الاتحاد

الاقتصادي

«بوينج 737 ماكس» تعزز خيارات «فلاي دبي» للوصول إلى وجهات أبعد

مصطفى عبد العظيم (دبي)

أكد الرئيس التنفيذي لشركة فلاي دبي، غيث الغيث، أن انضمام طائرات بوينج 737 ماكس 8 للأسطول، ساهم في تعزيز خيارات الشركة لتسيير رحلات لمدى طيران أطول نسبياً، يصل إلى 7 ساعات، وبالتالي الوصول إلى وجهات أبعد على غرار العاصمة الفنلندية هيلسنكي التي تعتزم الشركة تشغيل رحلات إليها اعتباراً من أكتوبر المقبل.
وقال الغيث، في لقاء مع سائل الإعلام على هامش سوق السفر العربي: «إن الوجهات الأخيرة التي أطلقتها الناقلة إلى شبكة وجهاتها الأوروبية إلى كل من بولندا وإيطاليا (كراكوف وكاتانيا)، فضلاً عن سالونيك في اليونان وهلسنكي في فلندا، هي وجهات مستوحاة من العلاقة التي تربط الناقلة بطيران الإمارات والاتفاقية الموقعة بينهما، والتي سمحت للجانبين النظر في أسواق تبدو وأنها صغيرة، لكن فيما لو تمت خدمتها ضمن شبكات رحلات الناقلتين معاً بموجب الاتفاقية فإنها تصبح منتجة وكبيرة».
وأضاف الغيث أن «الاتفاقية الموقعة (فلاي دبي) و(طيران الإمارات) الهدف منها تعزيز قوة مطار دبي الدولي كمركز عالمي للنقل الجوي بين الشرق والغرب»، مشيراً إلى أن «العمل مستمر على تحسين الشراكة بين الناقلتين وإضافة المزيد من الوجهات في مختلف الأسواق، وقد تشمل إفريقيا وأوروبا والشرق الأقصى».
ولفت الغيث إلى أنه «تم تقليل فترة الانتظار بالنسبة للرحلات المجدولة بين الشركتين، وتسهيل عملية تنقل الركاب بين المبنى 2 والمبنى 3، بما في ذلك مختلف التسهيلات المتعلقة بنقل الأمتعة وغيرها»، مشيراً إلى أن «هناك حرصاً دائماً للمضي قدماً بالشراكة من دون أي تأثير على مستوى الخدمات المقدمة للمتعاملين».
وأوضح أن «الشركة تسعى خلال الفترة المقبلة إلى تشييد مرافق خاصة بها لعمليات الصيانة المتوسطة مع وصول حجم الأسطول إلى عدد محدد من الطائرات»، مشيراً إلى أن «بدء تسلم الشركة لطائرة بوينج 737 ماكس ساعدها على تسير رحلات لمدى طيران أطول نسبياً».
وتسلمت فلاي دبي حتى الآن 6 طائرات من طراز بوينج 737 ماكس، يجرى تشغيلها على ست وجهات تستغرق رحلاتها ما بين 5 إلى 6 ساعات، ويتوقع انضمام أخرى من هذا الطراز في 2018.
وقال «الوقود لا يزال من أكبر أمام قطاع الطيران، فتراجع أسعاره لا يعني بالضرورة أن يكون ذلك في مصلحة شركات الطيران، لأنه يؤثر على مستوى الطلب على النقل الجوي في الوقت نفسه»، منوهاً بأن الوقود يشكل 25% من التكاليف التشغيلية.
وأضاف أن «الناقلة تتطلع إلى زيادة السعة المقعدية وحجم عملياتها إلى السوق الهندية التي تشهد طلباً كبيراً، إلا أن حقوق النقل الجوي فيها مقيدة»، لافتاً إلى أن «هناك مفاوضات مستمرة مع الجانب الهندي».
وأشار إلى أن «الناقلة أضافت رحلات إضافية إلى السوق الروسية استعداداً لبطولة كأس العام التي تقام في روسيا»، لافتاً أن «فلاي دبي تسير رحلاتها إلى 11 محطة في روسيا».
وأكد الغيث أنه «تم تأمين التمويل اللازم للطائرات الجديدة التي تتسلمها الناقلة العام الجاري».

اقرأ أيضا

22.9 مليون اشتراك بخدمات الاتصالات في الدولة بنهاية مارس