الاتحاد

عربي ودولي

أمير قطر: «غياب» الجامعة جلب التدخل الدولي في ليبيا

اعتبر أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مساء أمس الأول، أن الحملة العسكرية الدولية ضد نظام العقيد معمر القذافي جاءت نتيجة غياب دور الجامعة العربية. وقال أمير قطر عقب استقباله الرئيس السوداني عمر البشير في الدوحة إن “معاناة المدنيين في ليبيا دفعت المجتمع الدولي للتدخل في ضوء ما تعانيه الجامعة التي كان يفترض بها أن تقوم بذلك الدور”. وأعرب في تصريحاته التي نقلتها قناة “الجزيرة”، عن أمله في أن تتمكن الجامعة من القيام بواجباتها في ضوء التغيرات الحاصلة حالياً. وشدد الشيخ حمد على أن “التدخل الخارجي في ليبيا جاء نتيجة ما تعرض له الشعب الليبي من قصف بعد خروجه في مسيرات سلمية”. وذكر أن “الشعب الليبي هو الذي سيقرر مصيره”. وأضاف الأمير أن القضية الليبية مسألة إنسانية لحماية المدنيين ليس إلا، وبالتالي فإن الشعب الليبي هو الذي سيحدد مستقبله.
واعترفت قطر بالمعارضة الليبية الاثنين الماضي، بعد يوم من إعلان المعارضة الليبية أن الدوحة وافقت على تسويق النفط الخام الذي تنتجه حقول خاضعة لسيطرة المسلحين.
وكان رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني اعتبر الثلاثاء الماضي، في ختام مؤتمر لندن الدولي، أن المشاركة العربية في العمليات في ليبيا “ينبغي أن تكون أكبر”. وقال عقب الاجتماع الذي اتفق خلاله على أن تستضيف الدوحة الاجتماع الأول “لمجموعة الاتصال” حول ليبيا، أن النزاع في ليبيا “يعني العرب” كذلك. وكانت الجامعة العربية أيدت قرار مجلس الأمن رقم 1973 الذي أجاز تدخلاً عسكرياً لحظر الطيران فوق ليبيا وحماية المدنيين. إلى ذلك، جددت الجزائر الليلة قبل الماضية، معارضتها للتدخل الأجنبي في ليبيا، داعية إلى وقف العنف بكل أشكاله. وقال رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى، في برنامج للتلفزيون الحكومي، إن بلاده تحترم مبدأ عدم التدخل في شؤون الدول وإنها ضد استخدام العنف بكل أشكاله، موضحاً أن قرار مجلس الأمن حول ليبيا أصبح إجبارياً على جميع الدول. ولم يخف أويحيى تخوف بلاده من الوجود العسكري الأجنبي في ليبيا وعلى وحدة هذا البلد وثرواته خاصة النفط.

اقرأ أيضا

بايدين يعتزم الترشح لانتخابات الرئاسة الأميركية 2020