الاتحاد

دنيا

لكزس «سي تي 200 إتش» توفر متعة القيادة الرياضية

لكزس “سي تي 200 إتش” الهجينة (المصدر: موقع لكزس)

لكزس “سي تي 200 إتش” الهجينة (المصدر: موقع لكزس)

لكزس “سي تي 200 إتش” CT 200h هي سيارة هجينة مدمجة فاخرة أطلقت بالتعاون بين لكزس اليابانية والفطيم للسيارات الموزع الحصري لسيارات لكزس بدولة الإمارات.
ويعتبر المعنيون بقطاع السيارات أن المركبة تمثل مرحلة جديدة من لكزس، من حيث مستويات القيادة الرياضية الديناميكية والتصميم المقترن بأداء بيئي استثنائي، بما يوفر تجربة قيادة مميزة لكل من السائق والركاب على حد سواء.
وقال سعود عباسي مدير عام لكزس في شركة الفطيم للسيارات في مؤتمر صحفي: “تشكل السيارة الهجينة المتطورة الفارهة ذات الأبواب الخمسة، مرحلة جديدة في قطاع السيارات الرياضية النظيفة، كما تستهدف توسيع نطاق حضور العلامة في قطاع السيارات الفخمة، وتتوفر السيارة الذكية المدمجة الهجينة ضمن 10 خيارات من الألوان الخارجية”.
وأشار إلى أن في وسع السيارة الانطلاق من سرعة الصفر حتى 40 كيلومترا في الساعة بالنمط الكهربائي (EV) فقط باستخدام طاقة البطارية وحدها، فيما لا تصدر انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وكذلك انبعاثات أكسيد النيتروجين، وهو خيار مهم في ساعة الذروة بشوارع الإمارات، لافتاً الى أن قدرة المحرك على التشغيل كمولد عالي المخرجات، يحسن إدارة الطاقة من خلال استعادة الطاقة الحركية الناتجة عن عمل قوى الكبح، وإعادة شحن البطارية وتخزين الطاقة فيها.
ولفت الى أن لكزس “سي تي 200 إتش” تتسم بجاذبية القيادة، والتي تستقطب فئة العملاء الشباب، وتتيح فرصة هامة أخرى بالنسبة لـ لكزس في قطاع السيارات الفاخرة، ولا تقدم هذه المركبة أية مساومة بشأن الجودة والرفاهية ومتعة القيادة، والتي تعد سمة بارزة للفخامة المتطورة المتأصلة بجميع سيارات لكزس”. وتأتي “سي تي 200 إتش” بتصميم لكزس الأمامي الجديد، وتحاكي خطوط الهيكل المنتظمة، الانسياب الطبيعي للرياح أعلى وحول هيكل السيارة وبما يؤدي إلى تخفيض قوة الاحتكاك مع الهواء إلى أدنى حدّ ممكن.
ويرى عباسي بأن المتعة في إدارة لكزس “سي تي 200 إتش”، والسعي لتحقيق أعلى درجات الأداء البيئي ضمن فئتها، ترجع إلى هيكل السيارة عالي الصلابة المطور حديثاً، ونظام التعليق المرن المقترن مع محرك لكزس الهجين القوي.
وتُظهر التقنية الهجينة التي ترتكز عليها لكزس “سي تي 200 إتش”، أن اقتران المحرك الكهربائي بمحرك البنزين، يزيد من قدرة المركبة على الاستجابة لأوامر القيادة، ويوفر قدراً أكبر من متعة القيادة، من خلال قوة دفع فورية ناتجة عن المحرك الكهربائي. ولا يؤدي انخفاض استهلاك الوقود أو تدني الانبعاثات، إلى المساومة على قوة الأداء.
وبين بأنه ينتج عن محرك لكزس “سي تي 200 إتش” الهجين بالكامل سعة 1.8 لتر، مستويات أداء تعادل محرك بنزين سعة 2 لتر، علاوة على ذلك، يمكن للسائق الاستفادة من الإمكانيات الديناميكية الكاملة للمركبة من خلال خيار نمط القيادة والذي يوفر أسلوبين واضحين للقيادة هما الديناميكي والهادئ.
و”سي تي 200 إتش” هي ثاني مركبة هجينة من لكزس يتم طرحها في دولة الإمارات، مجهزة بنظام لكزس للقيادة الهجينة، الذي يمثل القوة المحركة للسيارات الأكثر تطوراً في العالم.
وركز مهندسو لكزس على تحقيق الأداء الديناميكي وتوفير تجربة قيادة ممتعة، وصمموا وضعية قيادة منخفضة ونظام تعليق مزدوج خلفي فريد، على شكل عظمة الترقوة، لضمان إدارة السيارة برشاقة لافتة، وذلك وفق توقعات سائقي السيارات الفخمة.
ويساعد نظام مثبط الأداء الفرعي الفريد، الذي تم إنتاجه لأول مرة في لكزس بهذا القطاع، على امتصاص اهتزازات الهيكل والتقليل منها، بما يمنح شعوراً بالتوجيه الخطي السلس، ويعزز من راحة الركوب لجميع الركاب الخمسة.

اقرأ أيضا