديهم ردة فعل قوية تجاه الخسارة.
وأضاف: شاهدت الروح القتالية، وردة فعل اللاعبين قوية، وهذه هي كرة القدم التي يتطلب الأمر فيها القتال من أجل الفوز، وكل اللاعبين يعرفون أنني سأكون تحت الضغط بسبب النتيجة، والبعض يعتقد أننا نبحث عن الفوز فقط، ولكننا نبحث عن الأداء أيضاً، وتوقعت الهجوم ضدي بعد الخسارة الأولى من الإعلام بشكل عام في الدورة.
وقال: البطولة هي الأولى بالنسبة لي، وإذا لم نغير أسلوب تفكيرنا في المنتخبات عن البطولة فسوف نهضم حق بعض اللاعبين، ولن نرى التطور اللازم، ويجب أن نهتم بالعمل الفني، وقد يحدث تقييم للمنتخب من خلال خسارة واحدة، ويفترض أن لا ننساق وراء العواطف، وفي حالة الخسارة نقول إن المنتخب سيء، ونتغاضى عن التقييم الفني.
ورداً على سؤال حول، ما إذا كان محظوظاً لأنه حقق الفوز بهذه الطريقة؟ قال: الحارس قاسم برهان تألق بشكل جيد، وسبق أن خسرنا العديد من المباريات بهذه الطريقة، وخاصة في مباراة أوزبكستان، ولكنني لم أتحدث عن الخسارة، والطريقة التي تمت بها، وذلك لأن هذه هي كرة القدم، وبين شوطي المباراة قلت للاعبين إنني أحب كرة القدم، وطالبتهم بالصبر والهجوم في الوقت المنافس، خاصة أن هذه المباراة تعتبر حياة أو موت.
وعن الاستغناء عن 4 لاعبين أساسيين في المباراة من الذين شاركوا في المباراة الأولى، وهل يعتبره مغامرة قال أتوري: لا بالتأكيد فكل اللاعبين الموجودين مع المنتخب من الأساسيين، وهذه الأمور تحدثت فيها مع اللاعبين قبل الوصول إلى البحرين وقلت لهم إننا سنلعب بتشكيلة مختلفة من مباراة لأخرى، ولا بد من إجراء تغييرات في بعض العناصر، وهو الأمر نفسه الذي حدث لمنتخب عُمان الذي أجرى مدربه أيضاً بعد التغييرات، رغم أنه قدم أفضل مستوى في المباراة الأولى، ودخول المجموعة الجديدة يمنح المنتخب حيوية.

لوجوين:
فخورون بما قدمناه في المباراة

المنامة (الاتحاد)- أعرب الفرنسي بول لوجوين مدرب عُمان عن حزنه للخسارة أمام «العنابي»، وقال: لم أكن أتوقع أن يخسر المباراة، خاصة أن فريقي الأفضل، وأضعنا الكثير من الفرص، وما زلت مصراً على أننا لم نكن نستحق الخسارة، وينتابني شعور غريب بشأنها. وأضاف: بالتأكيد لدينا فرصة أمام المنتخب الإماراتي، ولكن علينا أولاً أن نكون فخورين بما قدمه المنتخب في هذه المباراة، وبعدها نذهب إلى الاستشفاء قبل أن نستعد لمواجهة الإمارات.
وأضاف أن عُمان أهدر العديد من الفرص، وأنه لم يكن محظوظاً، ولديه كمدرب الكثير من التحفظات، ولكنه لا يريد الحديث عنها ويفضل الاحتفاظ بها لنفسه.
وحول عدم وجود مهاجم يحسم الفرص ويسجل الأهداف، قال: «حصلنا على الكثير من الفرص، ورغم أننا أضعنا العديد منها إلا أننا تطورنا كثيراً مقارنة بالمباراة السابقة، وأصبحنا نصل كثيراً إلى مرمى المنافس.
المدرب البرازيلي يرفض التحية
المنامة (الاتحاد)- رفض البرازيلي أتوري مدرب قطر تحية الإعلاميين الذين صفقوا له أثناء دخوله قاعة المؤتمرات الصحفية باستاد البحرين الوطني عقب فوزه على عُمان، وأشار أتوري بأصبعه بعلامة الرفض لهذه التحية، بعدما تعرض لهجوم شرس من الإعلام بشكل عام والقطري بشكل خاص.

