الاتحاد

عربي ودولي

مستثمر إسرائيلي يسعى إلى توطين 3 ملايين يهودي في وادي عربة

قالت تقارير صحفية اسرائيلية امس، إن قطب العقارات الاسرائيلي يتسحاق تشوفا، يمضي قدماً في خططه لبناء منطقة صناعية ضخمة في صحراء وادي عربة، بغض النظر عن قناة البحرين (البحر الأحمر والبحر الميت)· وكانت القناة، التي ستربط خليج إيلات بالبحر الميت، قد جذبت انتقادات شديدة من مجموعات بيئية·
وقال مساعدو تشوفا انه اذا بنيت القناة، فإنها ستأتي بعد اقامة المجمعات الصناعية وستكون على أرض أردنية· وأضافوا انه سيتم عرض الخطة على الكنيست خلال الايام المقبلة للمصادقة عليها·
وقالت صحيفة ''هاآرتس'' العبرية امس، إن فريقا كلف بإعداد الخطط لهذا الهدف، ويعمل الفريق على تحديد المناطق التي يمكن أن تقام عليها مدن كاملة، تشمل مناطق صناعية وسياحية، اضافة الى شبكات مواصلات ومصادر مائية، في القطاع الضيق الصحراوي جنوب البحر الميت·
وعلى الرغم من أن الخطة ستستخدم بشكل أساسي رأسمال من القطاع الخاص، فإن مخططي تشوفا يقولون انهم يتوقعون من الدولة المساعدة عن طريق تقديم تسهيلات ضريبية ومزايا اخرى للاسرائيليين الذين ينتقلون الى هناك أو يفتحون مصالح تجارية هناك·
وتستند الخطة الى التعاون مع الأردن، الذي من المفترض به الترويج لبرنامج مشابه على جانبه من الحدود، ويشمل منشأة كبيرة لتحلية المياه قرب وادي عربة ستخدم الاسرائيليين والأردنيين· وفي مراحل التشغيل الأولية، فإن المنشأة ستعمل باستخدام غاز طبيعي من مصر أو السعودية·
وستتلقى بلدات اسرائيلية المياه من المنشأة عبر ''جدول عربة'' وهو واد جاف حالياً تأتي رطوبته الوحيدة من الفيضانات بين الفينة والأخرى· وسيملأ جدول عربة، بحيرات صناعية في مركز صحراء عربة، حيث يأمل تشوفا في اقامة فنادق ومنتجعات جديدة·
وفي مسعى لتبديد المخاوف البيئية من البناء الهائل في وادي عربة، فإن فريق التخطيط قام بصياغة ''رمز أخضر'' ينص على أن البناء لن ينتهك المحميات الطبيعية أو المتنزهات الوطنية، وسيحافظ على ممرات بيئية للسماح بالحياة البرية بالتنقل بين مناطق غير مبنية·
وينص بند بيئي آخر على أن جميع المباني ستستخدم مصادر طاقة متجددة، مثل الطاقة الشمسية والكهرومائية، وبأن المصانع ستخضع لأنظمة وحصص انبعاثات صارمة

اقرأ أيضا

البحرين تدين بشدة احتجاز إيران ناقلة بريطانية في مضيق هرمز