الاتحاد

الرئيسية

مصادر ليبية: القذافي أصيب بصدمة عنيفة لحظة سماعه انشقاق كوسا

ذكرت مصادر ليبية رسمية، إن العقيد الليبي معمر القذافي أصيب بصدمة عنيفة وحالة من الوجوم بعدما تم إبلاغه بنبأ انشقاق موسى كوسا وزير الخارجية وانتقاله إلى لندن بعدما حصل على ضمانات أمريكية وبريطانية باعتباره "شاهد ملك" ضد نظام القذافي.

ويفرض القذافي حظرا منذ بداية الانتفاضة الشعبية ضده على سفر كبار مسئولي الحكومة الليبية إلى الخارج خوفا من أن يستقيلوا من مناصبهم أو يعلنوا انشقاقهم عن نظام حكمه.

وذكرت المصادر، التي طلبت عدم تعريفها، أن كوسا خرج إلى تونس في مهمة رسمية تم تكليفه بها من قبل القذافي لإجراء محادثات مع دول التحالف الغربي للبحث عن حل، مشيرة إلى أن كوسا قرر مغادرة منصبه بعدما وصلت المفاوضات إلى طريق مسدود وأيقن أن النظام على وشك السقوط.

ولفتت المصادر إلى أن رئيس جهاز المخابرات أبو زيد عمر دوردة ورئيس البرلمان محمد أبو القاسم الزوي بالإضافة إلى الدكتور البغدادي المحمودي رئيس الحكومة في طريقهم إلى الانشقاق أيضا على نظام القذافي، وأشارت إلى أن هؤلاء المسئولين الثلاثة أوعزوا إلى مقربين منهم بهذا الاتجاه في الآونة الأخيرة.

وكان الدكتور شكري غانم رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا قد أبلغ بعض مساعديه ورؤساء شركات نفطية أجنبية خارج ليبيا أنه غير راض تماما عن تطورات الوضع الراهن وعن الطريقة التي يتعامل بها القذافي مع الاحتجاجات الشعبية العارمة التي اجتاحت مختلف المدن الليبية منذ فبراير الماضي.

وقالت المصادر إن القذافي بدأ يشعر بالوحدة والعزلة وأن سلوكه الشخصي تغير على نحو متسارع منذ آخر ظهور علني له يوم الثلاثاء الماضي، موضحة أن القذافي مع ذلك لم تصدر منه أي بادرة يمكن اعتبارها علامة على الاستسلام والاستعداد لمغادرة ليبيا كحل نهائي وأخير.

اقرأ أيضا