كانو: حكم المباراة «خارج الخدمة»
المنامة (الاتحاد) - أكد أحمد كانو لاعب المنتخب العُماني أن فريقه خسر أمام قطر بفعل فاعل، وأن حكم المباراة كان خارج الخدمة، وليس في أجواء المباراة نفسها، والجميع رأوا كيف كانت قراراته عكسية، وتعرض بعض لاعبينا للضرب دون كرة أمام عينيه ولم يحرك ساكناً.
وأضاف «لقد كان الفوز في متناول أيدينا، والمباراة تحت سيطرتنا، بينما لعب المنتخب القطري على المرتدات واستغلال أي «هفوة دفاعية»، نحن لا نستحق الخسارة، ولكن هذا حال كرة القدم، وعلينا تقبلها كما هي».
من ناحيته، قال إسماعيل العجمي لاعب منتخب عُمان إن الخسارة أمام قطر غير مستحقة، وأن عدم التركيز أمام المرمى من الأسباب الرئيسية لما حدث، وبالتالي كان العقاب سريعا من «العنابي».

فوزي بشير: أصبحنا في «ورطة»
المنامة (الاتحاد) - أكد فوزي بشير لاعب وسط منتخب عُمان أن موقف «الأحمر» أصبح متأزماً بعد خسارة غير مستحقة أمام قطر، كما أن قرارات الحكم كان لها التأثير السلبي على تركيز اللاعبين، فضلاً عن إصابة المنتخب بحالة من عدم التركيز أمام المرمى، ليتكرر سيناريو العقم التهديفي للمباراة الثانية على التوالي، حيث إن الهدف الوحيد في مباراتين جاء من ضربة جزاء، وجاء الخسارة أمس ترجمة طبيعية لكثرة إهدار الفرص السهلة أمام المرمى.
وفيما يتعلق بتأخر الدفع بالمهاجم عماد الحوسني حتى الدقيقة 70، قال «هذا قرار فني بيد المدرب الذي يقرر من يلعب أو يجلس على الدكة». وعن المباراة المقبلة أمام الإمارات، قال ستكون مواجهة صعبة للغاية، وليس أمامنا إلا الفوز، من أجل إحياء الفرصة التي أصبحت ضعيفة للغاية.


الملعب: ستاد البحرين الوطني
الجمهور: نحو 5 آلاف متفرج
الحكم: اليمني مختار صالح
الأهداف:
قطر: خلفان إبراهيم «56 من ركلة جزاء» ومحمد السيد جدو «88»
عُمان: حسين الحضري «71»
الإنذارات:
قطر: عبدالعزيز حاتم «49» ويونس علي «57»
عُمان: عيد الفارسي (45)
تشكيلاتا المنتخبين:
- مثل قطر: قاسم برهان - محمد كسولا وماركوني أميرال وإبراهيم ماجد وحسن الهيدوس وعبد العزيز حاتم «وسام رزق» ويونس علي وطلال البلوشي وخلفان إبراهيم وسباستيان سوريا «محمد السيد جدو» ويوسف أحمد «جارالله المري».
المدرب: البرازيلي باولو أوتوري
- مثل عُمان: مازن الكابسي - محمد المسلمي ورائد إبراهيم وعيد الفارسي وعبد العزيز المقبالي «عماد الحوسني» وفوزي بشير «حسين الحضري» وسعد سهيل وأحمد مبارك وعبد السلام عامر وحسن مظفر وجمعة درويش.
المدرب: الفرنسي بول لوجوين

اقرأ أيضا