الاتحاد

الرياضي

«القزم» يبحث عن تعويض الألم قبل الرحيل

بوينس آيرس (د ب أ) - يصرخ دييجو بـونـانـوتـي مطـالبا بالتغيـير، الحيـاة لـم تكن سهلة في الأعـوام الأخيرة بالنسبـة للاعب الأرجنتيني سواء على المستوى الشخصي أو على المستوى الرياضي، لكنه وافق على خوض تحد أخير في ريفر بليت، النادي الـذي نشـأ فيـه، قبـل أن ينتقـل على الأرجح إلى ملقة الإسباني في يوليو المقبل.
وقال دانييل باساريلا رئيس ريفر عندما أقنع اللاعب الملقب بـ”القزم” بالبقاء مرحلة أخرى من الدوري المحلي مع الفريق “إذا أردت أن تصبح نجماً وأن تصل إلى القمة، فعليك أن تعلو، الحياة دائماً ما تضع العراقيل في طريقنا، وعلينا التقدم إلى الأمام، هناك شيء آخر، لابد من التحلي بالرغبة والشجاعة والقدرة على تجاوز تلك العقبات”.
ويحاول لاعب الوسط المهاجم “22 عاما” تجاوز الحادث المروع الذي تعرض له في ديسمبر 2009 عندما حطم السيارة التي كان يقودها مما أسفر عن مصرع ثلاثة من أصدقائه كانوا يرافقونه.
كان بونانوتي هو الناجي الوحيد، لكن الإصابات التي لحقت به جراء الحادث وحالته المعنوية السيئة أبقتاه بعيدا عن الملعب لأشهر.
ووقف ريفر إلى جوار لاعبه، حيث جدد تعاقده بقيمة كبيرة رغم أنه كان لا يزال بعيدا في ذلك الحين عن أفضل مستوياته، والآن بات يحتاجه لمرحلة إياب الدوري الأرجنتيني “كلاوسورا 2011” التي يسعى النادي ومدربه خوان خوسيه لوبيز فيها إلى تأكيد الابتعاد عن منطقة الهبوط.
وكان الاتفاق الذي تم التوصل إليه أول أمس الأول في ظل وجود عرض ملقة على الطاولة هو أن يلعب بونانوتي في النصف الأول من هذا العام مع ريفر، كي يشغل المقعد الثاني في خط الهجوم إلى جوار ماريانو بافوني.
وبحلول منتصف العام، ومع استكمال المفاوضات مع النادي الإسباني ومولد طفله الأول، سيمكن “للقزم” الانتقال إلى وجهة جديدة. وسيوفر له ذلك فرصة لتوديع جماهير ريفر كنجم كبير.

اقرأ أيضا

مضمار جبل علي يستأنف سباقاته